شريط الأخبار

مبارك: لا أُنكِر أن لدىّ ثروة

04:34 - 09 حزيران / مارس 2011

مبارك: لا أُنكِر أن لدىّ ثروة

فلسطين اليوم- وكالات

قال الرئيس المصري السابق حسني مبارك إنه لا يُنكِر أنّ لدية ثروة، وأنّ جميع الجهات الرقابية تعلم كل شيء عن ذِمّته المالية، وطالب جميع الجهات الرقابية بأن تتقدّم بما لديها من ملفات وتقارير عن ثروته هو أسرته.

وجاء ذلك خلال مكالمة تليفونيةٍ من مبارك مع المحامي الدكتور سمير الششتاوي، لتكليفه بالدفاع عنه وعن أسرته.

وقال الششتاوي في حواره مع صحيفة الأخبار المصرية، اليوم الأربعاء: "شككت في الأمر إلا أنني سمعت صوت الرئيس، وأعرف صوته جيدًا لأنني قابلته عندما كنتُ ضابط احتياط، وزارنا الرئيس السابق في المنطقة المركزية العسكرية بكتيبة المخابرات، وصافَحنا جميعًا وتحدث معنا".

وأضاف: "إن صحة الرئيس السابق مبارك جيدة؛ حيث إن صوته طبيعي جدًّا ولا يوجد به أي حشرجة ولا إعياء".

وعن سبب اختيار مبارك له للدفاع عنه قال الششتاوي: "إنّ أحد المواقع الإخبارية الالكترونية نشرت خبرًا تحت عنوان "سمير الششتاوي يعلن استعداده عن الدفاع عن الرئيس السابق وأسرته"، وقد صدر مني هذا التصريح للموقع الإلكتروني بالفعل، وقلت إنه بمناسبة ثورة 52 يناير وما تَمخّض عنها من تغيرات وتعديلات دستورية والسعي نحو الديمقراطية وتحقيقًا للعدالة الاجتماعية".

وأضاف الششتاوي: "للأسف نسب البعض لنفسه هذه الثورة رغم أن الشعب المصري وحده هو صانع هذه الثورة ولا فضل لأحدٍ فيها سواء كانت أحزابًا أو جماعات أو تيارات أو أشخاصًا، ورغم هذا الجو المظلم والضغوط النفسية الرهيبة والانفلات الأمني الذي ليس له مثيل إلا أنّ أعظم شيء في الوجود أن تدافع عن شخص لا حول له ولا قوة ومن باب الإنسانية ترسيخًا لمبدأ حق الدفاع وحرصًا على تطبيق ضمانات المحاكمة العادلة".

 

وأنْهَى الششتاوي حديثه قائلاً: "إذا ما أصدر القضاء حكمه بأحقية مبارك في ثروته فهذا حكم القضاء ولابدّ للجميع أن يحترمه، وإذا كانت ثروته غير مشروعة أو مشبوهة وأصدر القضاء حكمًا بذلك فإننا لن ننتظر تنفيذ هذا الحكم بل سنطلب من المجلس الأعلى للقوات المسلحة باعتباره حاكم البلاد بأن تعود هذه الثروة للشعب وفورًا".

 

وأضاف محامي مبارك: "إنني قررت التنازل عن جميع أتعابِي في القضايا التي سأدافع فيها عن الرئيس السابق وأسرته لصالح الفقراء.. حتى لو كانت بالملايين".

 

انشر عبر