شريط الأخبار

القيادي البطش: تهديدات الاحتلال بالاغتيال لن ترهبنا ولن توقف مسيرتنا الجهادية

09:38 - 06 أيلول / مارس 2011

القيادي البطش: تهديدات الاحتلال بالاغتيال لن ترهبنا ولن توقف مسيرتنا الجهادية

فلسطين اليوم- غزة

أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين على وحدة الشعب الفلسطيني وقواه في مواجهة العدوان، محذرة العدو من أن المقاومة لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء أي اعتداءات صهيونية.

وقال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خالد البطش إن حركته لن نقف مكتوفة الايدى في حال تنفيذ الاحتلال لتهديداته، مضيفاً بأن تهديدات الاحتلال لن ترهبنا ولن توقف المسيرة الجهادية لحركة الجهاد الإسلامي.

وأشار القيادي البطش خلال تصريحات صحفية إلى أن ما ارتكبته قوات الاحتلال من جرائم واغتيالات بحق قيادات الحركة في غزة والضفة لم يكسر الحركة ولم يثنيها عن ممارسة دورها وواجبها الجهادي.

وقال البطش: "إن العدو يريد أن يستفيد من انشغال العالم بالتغيرات العربية لكي يصفي حسابه مع حركة الجهاد أو حركة حماس وكل الفصائل الفلسطينية"، موضحا أن "حركته تؤمن بأنه لا عودة لحقوقنا إلا بالمقاومة والجهاد وان خيار التسوية جلب لحقوقنا الضياع والتنازل".

وحول توقعه للسيناريو القادم قال البطش :" هناك تصعيد خطير ومتدحرج"، وأوضح أن التصعيد العدواني القادم لن يكون بالضرورة على شكل اجتياح مماثل للحرب الأخيرة نهاية 2008، فقد يأخذ شكل الاغتيالات وضرب مقرات وقد تقوم باغتيال قادة في الجهاد أو حماس أو الجبهة" معتبرا " أن جميع أبناء شعبنا في دائرة الاستهداف الصهيوني المتعدد".

وتابع القيادي في الجهاد قائلاً "الاحتلال يسعى إلى استدراج المقاومة لكي تستخدم المقاومة وسائل وأسلحة تكشف قوتها وتسليحها وعتادها "، مؤكدا أن "معادلة الصمت مقابل الصمت والهدوء مقابل الهدوء وكأننا لسنا أصحاب قضية ولا أصحاب ثوابت يجب ألا تستمر ويجب أن تسقط هذه المعادلة في الضفة الغربية وقطاع غزة".

وقال "الاحتلال المريح سيطيل عمر العدو، والاحتلال المكلف سيؤدى إلى رحيله عن أرضنا ولدينا معادلتنا إما احتلال مريح أو احتلال مدفوع الثمن والصهاينة يجب أن يدفعون ثمن احتلالهم".

انشر عبر