شريط الأخبار

مأساة سجين مصري عاش أربعة شهور محبوساً في دورة مياه

11:28 - 17 تموز / مارس 2011

مأساة سجين مصري عاش أربعة شهور محبوساً في دورة مياه

فلسطين اليوم- وكالات

منذ سنوات مضت، ودّعت رموز الجماعة الإسلامية الحياة خلف القضبان، عن طريق ما يعرف بـ"المراجعات الفكرية"، ومؤخراً لحق بركب الحرية عبود وطارق الزمر، ولكن ظل خلفهما فى المعتقلات والسجون عدد ليس بالقليل، والسجين "نبيل المغربي" واحد من هؤلاء.

مع بداية حكاية نبيل المغربي الذي تجاوز الستين من عمره، كنت أعتقد أنني أمام سبق صحفي، وتحت يدي ما يثبت أنني أكتب عن أقدم سجين سياسي في العالم، وهو اللقب الذي ضاع من المغربي، كما ضاع منه الحق في الحصول على قرار إفراج شرطي لظروفه الصحية المتدهورة، ولكن بعدما استمعت لهذا الرجل تناسيت تماما فكرة السبق، واكتشفت أنني أمام مأساة، وإن شئت الدقة فإن "نبيل المغربي" هو المأساة عندما تتحدث عن نفسها.

رحلة الطواف على سجون مصر ومعتقلاتها فى ذاكرة "المغربي" ليست قاصرة عند حدود الأماكن المخصصة للتعذيب، وانتزاع كرامة الرجال، قبل أن تنزع عنهم الملابس، ولكنها تتضمن أيضا ملامح عتاة السجانين، وأوامر قادتهم الذين تفوقوا على نظرائهم، فى سجن أبو غريب، ومعتقل جوانتانامو.

بعدد سنوات السجن يعد المغربي أقدم سجين سياسي، فقد وطأت قدماه أرضية السجون قبل عبود الزمر بـ 15 يوماً، حيث تم اعتقاله بتاريخ فى حين أن عبود الزمر دخل السجن، بتاريخ 14 أكتوبر 1981 وخرج منه بتاريخ 12 مارس الجاري.

دخل "المغربي" السجون مع تطبيق الجهاز الأمني للرئيس السادات، بقيادة النبوي إسماعيل، حملة اعتقالات سبتمبر الشهيرة، وهى الحملة التي لم يكن لها أسباب وجيهة، سوى أنها كانت رغبة شخصية من السادات، لبث الرعب في قلوب معارضيه، لذلك لم يجد جهاز أمن الدولة فى ذلك سوى إضافة اسم نبيل المغربي، ضمن المتهمين في القضية رقم 462 لسنة 1981 حصر أمن دولة عليا المعروفة باسم قضية تنظيم الجهاد، وكانت العملية سهلة للأجهزة الأمنية خاصة، خاصة أن "المغربي" يمتلك رؤية إسلامية"، الخلاصة هنا أن "المغربي" تم الحكم عليه بالسجن المؤبد 25 عاما تجاوز هذه المدة بـ 5سنوات وبضع شهور.

لن أدعى العلم بالشىء، وأقول إنني كنت أعرف أن الجماعات الإسلامية على مختلف أسمائها، كانت تمثل هاجسا لنظام حسنى مبارك، لذلك كان التعنت في منع الزيارة أو الترحيل من سجن إلى سجن، والتعرض على لعمليات تعذيب ممنهجة هو أسلوب إدارات السجون المفضل في التعامل مع أعضاء هذه الجماعات، ولكن ما لم أكن أعلمه بحق هو تفاصيل هذه العمليات المرعبة التى روى لى بعض منها المغربي، وعذرا إن احتفظت بجزء من تفاصيل هذه العمليات فهى تفاصيل يعف اللسان عن ذكرها.

قال "المغربى"، إنه فى مطلع عام 1994 تم نقله إلى معتقل الوادى الجديد، وحبس فى دورة مياه غير مستخدمة لمدة 4 أشهر، أقسم لى "المغربى"، أن الحشرات نفسها كانت تتوقف عند الباب، وكان يُلقَى له الطعام كما يلقى للدواب، وعندما نصحه أحد السجناء بأن يضرب عن الطعام حتى يتم عرضه على طبيب السجن الذى أوصى إدارة السجن نقله لمكان جديد التهوية، وقتها اعتبر مأمور السجن هذه التوصية تدخلا فى عمله، فما كان منه إلا أن أمر بجمع السجناء، وأقسم أن يكسر على قدمى "المغربى" "4 خرزانات" ليجعل منه "عبرة لمن يعتبر".

كثير من الشخصيات التى عرفها وزاملها "المغربى" فى السجون لقيت مصرعها، سواء كان هذا بسبب عمليات التعذيب، أو عن طريق الأمراض التى داهمتهم، فقد لقى 9 من زملائه صرعهم فى سجن "أبو زعبل" سنة 1998، وكان نصيب 14 آخرين العجز عن الحركة.

توقف "المغربى" عن الكلام بضع دقائق بعد أن حكى هذه الواقعة، ليلتقط أنفاس لاهثة بسبب أمراض تكالبت عليه وأوهنت منه العظم، ولتخفيف وطأة الحديث، سألته عن دراسته، فقال لى، إنه تخرج عام 1973 فى كلية الألسن قسم إسبانى، وإلى جانب الأسبانية فإنه يجيد 3 لغات أخرى، وعن أبنائه قال إنه تزوج عقب تخرجه وقبل أن يدخل السجن أنجب 4 أبناء لم يراهم إلا بعدما بلغ عمر أكبرهم 12 عاما، ويتمنى "المغربى" أن يحضر زفاف حفيده الأكبر، وإن لم يتح له تحقيق هذه الأمنية فسيكتفى بأن تسمح له وزارة الداخلية أن يموت فى منزله.

 

انشر عبر