شريط الأخبار

الاحتلال أستبدل 22 اسماً عربياً بالعبرية بمدينة القدس المحتلة

03:29 - 08 حزيران / مارس 2011

الاحتلال أستبدل 22 اسماً عربياً بالعبرية بمدينة القدس المحتلة

فلسطين اليوم: القدس المحتلة

حذر الخبير المختص بشؤون القدس المحتلة د. جمال عمرو من قيام سلطات الاحتلال الصهيوني بتغير الأسماء العربية و استبدالها بأخرى عبرية في المدينة المقدسة.

وقال عمرو في تصريحات صحافية له أن سلطات الاحتلال قامت بتغيير 22 ألف اسم عربي بأخر عبري، ضمن مخطط التهويد الشامل للمدينة المقدسة.

وشدد عمرو أن ما يجري بالقدس بمثابة الكارثة التي حلت بالمدينة المقدسة، حيث تقوم مؤخرا بتطبيق المخطط الذي قامت بتنفيذه بالشق الغربية من مدينة القدس حين احتلالها في العام 1948، حيث مسحت 39 حيا عربيا بالكامل عن وجه الخريطة و بنيت عليها مستوطنات بأسماء عبرية جديدة.

وقال د. عمر:" الآن دولة الاحتلال تطبق التجربة ذاتها على الشق الشرقي من المدينة، و بالتحديد في البلدة القديمة، ولكن بشكل أسوء".

وتابع د. عمرو أن هذه المخططات جزء من مخطط استيطاني رقم 2020 و الذي بدأ العمل فيه بشكل صريح وواضح، حيث بدأت التغيرات هائلة جدا بالقدس 50 ألف وحدة استيطانية جديدة تتسع لربع مليون مستوطن".

وأشار إلى أن ما تقوم به سلطات الاحتلال غير متوقع، فقد كان من المعروف أنها تغير المناطق الرئيسة بالبلدة القديمة فقط، مثل ساحة البراق و رأس العامود وواد حلوة، ولكن الآن تقوم بلدية الاحتلال بتغيير أسماء جميع الشوارع، بشكل كبير حيث تضعها على لوحات سراميك من منطقة مانيلا دخولا الى باب الخليل و الحي الارمني وصولا إلى ساحة المسجد الأقصى المبارك من الناحية الغربية.

وقال "إن بلدية الاحتلال تقوم بكتابة الاسم بشكل كبير باللغة العبرية، و تكتب الاسم باللغة العربية بشكل خاطئ أحيانا، و في كثير من الأحيان يكتب بالعربية النص الحرفي بالعبري تماما، بدون ذكر الاسم الأصلي بالعربية، بل على العكس طوعوا اللغة العربية لتساند اللغة العبرية فقط.

وأشار د. عمرو في تصريحاته أن ما تقوم به سلطات الاحتلال الصهيوني يعتبر مخالفة واضحة لجميع القوانين الدولية و الأعراف التي تنص على عدم قيام الدولة المحتلة بتغيير أسماء الأماكن و الشوارع و الأمر الواقع في الأرض المحتلة.

انشر عبر