شريط الأخبار

فأتاهم الله من حيث لم يحتسبوا..تخبط صهيوني بعد "إيتمار"

07:53 - 12 تشرين أول / مارس 2011

مستوطني ايتمار فروا من قذائف هاون غزة ليذبحوا بسكاكين الضفة

  فلسطين اليوم-نابلس

تسود حالة من الإرباك والتخبط كافة المستويات داخل الكيان الصهيوني بعد عملية مستوطنة إيتمار البطولية فجر اليوم والتي أدت إلى مقتل 5 صهاينة طعنا بالسكاكين.

وحسب التحقيق الصهيوني الاولي، فإن مقاوما أو مجموعة من المقاومين اقتحموا المستوطنة بعد ان تمكنوا من قطع السياج الامني المحيط بها ثم تسللوا الى احد المنازل عبر نافذة فقتلوا الصهاينة الخمسة طعنا بالسكاكين.

 

وتقوم قوات الإحتلال باعمال التفتيش بحثا عن منفذ أو منفذي الهجوم، كما فرضت سلطات الإحتلال نظام منع التجول على القرى المجاورة لايتمار بينما تم الايعاز الى سكان ايتمار بملازمة منازلهم.

ووصل رئيس هيئة الاركان الصهيوني الجنرال بني غانتس الى مكان العملية.

 

وذكرت مصادر فلسطينية في نابلس ان مروحيتين صهيونيتين تحلقان فوق المنظقة.

 

ووصل رئيس مجلس المستوطنات داني ديان الى مستوطنة ايتمار حيث صرح بان هذا الهجوم هو من اخطر الهجمات التي نفذت خلال السنوات القليلة الماضية.

وزعم ديان ان من يوهم نفسه بالتفكير ان الفلسطينيين تخلوا عن ما أسماها بـ "عمليات القتل" يرى انهم يستغلون جميع الوسائل والاساليب ويسعون الى قتل يهود ولو الأصغر سنا-حسب تعبيره.

 

وقد كشفت مصادر صهيونية بان المستوطنين الذين قتلوا في ايتمار كانوا سابقا من سكان محررات غوش قطيف والتي تركوها رغم انفهم بسبب المقاومة الفلسطينية في غزة بعد أن نفذ شارون خطة فك الارتباط

انشر عبر