شريط الأخبار

اعتداءان على حسام حسن وحارس مورينيو

05:51 - 05 آب / مارس 2011

 

 

القاهرة/ تعرض حسام حسن المدير الفني للزمالك وطارق سليمان المدرب العام للفريق "لعلقة ساخنة" على يد بعض من شباب ثورة 25 يناير ردا على هجومه عليهم ومطالبته هو وشقيقه بطردهم من ميدان التحرير.

 

وقال شهود عيان إن بعض من شباب الثورة طوقوا سيارة حسام حسن  بالموتسكلات وعندما نزل  من سيارته حدث احتكاك بينه وبينهم وتدخلت الشرطة العسكرية أنقذت حسام حسن  أيدهم  وتم  التحفظ على الجميع للتحقيق في الواقعة.

 

وفي تطور لاحق، أكد اللواء علاء مقلد مدير عام نادي الزمالك ان المشكلة التي اثيرت ظهر السبت عندما تعدي بعض الأشخاص علي حسام حسن المدير الفني للفريق وطارق سليمان المدرب العام انتهت بالتصالح.

 

وقال مقلد في تصريحات مقتضبة لـYallakora.com " انتهت المشكلة علي خير بعدما تصالح الطرفان."

 

واضاف " المشكلة لم تكن كبيرة ولذلك تم حلها سريعا".

 

وكان عماد المندوه مدرب حراس المرمي بالفريق الابيض قد اكد في تصريحات هاتفية لـYallakora.com تعرض حسام وطارق لتعدي من قبل بعض البلطجية في حي مصر الجديدة السبت اثناء توجههما لتدريب الفريق.

 

وقال المندوه: "كان البلطجية يقتادون الدراجات البخارية وقاموا باستفزاز المدرب ومن ثم التعدي عليه وتهشيم السيارة التي كان يقودها طارق سليمان".

 

ولم يتسن معرفة هوية المعتدين علي عضوي الجهاز الفني للفريق بالإضافة إلى سبب الاعتداء وما إذا كان يعود لأسباب رياضية أو أسباب أخرى.

 

صحيفة: ريال مدريد يشدد إجراءاته الأمنية بعد طعن حارس مورينيو 

   

ذكرت وسائل إعلام بريطانية أن نادي ريال مدريد الأسباني لكرة القدم شدد إجراءاته الأمنية عقب إصابة أحد الحراس الشخصيين لمدرب الفريق البرتغالي جوزيه مورينيو بطعنة في جنبه يوم السبت الماضي.

 

وأشارت صحيفة "جارديان" البريطانية إلى أن النادي الأسباني العملاق يفكر في تغيير سياسته الأمنية بعد ذلك الهجوم الذي أسفر عن إصابة أحد حراس الأمن.

 

ومازال رئيس النادي فلورنتينو بيريز يصر على تنقل لاعبي ريال مدريد وجهازه الفني عن طريق المطارات ، وإن كان الهجوم الأخير قد يؤدي إلى تغيير هذه السياسة.

 

وكانت محطة "كادينا سير" الإذاعية الأسبانية ذكرت أنه أثناء إعطاء مورينيو توقيعاته لجماهير ريال مدريد في طريقهم إلى لا كورونا لخوض مباراة الأسبوع الماضي بين ريال وديبورتيفو بالدوري الأسباني فوجيء أحد أفراد الفريق الأمني بآلام شديدة في جنبه قبل أن يدرك أنه تلقى طعنة بعمق أربعة سنتيمترات من آلة حادة.

 

مورينيو ينفي تقارير عن تعرضه لمحاولة اعتداء بسكين      

 

نفى البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب نادي ريال مدريد الاسباني تقارير إعلامية تحدثت عن تعرضه لمحاولة اعتداء بسكين في كورونا في الاسبوع الماضي أسفر عن إصابة أحد حراس الأمن بالنادي بجروح طفيفة.

 

وقالت اذاعة كادينا سير الاسبانية أمس الجمعة إن حارس أمن اصيب بجرح في ظهره خلال محاولة حماية الفريق من المشجعين في المطار. ورغم ذلك لم يتضح كيف تعرض للإصابة أو إذا كان هناك شخص حاول الاعتداء.

 

وقال مورينيو في مؤتمر صحفي قبل ملاقاة ريال سانتندر غدا الأحد إنه لا يعرف شيئا عن هذا الأمر غير إبلاغه من ادارة النادي بأن حارس أمن "تعرض لشيء في ظهره بشيء حاد".

 

وأضاف "لا اعرف شيئا ولم أشاهد شيئا. وصلت وذهبت إلى الفندق وخضت المباراة وعدت إلى مدريد. بالنسبة لي لا توجد قصة".

 

وتابع قوله "توجد حراسة معتادة على الفريق وهذا ليس بسبب الروح العدوانية لكن بسبب العاطفة الكبيرة لدى الجماهير".

 

ومضى مورينيو قائلا "لا اعرف أكثر من ذلك ولا أريد ان اعرف. هذا الأمر لا يثير اهتمامي".

 

انشر عبر