شريط الأخبار

نجاد لأوباما: الليبيون سيحفرون لكم قبوركم

08:06 - 02 أيلول / مارس 2011

نجاد لأوباما: الليبيون سيحفرون لكم قبوركم

فلسطين اليوم- وكالات

حذر رئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد أميركا وحلفاءها من التدخل العسكري في شمال إفريقيا والشرق الأوسط، وفيما عدا ذلك فإن شعوب المنطقة ستنهض وستحفر قبور جنودهم. 

وقال الرئيس أحمدي نجاد اليوم الأربعاء في كلمة له أمام الحشد الجماهيري الغفير لأهالي مدينة خرم آباد مركز محافظة لرستان، أن الوقت الحاضر ليس مثلما كان قبل عشرة أعوام عندما هاجم الرئيس الأمريكي السابق أفغانستان والعراق تحت ذريعة 11 سبتمر.

وأضاف: إذا ما تدخلتم هذه المرة عسكرياً في شمال إفريقيا والشرق الأوسط فإن شعوب المنطقة ستنهض وتحفر قبور جنودكم.

واعتبر الرئيس أحمدي نجاد أن أميركا وحلفاءها الناهبين هم من أكثر الحكومات كرها لدي شعوب العالم.

وأوضح أن واشنطن وحلفاءها ومن خلال بعض الممارسات الدعائية يحاولون التمهيد للتدخل العسكري في بعض الدول.

وتوجه رئيس الجمهورية إلى بعض القوى التي تدعي زوراً الدفاع عن حقوق شعوب المنطقة قائلا:"إن ألاعيبكم ومخططاتكم قد انكشفت اليوم ولا يقبل أحد بمزاعمكم بمساندة الشعوب لأنكم المتهم الأول في الجرائم الحالية في العالم".

وأشار إلى الهبة الثورية لشعوب الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مؤكداً أنه إن ثارت الشعوب اليوم ضد الديكتاتوريين والظروف الاستبدادية فان ذلك لا يعني أن الشعوب أصبحت من أنصار المتبجحين لان شعوب المنطقة وشعوب العالم تعتبر أميركا وحلفاءها شركاء في جميع الجرائم ونهب الثروات في العالم .

وقال انه أينما كانت هناك أنظمة ديكتاتورية وظالمة ومعادية للشعوب في العالم فإنها تحظي بدعم أميركا وحلفائها وكلما كانت الحكومة أكثر شعبية كلما ناصبتها أميركا الحقد والعداء.

ومضي رئيس الجمهورية قائلا إن الحكومات المستبدة وغير الشعبية في العالم تستند وتعول علي المستكبرين وأميركا وحلفائها وذلك من اجل الحفاظ علي نفسها.

وقال، إن القواعد العسكرية الأمريكية تم تأسيسها من اجل الدفاع عن الديكتاتوريين، وأشار إلى أن زعماء أمريكا أصبحوا اليوم يتشدقون بالدفاع عن حقوق الشعوب ومواجهة الديكتاتوريين لكن علي شعوب العالم أن تعلم بان أساس الديكتاتورية في العالم يحظي بدعم الإدارة الأمريكية.

ورأى الرئيس احمدي نجاد أن الهدف من المخططات الجديدة لأميركا وحلفائها يتمثل في الهيمنة علي مصادر النفط والغاز في شمال إفريقيا وبعض دول الشرق الأوسط .

وأكد رئيس الجمهورية في جانب آخر من كلمته، إن الذين ينتجون ويخزنون ويستخدمون الأسلحة النووية ليس من حقهم اتخاذ موقف ضد الشعب الإيراني ومعارضة التكنولوجيا النووية الإيرانية.

وقال، أن امن واستقرار الشعوب الأوروبية يتعرض للخطر في هذه الأيام لان القوي السلطوية تنتج القنبلة النووية وتخزنها في بعض الدول خلافا للقوانين وإرادة الشعوب.

وأضاف الرئيس الإيراني مخاطبا القوي الاستكبارية: اعلموا أن الشعب الإيراني نهض وسيواجه أطماعكم وثقوا بان هذا الشعب سيواصل مسيرته ولن يتراجع أبدا.

وأكد الرئيس احمدي نجاد، أن القوي الاستكبارية لا طريق أمامها لإنقاذ نفسها إلا احترام حقوق الشعوب والقبول باستقلال الشعوب والتخلي عن سياساتها لقذرة المتمثلة في العدوان والظلم والجور.

وتابع: إذا أردتم متابعة أهدافكم الاستعمارية بأساليب وخدع جديدة، فاعلموا أن صفعة قوية ستوجه لكم من قبل الشعب الإيراني وشعوب المنطقة وستذهب آمالكم أدراج الرياح.

وصرح رئيس الجمهورية، أن أمريكا تضحي بالديكتاتوريين والمستبدين التابعين لها، في فترة قصيرة، خدمة لمصالحها وكلما استلزم ذلك. كما في كوريا وفيتنام والشرق الأوسط.

وقال، أن قادة‌ البيت الأبيض يتشدقون اليوم بحقوق الإنسان في حين انه أينما حدث انتهاك لحقوق الإنسان فان أمريكا والكيان الصهيوني وحلفاءهما، ضالعون في هذا الأمر .

ووصف رئيس الجمهورية، وجود الكيان الصهيوني بأنه اكبر جريمة ضد حقوق الإنسان والكرامة الإنسانية .

وأشار الرئيس احمدي نجاد إلى حالة القمع الشديد الذي أوجدته الإدارة الأمريكية في أميركا، وقال أن بعض الولايات الأمريكية تشهد كل يوم مظاهرات واعتصامات واحتجاجات ضد الفساد والنهب والظلم والتمييز العنصري.

وصرح بان طبقات واسعة من الشعب الأمريكي تعاني من الفقر وفي نيويورك لوحدها يوجد الملايين الذين لايمتلكون أي مأوي كما انه يوجد أكثر من 4 إلى 5 ملايين من الأمريكيين غير قادرين علي تمشية أمور حياتهم ويتلقون الحماية المالية من بعض المؤسسات الخيرية.

وأكد رئيس الجمهورية بان الصحوة العالمية ستجتث في المستقبل القريب جذور الظلم والجور والاستكبار من العالم.

 

انشر عبر