شريط الأخبار

وزارة الأسرى تحمل الاحتلال المسؤولية عن حياة أهالي الأسرى من اعتداءات المستوطنين

12:41 - 20 تشرين أول / مارس 2011


وزارة الأسرى تحمل الاحتلال المسؤولية عن حياة أهالي الأسرى من اعتداءات المستوطنين

فلسطين اليوم-رام الله

حمَّلت وزارة الأسرى والمحررين سلطات الاحتلال المسئولية الكاملة عن حياة اهالى الأسرى الفلسطينين خلال زيارتهم أبنائهم داخل السجون .

وأوضح رياض الأشقر مدير الإعلام بالوزارة في بيان وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه بان هناك خطر يتهدد أهالي الأسرى بعد أن أعلنت مجموعات متطرفة من المستوطنين عبر موقع التواصل  الاجتماعي " الفيس بوك" عن نيتها اعتراض الحافلات التي تقل الاهالى خلال توجههم لزياة أبنائهم، ودعت كافة المستوطنين المشاركة بحجة التضامن مع الجندي الاسرائيلى المأسور فى غزة  جلعاد شاليط ، محملاً الاحتلال المسئولية عن حياتهم .

وأشار الأشقر إلى أن المستوطنين قاموا في فترات سابقة باعتراض حافلات الاهالى و منعهم من الوصول إلى أبواب السجون لزيارة أبنائهم وحاولوا الاعتداء عليهم ورشقهم بالحجارة ، ولكن هذه المرة الأولى التي يتم فيها التحريض بهذه الطريقة العلنية عبر الانترنت لحشد أعداد كبيرة من الإسرائيليين للتعرض لأهالي الأسرى العزل ، مما يدعو إلى القلق على حياة الأهالي .

ودعا الأشقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر  التي ترعى وتشرف على  زيارات أهالي الأسرى التدخل العاجل وان تقوم بواجبها في حماية الاهالى من اى تجمعات للمستوطنين ، وخاصة أن الجهات الرسمية في كيان الاحتلال ، تدعم تحركات المستوطنين ، وتؤمن لهم الحماية اللازمة .

واعتبرت الوزارة أن ممارسه الضغط على أهالي الأسرى أو الأسرى أنفسهم في السجون عبر انتهاك حقوقهم وسحب انجازاتهم، والقمع المتواصل ، لن يجدي نفعاً ولن يعيد شاليط إلى أهله ، إنما الطريقة الوحيدة لعوده شاليط حياً معافى ، هو الضغط على حكومة الاحتلال من اجل تنفيذ صفقة التبادل ، والموافقة على الأسماء التي قدمتها الفصائل الفلسطينية من اجل إتمام الصفقة ، وبينت أن التأخير في إتمام عملية التبادل، ليس في صالح الاحتلال، و قد يؤدى إلى فقدان مصير شاليط، وان تصبح قضيته كرون اراد الذي لم يعرف مصيره حتى اليوم .

كما دعت أبناء شعبنا في كل أماكن تواجده إلى التضامن مع الأسرى في السجون ، والخروج بمسيرات وفعاليات تضمن بقاء تلك القضية على لسم الأولويات .

 

 

انشر عبر