شريط الأخبار

وزير الخارجية المصري الجديد: يرفض حصار غزة و يدعو لمراجعة الاتفاقيات

08:53 - 06 حزيران / مارس 2011

وزير الخارجية المصري الجديد: يرفض حصار غزة و يدعو لمراجعة الاتفاقيات

فلسطين اليوم – وكالات

نشر السفير والخبير القانوني نبيل العربي، الذي تم تعيينه اليوم وزيراً لخارجية مصر، بعد ثورة 25 يناير مقالة قصيرة في صحيفة "الشروق" المصرية، استعرض فيها رؤيته للسياسة الخارجية المصرية، داعياً إلى مراجعة الحصار المفروض على قطاع غزة، الذي قال إنه يتعارض والقانون الدولي الإنساني.

وتكشف المقالة ما طرحه العربي لإعادة بناء السياسة الخارجية المصرية في الفترة المقبلة، بعد ثورة 25 يناير، كأفكار أولية تهدف معالجة سلبيات الماضي التي أثرت على مكانة مصر وريادتها الإقليمية، ودورها الفاعل في مسار الأحداث دولياً.

وتستند المقالة على نتائج الثورة، التي دفعت باتجاه إعادة بناء الدولة المصرية من الداخل، تحترم القانون والمعاهدات الدولية المختلفة، التي اعتبرها بداية لبلورة سياسة خارجية مصرية قوية تحظى باحترام النظام الدولي، وتعيد لمصر مكانتها الإقليمية.

العربي دبلوماسي مخضرم شارك في مفاوضات كامب ديفيد في العام 1878, التي 1979 بصفته رئيسا للإدارة القانونية بوزارة الخارجية المصرية في ذلك الحين.  وكان قاضيا في محكمة العدل الدولية في الفترة من 2001 إلى 2006، وهو من الشخصيات التي تحظى بالتقدير في مصر بشكل عام.  وكان اسم العربي ضمن قائمة الشخصيات التي اقترح "ائتلاف شباب 25 يناير" ضمها إلى حكومة رئيس الوزراء الجديد عصام شرف.

 

من هو وزير الخارجية الجديد؟

قبل نبيل العربي، وهو قاضٍ سابق بمحكمة العدل الدولية في لاهاي، منصب وزير خارجية مصر، اليوم الأحد، في تحرك آخر لإبعاد الحرس القديم التابع للرئيس حسني مبارك عن الحكومة.

وسبق أن شغل العربي أيضًا منصب المندوب الدائم لمصر لدى الأمم المتحدة، كما عمل مديرًا لمركز القاهرة الإقليمي للتحكيم التجاري الدولي، وسيحل العربي في المنصب الجديد محل أحمد أبو الغيط، الذي تولى وزارة الخارجية منذ عام 2004.

 

- ولد يوم 15 مارس 1935، وتخرج في كلية الحقوق بجامعة القاهرة عام 1955، وحصل على ماجستير في القانون الدولي، ثم على دكتوراه في العلوم القضائية من مدرسة الحقوق بجامعة نيويورك.

 

- ترأس العربي وفد مصر في التفاوض، لإنهاء نزاع طابا مع إسرائيل (1985- 1989)، وكان أيضًا مستشارًا قانونيًّا للوفد المصري أثناء مؤتمر كامب ديفيد للسلام في الشرق الأوسط عام 1978.

 

- عمل العربي سفيرًا لمصر لدى الهند (1981- 1983)، وممثلاً دائمًا لمصر لدى الأمم المتحدة في جنيف (1987- 1991)، وفي نيويورك (1991- 1999).

 

- عمل مستشارًا للحكومة السودانية في التحكيم بشأن حدود منطقة أبيي بين حكومة السودان والحركة الشعبية لتحرير السودان.

 

- عمل العربي قاضيًا في محكمة العدل الدولية من 2001 إلى 2006، وكان عضوًا بلجنة الأمم المتحدة للقانون الدولي من 1994 حتى 2001، ويعمل كعضو في محكمة التحكيم الدائمة في لاهاي منذ 2005.

 

 

 

 

انشر عبر