شريط الأخبار

خلاف مازال دائر..الإنجاب في ظل الأوضاع الصعبة

09:45 - 07 أيلول / مارس 2011

خلاف مازال دائر.. الإنجاب في ظل الأوضاع الصعبة

فلسطين اليوم- غزة (خاص)

دار نقاش ساخن بين أبو أحمد وزوجته كاد أن يفضي إلى مشكلة حادة بينهما، بعد أن اختلفا على قضية إنجاب مزيد من الأطفال، فهي تكتفي بأبنائها الأربعة، فيما يحاول زوجها إقناعها بإنجاب المزيد حتى يصبحوا "ثمانية" كما كان يتمنى دوماً.

فهو يريد تكوين عائلة كبيرة ويحقق أمنية والده الذي توفى وهو يطلب من ابنه أن يكون عائلة أو بالأصح "عزوة" لعائلته الصغيرة، وعلى الرغم من إمكانياته المادية الضعيفة فهي يعتقد دوماً أن "كل طفل يأتي رزقه معه".

أما هي فترى أن أوضاع زوجها الصعبة لا تحتمل إنجاب مزيد من الأطفال ومن الضروري "إعطاء كل طفل حقه في التربية"، وتوفير كافة متطلبات الحياة اللازمة لهم، وأن زيادة عددهم سيحرمهم من تلبية بعض ضروريات الحياة.

خلاف مازال يدور في البيت، هو يريد وهي لا تريد، فالأوضاع الاقتصادية صعبة، ورغبته في تكوين عائلة و"عزوة" كبيرة، وهو الأمر الذي يحدث في بيوت غزية كثيرة.

 

خلاف مستمر

المواطنة أم سعدي سلامة رأت في حديثها لـ "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أن الموضوع بات يشكل مشكلة بين الكثير من الأزواج، وتعاني منه العديد من العائلات الغزية، حيث أصبحت الظروف الاقتصادية سيدة الموقف وتتحكم في قرارات العائلة وتطلعاتها.

وبينت، أن الكثير من الأمهات يتحملن جزء كبير من المشكلة، نتيجة قربها من أبنائها ومتطلباتهم اليومية، في وقت تزايدت في الاحتياجات في ظل نقص الإمكانات المادية، مشيرةً إلى أن النساء اضطررن لاستخدام وسائل لتنظيم الأسرة بسبب الوضع الاقتصادي الصعب.

 

145 مولود يومياً

جدير بالذكر، أن إحصائية الإدارة العامة للأحوال المدنية بوزارة الداخلية بغزة، أفادت أن شهر يناير/كانون ثاني الماضي شهد تسجيل (4525 مولوداً جديداً) بينهم ( 2376 ذكور ) بنسبة "52.50 بالمئة"، و(2149 إناث )، بنسبة "47.49 بالمئة"، أي أن قطاعنا الحبيب شهد خلال شهر يناير ما معدله ( 145 مولود جديد) يومياً..

وخلال شهر يناير الماضي سجلت محافظة غزة ( 1637 )مولود جديد بينهم ( 859 ذكور )، و(778 إناث)، أما محافظة الشمال فقد سجلت( 755 ) مولود جديد، بينهم ( 400 ذكور )، و (355 إناث)، فيما سجلت محافظة الوسطى ( 608 ) مولود جديد، بينهم ( 340 ذكور )، و (268 إناث)، أما محافظة خان يونس فقد سجلت ( 923 )مولود جديد، بينهم( 476 ذكور )، و( 447 إناث)، فيما سجلت محافظة رفح( 602 مولود جديد)، بينهم( 301 ذكور)، و(301إناث) .

 

توتر العلاقة

الأخصائية الاجتماعية رائدة وشاح تحدثت لمراسلة "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، عن القضية، حيث أكدت أن الأوضاع الاقتصادية الصعبة باتت تؤثر بشكل كبير على تفكير الكثير من أولياء الأمور، وعلى الأسر بشكل عام، فيما باتت بعض العائلات تعاني من توتر في العلاقة بين الزوجين بسبب هذه الأزمة.

وأضافت، أن المشاكل الاقتصادية تُخلف مشكلات عائلية كبيرة بين الزوجين الذي يصبح أكثر عصبية ويعيش حالة اكتئاب في ظل رغبته بتكوين عائلة كبيرة وواقع صعب يعيشه.

 

التنظيم مطلوب

ولمعرفة رأي الدين في القضية، أوضح الداعية الإسلامي الشيخ سميح حجاج في حديث لمراسلة "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، ضرورة التفريق وتحديد نقاط الاختلاف بين تحديد النسل وتنظيمه.

وبين، أن التحديد للنسل هو أن يقوم الزوجان بتحديد العدد الذي يرغبان بإنجابه من الأطفال كأن يقول أريد طفلين أو ثلاثة وفقط وهذا النوع  يعتبر حرام شرعاً، حرمته الشرعية الإسلامية لوجود اعتراض على قضاء الله وحكمه وأن الله تعالي فقط هو من يحدد ومن يختار.

أما بالنسبة لتنظيم النسل فهو مطلوب من الناحية الشرعية حتى يأخذ كل طفل من الأطفال حقه الطبيعي من الحنان والعناية اللازمة للنشأة السليمة، ولو أن النساء التزمت بما جاء في الشريعة الإسلامية من حيث الرضاعة لعامين والحمل لتسعة أشهر، لالتزمت بشكل طبيعي وحدث التنظيم، الأمر الذي لن يُحدث أزمة اقتصادية أو ضغط للعائلة.

وتحدث عن أساليب التنظيم المختلفة، مشترطاً رضا الطرفين في استخدام أيٍ منها.

 

 

 

انشر عبر