شريط الأخبار

حماس: "عباس" غير جاد في دعوته لحل السلطة

02:25 - 26 تشرين أول / فبراير 2011

حماس: "عباس" غير جاد في دعوته لحل السلطة

فلسطين اليوم- خانيونس

أكد مشير المصري الناطق باسم حركة حماس والنائب بالمجلس التشريعي الفلسطيني عن كتلة التغير والإصلاح أن رئيس السلطة محمود "عباس" غير جاد في دعوته لحل السلطة قبل سبتمبر القادم لاعتبارات إقليمية ودولية.

 

وأضاف أن السلطة الفلسطينية برام الله تمر بأزمة سياسية خصوصا في ضل الأحداث والثورات الجارية بالمنطقة وتبعاتها ، وتورطها في التفريط بالثوابت والحقوق الفلسطينية والتآمر على المقاومة الفلسطينية بعدما كشفة قناة الجزيرة عن وثائق ثم تسريبها من دائرة المفاوضات الفلسطينية.

 

وشدد المصري على موقف حماس الثابت بشأن المصالحة الفلسطينية التي ندعوا لها ولكن يجب أن يكون هناك مراجعة شاملة لكل القضايا المطروحة ولا يمكن أن يكون الحوار خاضع للابتزاز والضغط ويجب أن يكون مستند على الثوابت والحقوق الفلسطينية .

 

وفي سياق حديثه عن التغيرات الحاصلة في المنطقة أكد أن أي تحول في المنطقة سيكون له تأثير على القضية الفلسطينية بشكل مباشر وغير مباشر، وأن تغير موازين القوى في المنطقة سيكون لصالح القضية.

 

وفي سياق منفصل، أشار المصري إلى أن كتلة التغير والإصلاح ملتزمة بالأخلاق والقيم الإسلامية الأصيلة وبالتالي نحن ملتزمون في الكتلة بالتدرج في التغير من خلال سن بعض القوانين الجديدة أو التعديل على قوانين سابقة بما تخدم الواقع الفلسطيني بحسب قوله.

 

وفيما يخص النواب المقدسين المهددين بالإبعاد والخطوات التي قامت بها الكتلة أضاف المصري قائلا :" إن الكتلة شكلت حملة لمساندة النواب المعتصمين ووجدنا هناك استجابة من بعض البرلمانات العربية والدولية وتعاطف مع النواب وزيارتهم بخيمة الاعتصام والضغط على الجانب الصهيوني لسحب قرار الإبعاد ".

 

مضيفا أننا على يقين أن العدو الصهيوني يحاول جاهدا أن يكسر أرادة النواب ويرسخ نظرية الإبعاد التي فشلت بمرج الزهور و ستفشل بصمود النواب وتشبثهم في أرضهم.

 

وفيما يتعلق بالعمل الحكومي والتجاوزات التي تحدث هنا وهناك من قبل الأجهزة الأمنية والحكومية تحدث المصري عن وجود لجنة رقابة من المجلس التشريعي ووزارة الداخلية وبعض الأطراف المعنية ولدينا قناعة أن من يعمل يخطئ ولكن ينبغي أن نقلل من هذه التجاوزات وإعطاء كل ذي حق حقه مشيرا إلى ضرورة أن يكون هناك تعامل صحيح لحل هذه التجاوزات وأن يكون هناك رضى من قبل المواطنين وأصحاب الحقوق .

 

وأشار المصري بآمال شعبه في أن يفتح معبر رفح مرة واحدة وللأبد وبدون إغلاق ، لأن المعبر شريان الحياة الوحيد لقطاع غزة ومتنفس المواطنين للسفر للخارج .

 

وشدد المصري في حديثه على ضرورة التزام  القيادة المصرية الجديدة التي نحسب أنها منحازة لمصالح الشعب الفلسطيني بضرورة فتح المعبر بشكل دائم بعيدا عن الارتباط بالجانب الصهيوني .

 

 

 

 

انشر عبر