شريط الأخبار

الأنروا: الاحتلال هو المسؤول عن إعاقة البناء في غزة

07:53 - 06 حزيران / مارس 2011

الأنروا: الاحتلال هو المسؤول عن إعاقة البناء في غزة

فلسطين اليوم – غزة

أكد عدنان أبو حسنه المستشار الإعلامي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الاونروا" ان منظمته تبذل أقصى جهودها للبدء في إعادة اعمار قطاع غزة رافضا أي اتهامات للاونروا بالتآمر على اللاجئين وأصحاب البيوت المهدمة في رفح.

 

وقال أبو حسنه في تصريحات له ان المشكلة ليست في الاونروا ولكن في الاحتلال الذي يتحكم في كل شي في قطاع غزة والذي يعيق إدخال مواد البناء إلى القطاع مشيرا إلى ان الاونروا قدمت للجانب الإسرائيلي مشاريع بقيمة 663 مليون دور وان الاحتلال وافق على 11.5 % فقط من تلك المشاريع .

 

وقال "إسرائيل وافقت على المشروع الهولندي لبناء 235 وحدة سكنية في خانيونس وهناك موافقات لبناء بضع عشرات من البيوت داخل المخيمات والمدارس والعيادات والمراكز المجتمعية " مؤكدا ان المشروع السعودي له أهمية قصوى وتقدمنا بمشروع مفصل للجانب الإسرائيلي للبدء في عملية البناء وننتظر الموافقة ".

 

وبين ان الانروا دفعت ملايين الدولارات كبدل إيجار للاجئي الذين هدمت بيوتهم وكان بالإمكان بناء مئات الوحدات السكنية بدلا من تلك الإيجارات ونحن نتحمل تلك التكاليف الهائلة بسبب عدم تمكننا من القيام بالبناء بسبب سياسة التقطير الإسرائيلية في عملية إدخال مواد البناء".

 

وكان مئات المواطنين في مدينتي (خانيونس ورفح ) جنوب قطاع غزة ، وكالة الغوث الدولية بـ"التآمر" على السكان المدنيين الذين دمرت منازلهم خلال الانتفاضة الثانية، حيث تقدر عدد الأسر التي دمرت منازلها بأكثر من 3500 أسرة موزعين بين المحافظتين، نتيجة للسياسة التدمير الممنهج التي كانت تتبعها قوات الاحتلال بحق المدنيين .

 

ونظم المئات من المواطنين من أصحاب البيوت المدمرة ، صباح اليوم الأحد، في محافظة خان يونس ورفح، وقفة احتجاجية وخيمة اعتصام،أمام مقرات وكالة الغوث (بير هاوس، ومركز الإغاثة والخدمة الاجتماعية ) للتنديد ببما وصفوه "ممارسات وكالة الغوث تجاههم وتقاعسها الواضح عن تنفيذ وعودها بالشروع في بناء مساكن بديلة لمئات الأسر التي دمرت منازلها في الانتفاضة وخاصة في عام 2004 ".

 

وهدد القائمون على الاعتصامات والاحتجاجات بتصعيد احتجاجاتهم، إذا لم تبادر وكالة الغوث بالشروع بتنفيذ المشروعات الإسكانية التي وعدت بتنفيذها، مؤكدين على انه لم يعد مقبولا سياسة التسويف والتهميش التي تتبعها وكالة الغوث .

 

وقال بسام ابو موسى احد المشرفين على الاعتصام بخان يونس، أن وكالة الغوث تعمل على تهميش قضيتهم منذ أكثر من 6 سنوات، خاصة بعد توقيع عقود لبناء مساكن بديلة ضمن المشروع الياباني والسعودي، ولكن إلى الان لم تقم الوكالة بتنفيذ تعهداتها متحججة بأسباب لم تعد مقبولة مثل ( التمويل وإغلاق المعابر وعدم السماح بإدخال مواد البناء ) .

 

 

انشر عبر