شريط الأخبار

في وقفة تضامنية مع الأسرى.."الجهاد" تدعو المقاومة لأسر مزيد من الجنود الصهاينة

12:18 - 28 تموز / فبراير 2011

في وقفة تضامنية مع الأسرى..الجهاد تدعو المقاومة لأسر مزيد من الجنود الصهاينة

فلسطين اليوم-غزة (خاص)

دعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم الاثنين، فصائل المقاومة لاعتقال مزيد من الجنود الصهاينة لإتمام صفقة مشرفة للأسرى الفلسطينيين من السجون الصهيونية.

 

كما دعت لإنهاء حالة الانقسام الفلسطيني الذي أثر بالسلب على قضية الأسرى في ظل التهميش العالمي من قبل المؤسسات الدولية لقضيتهم وانحيازهم الكامل لقضية الجندي المأسور في أيدي المقاومة الفلسطينية بغزة.

 

جاء ذلك خلال وقفة تضامنية نظمتها الحركة ومؤسسة الشهداء والأسرى "مهجة القدس" دعماً لقضية الأسيرين محمد الحسني وأحمد أبو حصيرة المعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني منذ 26 عاماً، مشاركة أهالي الأسيرين وعدد من قادة الفصائل الوطنية والإسلامية، والمئات من أهالي الأسرى وذويهم.

وقد دعا القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خالد البطش, فصائل المقاومة لاعتقال مزيد من الجنود الصهاينة لتأمين إطلاق شريف ومحترم لكافة أسرانا البواسل في سجون الاحتلال, مؤكداً أن شاليط واحد لم يعد يكفي في ظل تزايد عمداء الأسرى.

وشدد الشيخ البطش, على ضرورة إنهاء الانقسام, الذي يحد من قوة المقاومة وموقفها إزاء التهديدات الصهيونية المتزايدة بشن عدوان واسع على القطاع.

 

وأضاف الشيخ البطش, أن ظلم العالم في قضية الأسرى والإفراج عن أسرانا البواسل تعطي شعبنا الدافعية والعزم لبذل جهود جبارة لإطلاق سراحهم من السجون الصهيونية.

 

من جانبه، أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية جميل مزهر, أن اعتصام الأسرى الأسبوعي أمام الصليب الأحمر ليس لإيصال المعاناة التي يعانيها الأسرى للمؤسسات الدولية فقط بل للتنديد بعجز هذه المؤسسات للضغط على دولة الكيان وانحيازها الواضح مع الاحتلال.

 

وأضاف, أن العدالة الاجتماعية التي تتغني بها المؤسسات الدولية يبدو أنها لن تطال شعبنا الفلسطيني الذي يعاني ظلمة السجن والسجان وإهمال واضح من قبلهم.

 

وتساءل، حول مدى إدراك الشعب الفلسطيني حقاً لمعاناة الأسرى, وماذا فعلنا لأجلهم, مشيراً إلى أن الفصائل لم تستخلص العبر من نداءات الأسرى بإنهاء الانقسام في وثيقتهم".

 

 

انشر عبر