شريط الأخبار

الأمن المصري يمنع 50 طالباً غزياً يدرسون في الجامعات المصرية من اجتياز معبر رفح

09:31 - 08 تشرين أول / مارس 2011

الأمن المصري يمنع 50 طالباً غزياً يدرسون في الجامعات المصرية من اجتياز معبر رفح

فلسطين اليوم- وكالات

أبدى عددٌ من الطلاب الفلسطينيين المنتسبين في الجامعات المصرية استياءهم وتذمرهم من مواصلة سياسة جهاز أمن الدولة المصري التعسفية بحقهم، حيث قام بعد ظهر اليوم بإرجاع العشرات منهم كانوا في طريقهم لاستكمال مشوارهم التعليمي.

وقال أحد المرجعين وهو المحامي والنقابي أيمن أبو عيشة رئيس دار الميثاق للمحاماة والتدريب القانوني والإداري:" إنه وبسبب الذرائع الأمنية، تم إرجاع ما يزيد 50 طالباً غزياً من كشف بأسماء طلاب منتسبين للجامعات المصرية".

وأوضح أبو عيشة أن الكشف – المشار إليه- ويشمل 71 طالباً، سبق وأن عُرِض على الجهات المعنية في مصر وقد تمت الموافقة والسماح لمن وردت أسماؤهم بالسفر، إلا أن المسافرين فوجئوا باحتجازهم لساعاتٍ طويلة على الجانب المصري من معبر رفح ثم سمح لعددٍ منهم بالعبور فيما أعيد البقية.

وأشار القانوني أبو عيشة إلى أنه قام بمراجعة الجانب المصري حول سبب إرجاعه، حيث أفادوه بأنهم يعملون وفق كشوفات المنع والتي كان يعمل بها مسبقاً جهاز أمن الدولة بالرغم من عدم وجود أيٍّ من عناصره وضباطه في المعبر.

ولفت أبو عيشة – وهو طالب ماجستير في معهد البحوث والدراسات العربية- إلى أن الأجهزة الأمنية لا تملك حق منع أي طالب من مواصلة تعليمه .

وبيَّن أبو عيشة – وهو عضو لجنة الحقوق والحريات في نقابة المحامين الفلسطينيين- أنه سيلجأ للقضاء المصري لإلغاء هذا المنع من جهة ومطالبة جامعة الدول العربية من جهةٍ أخرى بالضغط على السلطات المصرية للسماح باستكمال تعليمهم أو نقل المعهد لأي دولة أخرى تسمح لهم بالحصول على هذا الحق الذي كفله لهم القانون وكافة الشرائع والمواثيق.

 

انشر عبر