شريط الأخبار

داخلية غزة: أجهزة أمن فتح تثير القلاقل بدعوى انهاء الانقسام

04:27 - 19 كانون أول / مارس 2011


داخلية غزة: أجهزة أمن فتح تثير القلاقل بدعوى انهاء الانقسام

فلسطين اليوم: غزة

استنكرت وزارة الداخلية في غزة التصعيد الصهيوني الأخير على قطاع غزة صباح اليوم الذي أصاب منازل المواطنين ومسجد عمار بن ياسر ومواقع تابعة للأمن الوطني على الخط الحدودي شرق قطاع غزة ، ما أدى إلى إصابة عدد من المواطنين بينهم أطفال بالإضافة لثلاثة أفراد من جهاز الأمن الوطني إصابة أحدهم خطيرة وأخرى متوسطة.

وأكدت الداخلية أن الاحتلال الصهيوني لم يتوقف عن استهداف أبناء شعبنا في أي لحظة من اللحظات، وتحمل المجتمع الدولي المسئولية الكاملة عن اعتداءات الاحتلال بسبب الصمت على جرائمه المستمرة، وعدم محاسبة قادة الاحتلال المسئولين عن هذه الجرائم.

واستهجنت وزارة الداخلية ما تقوم به بعض مجموعات من الأجهزة الأمنية التي تتلقى رواتبها من حركة فتح في الضفة الغربية وبعض حلفائهم في ظل هذا القصف الصهيوني على قطاع غزة بإثارة القلاقل والعمل على إثارة أنواع من الفوضى في الشارع الغزي مستغلين دعوات  " إنهاء الانقسام" وهم من هذا الهدف براء، إذ أن ما يقومون به هدفه تكريس الانقسام والإساءة إلى المبادرات الوطنية النبيلة التي أطلقها رئيس الحكومة إسماعيل هنية والمجلس التشريعي وحركة حماس، والتي جاءت الاستجابة عليها من الضفة الغربية، إذ طالبنا الجميع بإعطاء الفرصة لهذه المبادرات لتأخذ دورها ولتصل إلى ما يتطلع إليه الشعب الفلسطيني من المصالحة والوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام، ولكن يأبى البعض إلا أن يقوم بما يثير الأوضاع وينغّص الأجواء الإيجابية، ونعلم علم اليقين من يقوم بهذه التحركات المشبوهة وما هي أهدافهم الخبيثة، محذرين كافة تلك الجهات من هذه المحاولات، ونحملهم المسئولية القانونية والملاحقة القضائية.

وأكدت الوزارة أنها لن تسمح لأي جهة كانت العبث بالأمن الداخلي وإعادة الفوضى والفلتان إلى شوارع قطاع غزة خدمة لأهداف حزبية.

ودعت بعض وسائل الإعلام التي تقوم بالتحريض إلى وقفه فوراً, حيث أن إنهاء الانقسام لا يتم بالفوضى الأمنية والإعلامية.

انشر عبر