شريط الأخبار

"الصليب الاحمر" يناقش قضايا الأسرى في مقر نادي الأسير الفلسطيني

01:22 - 10 تشرين أول / مارس 2011

"الصليب الاحمر" يناقش قضايا الأسرى في مقر نادي الأسير الفلسطيني

فلسطين اليوم-الخليل

 عقدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر اجتماعا في نادي الأسير الفلسطيني، حيث ضم الاجتماع سيرج زغ رئيس بعثة الصليب الاحمر في الخليل وبيت لحم، ومديرة الصليب الاحمر في الخليل السيدة دينا الجعبري، ومن القدس السيدة فرونيكا هنس غوليوتسا منسقة برنامج الزيارات في كافة السجون، والسيدة دلفين بيرمغن مندوبة زيارات الاسرى في مراكز التحقيق والتوقيف والأسرى المحكومين في كافة السجون. وشارك في الاجتماع وزارة الاسرى ولجنة اهالي الاسرى في المحافظة.

 

وناقش المجتمعون عددا من القضايا التي تخص الاسرى في كافة المحافظات والتي تطرق اليها مدير نادي الاسير في الخليل امجد النجار، ومن بينها إستمرار سياسة التفتيش العاري والمذل بحق امهات وزوجات الاسرى على المعابر اثناء توجههم لزيارة ابنائهم تحت حجج امنية واهية، والهدف منها إذلال أهالي الأسرى والحط من كرامتهم ومنع الزيارات بين الاشقاء والازواج المعتقلين في سجون الاحتلال واستمرار سياسة الإهمال الطبي المتعمد بحق المئات من الاسرى، وعدم تقديم العلاج المناسب لهم والتقييدات التي فرضتها مديرية السجون لعلاج اسنان الاسرى، وتوفير طبيب عيون اخصائي إذ ان العشرات من الاسرى مهددين بفقدان نظرهم نتيجة عدم عرضهم على اخصائي. كما تم التطرق الى سياسة منع ادخال الملابس للاسرى، واستمرار سياسة المنع الامني بحق المئات من ذوي الاسرى في كافة محافظات الوطن.

 

وتحدثت السيدة فرونيكا مسؤولة برنامج الزيارات عن دور الصليب الأحمر في ترتيب الزيارات للأسرى وعائلاتهم وعن متابعتهم الحثيثة لقضايا التفتيش العاري على المعابر ومناقشة كل قضية بشكل مباشر مع الجانب الاسرائيلي.وأضافت ان الصليب الاحمر الدولي يعمل في كل العالم بنظام السرية وترفع التقارير بشأن الانتهاكات الى المسؤولين من خلال حوار ثنائي غير علني وتراقب احترام القانون الدولي والانساني والمبادىء الانسانية.

 

وتطرق ابراهيم نجاجرة مدير مديرية وزارة الاسرى في الخليل الى الاثار النفسية التي تنتج عن سياسة التفتيش العاري بحق امهات وزوجات الاسرى وما يشكل من صدمة نفسية للاسير.

  

وطالب ابو العبد سكافي وزياد ابو رموز من لجنة اهالي الاسرى بإعطاء الاسرى المرضى الاولوية في المتابعة والعمل على الحصول على موافقة لإدخال اطباء متخصصين لاجراء الفحوصات الطبية اللازمة، وان ذوي الاسرى على استعداد لتحمل نفقات الطبيب حتى يتمكنوا من علاج ابنائهم في ظل سياسة اهمال طبي متعمد تمارسه ادارة السجون.

 

بدوره قال مدير نادي الاسير أمجد النجار ان الاحتلال الاسرائيلي هو من أبشع الاحتلالات في العالم وما يتعرض له أسرى الشعب الفلسطيني من عمليات قمع وتنكيل مبرمج يتم بقرار حكومي واضح في تصريحات وزير الامن الداخلي يتسحاق اهرونوفيتش وشاؤول موفار والنائب الاسرائيلية ميري ريغيف في تضييق الخناق على الاسرى وتشديد الاجراءات العقابية بحقهم.

 

 

 

انشر عبر