شريط الأخبار

الشرطة تفرق تظاهرة للحراك الشعبي في ساحة الجندي بغزة

12:07 - 19 تشرين أول / مارس 2011

الشرطة تفرق تظاهرة للحراك الشعبي في ساحة الجندي بغزة

فلسطين اليوم- غزة

فرق العشرات من عناصر الشرطة اعتصاما للحراك الشعبي من أجل إنهاء الانقسام كان من المقرر أن يجرى ظهر اليوم في ساحة الجندي المجهول بمدينة غزة للمطالبة بإنهاء الانقسام .

وأكد مراسلنا أن العشرات من أفراد الشرطة الفلسطينية بغزة منعوا الاعتصام قبل ان يبدأ فيما فرق آخرون تجمعات شبابية وطلاب مدارس كانوا يهمون بالذهاب نحو ساحة الجندي المجهول في مدينة غزة .

وقال عناصر الحراك الشعبي أنهم تقدموا بطلب للشرطة الفلسطينية يوم الخميس الماضي لإشعارها بتنظيم اعتصام في ساحة الجندي المجهول بمدينة غزة لكنهم لم يتلقوا ردا ايجابيا أو سلبيا حول طلبهم هذا .

وأكد هؤلاء أن تجمعات شبابية حاولت التظاهر صباح اليوم قرب جامعة الأزهر لكن سرعان ما تم فضها بعد ان تدخلت الشرطة لتفريق المتظاهرين .

وتتهم الشرطة في غزة عناصر مندسة وسط المتظاهرين بعودة الانفلات الأمني إلى غزة عبر التستر تحت يافطة إنهاء الانقسام الأمر الذي نفاه مسؤولين في الحراك الشعبي .

 

وكانت مواقع تتبع لحركة حماس نقلت عن مصادر فلسطينية  أن توفيق الطيراوي، عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" توعد حركة "حماس" بما أسماه "المزيد من الضربات" بقطاع غزة من خلال تنظيم مسيرات جديدة في القطاع تحت شعار "إنهاء الانقسام".

 

وأشارت المصادر إلى أن الطيراوي قال خلال لقاء جمعه مع نشطاء من حركة "فتح" من أجل تقييم "الحملات الشعبية" يوم الثلاثاء الماضي إن ما حدث هو البداية، وأنه يخطط لحملات جديدة مدعومة بكل الوسائل المادية وغيرها.

 

وأضاف الطيراوي: "يجب ممارسة الضغط على حركة حماس في كل الاتجاهات، وتكثيف الدعاية الإعلامية من أجل تأليب الرأي العام عليها".

 

وتفاخر الطيراوي بأنه من أطلق شرارة هذه "المبادرات الشبابية" التي دعت لتلك التظاهرات، مؤكداً على أن قيادة حركة "فتح" على تواصل دائم من أجل تفعيل وتطوير هذه التحركات، وهي تدرس الخيارات والبدائل يوماً بيوم.

من ناحيته أدان التجمع الشبابي "أنا وأنت لإنهاء الانقسام- كفى" قمع الشرطة في غزة للفعاليات والاعتصامات السلمية المطالبة بإنهاء الانقسام التي خرجت من عدة محاور في قطاع غزة، صباح اليوم السبت الموافق 19/3/2011.

 

وأكد التجمع الشبابي في بيان له وصل مراسلنا نسخة عنه ان شرطة في غزة اعتدت على مسيرة طلابية محملة بالأعلام الفلسطينية ورايات منددة بالانقسام على مفرق الجامعات والتي خرجت صباح اليوم من أمام جامعة الأزهر، مما أدى الى وقوع إصابات بين صفوف المواطنين.

 

كما وأكد "كفى" ان حملة اعتقالات واسعة للمعتصمين في ميدان الجندي المجهول بغزة وتم مصادرة الأعلام الفلسطينية وشعارات وصور للتجمع الشبابي "انا وانت لانهاء الانقسام- كفى"، للمشاركة في الاعتصام السلمي اليوم الساعة 12 ظهراً بميدان الجندي بغزة.

 

وشدد التجمع على انه قد جرت اعتقالات واعتداءات على طلبة جامعة القدس المفتوحة بشمال القطاع أثناء اعتصامهم أمام الجامعة ودعواتهم لإنهاء الانقسام.

 

وعبر التجمع الشبابي "انا وانت لانهاء الانقسام- كفى" عن شجبه واستنكاره الشديدين لحملة الاعتقالات والاعتداءات التي تشنها الشرطة في غزة  ضد الفعاليات السلمية المطالبة بإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية، مؤكداً على حق التجمع السلمي وحرية الرأي والتعبير كما كفله القانون الأساسي الفلسطيني.

 

 

 

في السياق ذاته دعت لجان المقاومة وذراعها العسكري ألوية الناصر صلاح الدين، كافة الفصائل الفلسطينية بتوفير المناخ الملائم والمناسب لإنجاح مبادرات إنهاء الانقسام والعمل بشكل فوري لتقريب وجهات النظر.

 

وأضافت اللجان في بيان وصل مراسلنا نسخة عنه السبت إن "المصالحة الفلسطينية استحقاق ومطلب بات يرقب ما تتمخض عنه الأحداث الجارية على الساحة الفلسطينية، والمتمثلة بمبادرة رئيس الوزراء بغزة إسماعيل هنية للشروع في حوار فوري، وما أعلنه رئيس السلطة محمود عباس عن استعداده للقدوم لغزة".

 

وأشادت بالمبادرات المتبادلة بين كافة الأطراف الفلسطينية، الداعية للقفز عن حالة الانقسام.

وشددت على أن المصالحة يجب أن تتم لتتوحد الطاقات وتتشابك السواعد للعودة للمسار الذي يضمن التصدي للمخططات "الإسرائيلية" وحماية المقدسات والأرض ورفع المعاناة عن كاهل الشعب الفلسطيني وحماية انجازاته.

 

ودعت للقيام بخطوات عملية وسريعة لبناء جسور الثقة، كوقف الحملات الإعلانية وتقدم كل طرف بإيجابية من ناحيته للوصول إلى نقطة التقاء تشكل قاعدة لوحدة حقيقية.

ولفتت إلى أن أي مبادرة لإنهاء الانقسام يجب أن تكون متضمنة برامج تكون قاعدتها نهج المقاومة كأساس مركزي يجمع الكل الفلسطيني حوله وهذه البرامج تشكل مرجعية شاملة للرجوع إليها مستقبلا.

 

انشر عبر