شريط الأخبار

خسائر تقدر بمليارات الجنيهات نتيجة تصدير الغاز المصري للكيان منذ 2005

02:26 - 16 تشرين أول / مارس 2011

خسائر تقدر بمليارات الجنيهات نتيجة تصدير الغاز المصري للكيان منذ 2005

فلسطين اليوم – وكالات

قدّر خبير مصري مجال البترول الخسائر التي تكبّدتها مصر على خلفية توريد الغاز الطبيعي إلى الكيان الصهيوني، خلال السنوات الست الماضية، إلى أكثر من مائة مليار جنيه مصري.

 

وقال إبراهيم زهران، الخبير في شؤون البترول، في تصريح صحفي له: "إن خسائر هيئة البترول المصرية منذ توقيع اتفاقية تصدير الغاز لـ"إسرائيل" عام 2005 وحتى الآن، تجاوزت المائة مليار جنيه"، مشيرًا إلى أن من أهم أسباب هذه الخسائر استخدام "الديزل" فى محطات توليد الكهرباء كبديل للغاز الذي يتم تصديره.

 

من جانبه؛ أكد النائب السابق محمد عصمت السادات أن ماهر أباظة، مستشار حسين سالم الذى كان يعد المساهم الرئيس لشركة غاز شرق المتوسط المصدرة للغاز المصرى إلى الكيان الصهيوني، تقدم بخطاب عام 2005 إلى وزارة البترول لتخفيض سعر توريد الغاز إلى 75 سنتًا لكل مليون وحدة حرارية بريطانية مقابل 1.5 دولار، كان منصوصًا عليها كحد أدنى في الاتفاق الموقع بين الشركة وهيئة البترول فى 2000.

 

وقال عصمت السادات، خلال المؤتمر الصحفي الذى عقدته لجنة الحريات بنقابة الصحفيين حول قضية تصدير الغاز للاحتلال: "إن التحقيقات التى يجريها النائب العام حاليًّا حول قضية تصدير الغاز إلى "إسرائيل" أظهرت أن المهندس محمد طويلة رئيس هيئة البترول وسامح فهمى وزير البترول، السابقين، وافقا على هذا الطلب فى يوم تقديمه نفسه رغم عدم منطقيته مقارنته بسعر الشركة الأصلى المقدم للحصول على الغاز".

 

وذكر السادات أن "تبرير ماهر أباظة، مستشار حسين سالم فى ذلك الوقت، للتخفيض كان بأن شركة غاز شرق المتوسط هي شركة حديثة لا تستطيع شراء الغاز بـ 1.5 دولار لكل مليون وحدة حرارية، كما أنها سوف تقوم بتحمل بناء تكلفة خط الغاز البحري، الذى ينقل الغاز من العريش إلى عسقلان".

انشر عبر