شريط الأخبار

عبد القادر يحذر من مخطط إسرائيلي لترحيل 600 مقدسي

06:43 - 26 حزيران / فبراير 2011

عبد القادر يحذر من مخطط إسرائيلي لترحيل 600 مقدسي

فلسطين اليوم-القدس المحتلة

 حذرت حركة فتح من مخطط إسرائيلي جديد لترحيل 600 مواطن من أفراد عشيرة الصرايعة في وادي أبو هندي جنوب شرق مدينة القدس المحتلة، والذي يعتبر بوابة القدس الشرقية إلى البحر الميت.

 

وقال حاتم عبد القادر مسؤول لجنة القدس وعضو المجلس الثوري بحركة فتح عقب جولة ميدانية تفقدية قام بها، اليوم السبت، إلى بادية القدس التقى خلالها عشائر الصرايعة والجهالين والكعابنة والمليحات، إن جيش الاحتلال الإسرائيلي سلم إخطارات بالترحيل لعشرات العائلات البدوية في وادي أبو هندي الذي يقع بين مستوطنتي 'كيدار' و'معاليه أدوميم' لترحيلهم من المنطقة حتى بداية الشهر القادم.

 

ولفت إلى أن هذه الأوامر تتزامن مع عشرات الأوامر الأخرى لإخلاء مئات العائلات البدوية التي تقطن قرب مستوطنتي 'آدم' و'معاليه مخماس' على أراضي قرية مخماس، والتي تم التوجه إلى محكمة الاحتلال العليا لوقفها.

 

وقال: إنه سيتم التوجه إلى المحكمة ذاتها بواسطة المحامي شلومو ليكر لاستصدار أوامر احترازية ضد أوامر جيش الاحتلال لإخلاء العائلات من وادي أبو هندي.

 

وكان عبد القادر التقى خلال الجولة مختار عشيرة الصرايعة محمد حماد الهزلين ووجهاء العشيرة وبحث معهم احتياجات المنطقة.

 

وأكد أنه تم تخصيص 10 منح دراسية جامعية لأبناء العشائر البدوية في القدس من بينها ثلاث منح لدراسة الطب البشري وطب الأسنان والصيدلة لثلاث طالبات بدويات من خلال اللجنة الوزارية القطرية لشؤون القدس، مشيرا إلى أن هذه المنح ستبدأ من العام 2011-2012م، وأن اللجنة تدرس تنفيذ عدة مشاريع في المنطقة لدعم صمود المواطنين البدو على أراضيهم في مواجهة مخططات الترحيل والاستيطان.

 

وكانت سلطات الاحتلال حاولت عام 1997م هدم مضارب عرب الصرايعة في وادي أبو هندي وترحيلهم عن المنطقة إلا أنه تم في حينه التوجه إلى محكمة الاحتلال العليا والتي أصدرت قرارا ضد أوامر الترحيل.

 

ويأتي قرار سلطات الاحتلال بترحيل المئات من أبناء العشائر البدوية في شرق وجنوب القدس ضمن مخطط استيطاني لتوسيع عدد من المستوطنات وفي مقدمتها (كيدار، ومعاليه أدوميم، ومعاليه مخماس).

 

انشر عبر