شريط الأخبار

محللون : المبادرات التي تلت الحراك الشعبي عمقت حالة الانقسام

01:26 - 22 تشرين أول / مارس 2011

محللون : المبادرات التي تلت الحراك الشعبي عمقت حالة الانقسام  

فلسطين اليوم _ غزة ( خاص)

اتصالات مكثفة تجريها قيادات من حركتي فتح وحماس لبحث إمكانية زيارة رئيس السلطة محمود عباس إلى قطاع غزة , ولم يكن أحد من قيادات الفصائل يعرف بأن هذه الاتصالات ستظهر حجم أزمة الثقة بين الحركتين والتي أدت طيلة الأربع سنوات الماضية دون تحقيق المصالحة وإنهاء الانقسام  . 

 

فحركة حماس لديها شكوكاً عميقة في أن مبادرة عباس ليست سوى محاولة للالتفاف على الحراك الشعبي المُطالِب بإنهاء الانقسام وتجييره لصالحه , فيما ترى حركة فتح أن  حركة حماس تبحث عن ذرائع لتجنب المصالحة ومواصلة سيطرتها على قطاع غزة .

اتهامات متبادلة بين الحركتين من شأنها أن تضعف الفرصة أمام تحقيق المصالحة وإنهاء حالة الانقسام . 

 

فقد أكد الدكتور عبد الستار قاسم أستاذ العلوم السياسية في جامعة النجاح  في حديث خاص لـ " فلسطين اليوم " أن الشروط التي وضعها رئيس السلطة محمود عباس عند استجابته لمبادرة رئيس الوزراء في حكومة غزة إسماعيل هنية من شأنها أن تعرقل مسير المصالحة .

 

يشار إلى أن عباس قد وضع شرطين لقدومه إلى غزة الشرط الأول أن تقبل حركة حماس بتشكيل حكومة من المستقلين , والثاني أن تمهد الحكومة المشكلة لإجراء انتخابات نزيهة .

 

ووصف الدكتور قاسم زيارة عباس لقطاع غزة بزيارة العلاقات العامة , منوهاً إلى أن عباس لا ينوي فعلاً تحقيق المصالحة وأن استعداده لزيارة غزة لم يكن استجابة للحراك الشعبي بقدر استجابته للتطورات في الساحة العربية والتي أطاحت بالعديد من الأنظمة .

 

وعن دور الحراك الشعبي في مبادرة عباس قال قاسم : " الحراك الشعبي لم يحدث أصلاً في فلسطين , فحركة فتح قادت المسيرات في الضفة الغربية وبالمقابل قادت حماس مسيرات غزة " مؤكداً أن الحراك الشعبي للشباب قد أزيح جانباً.

 

من جانبه أكد المحلل السياسي طلال عوكل في حديث خاص لفلسطين اليوم أن تصريحات قيادات فتح وحماس الأخيرة هي جزء من المناخ العام الملموس على أرض الواقع والذي يؤكد على استمرار حالة الانقسام بين الحركتين .

 

واعتبر عوكل في حديثه أن تصريحات القيادات منافية تماماً لما يجري من سلوك على أرض الواقع حيث الاعتقالات المستمرة من الطرفين والاعتداء بالضرب والتصريحات المتكررة  بمصطلحات " نرحب ولكن " .

 

وعن الأجواء المتوترة في الساحة الفلسطينية عقب إعلان عباس نيته للقدوم لغزة قال عوكل : " هناك مصالح حزبية لدى كل من حماس وفتح فوق المصالح الوطنية وهذه المصالح من شأنها أن تكبل مسيرة المصالحة " .  

 

انشر عبر