شريط الأخبار

الاحتلال يخنق القطاع وينفذ مخططاته

12:41 - 26 حزيران / فبراير 2011

الاحتلال ينفذ مخططاته اتجاه معابر القطاع

فلسطين اليوم-غزة(خاص)

منذ ثلاثة سنوات والاحتلال الصهيوني يحاول تنفيذ مخططاته  القائمة على إغلاق كافة معابر القطاع والإبقاء على معبر كرم أبو سالم كمعبر رئيس ووحيد لقطاع غزة.

تنفيذ المخطط بدأ في الثاني عشر من شهر أيلول العام  2008 عندما أغلق الاحتلال كلياً معبر صوفا الذي كان مخصصاً لتزويد القطاع بالحصمة وبعض مواد البناء، وفي الأول من شهر كانون الثاني من العام الماضي أغلق الاحتلال كلياً معبر الشجاعية "ناحل عوز" الذي كان مخصصاً لتزويد القطاع بمختلف مشتقات الوقود، وفي شهر حزيران من العام 2007 عمد الاحتلال إلى تشغيل معبر المنطار التجاري لمدة يومين أسبوعياً فقط أمام إدخال القمح والأعلاف كصنفين وحيدين، واعتباراً من شهر تشرين الأول الماضي خفض العمل في المعبر ذاته لمدة يوم واحد فقط لإدخال الحبوب والأعلاف واليوم الآخر لإدخال الحصمة للمشاريع الدولية تمهيداً لإغلاقه كلياً.

 

ووفق ما جاء على لسان المهندس روحي فتوح رئيس لجنة إدخال البضائع للقطاع "لفلسطين اليوم" ان الاحتلال يسمح  بتشغيل معبر المنطار لمدة يومين في الأسبوع فقط لإدخال القمح والأعلاف.

وقال فتوح ان الاحتلال أصبح يعتمد على معبر كارم ابو سالم كمعبر رئيسي بالرغم من كافة الاتصالات الدولية والفلسطينية لوقف تنفيذ قرار إغلاق معبر المنطار.

ومن جانبه قال وكيل وزارة الاقتصاد الوطني بحكومة رام الله ناصر السراج , ان الجانب الصهيوني لم يبلغ حتى اللحظة الجانب الفلسطيني رسمياً بقرار إغلاق معبر المنطار .

واعتبر السراج ل"فلسطين اليوم" انه في حال تم تنفيذ القرار فإن ذلك سيشكل كارثة للشعب الفلسطيني في قطاع غزة , كون أن معبر المنطار معبر رئيسي ويعتمد عليه القطاع في العديد من المواد وخاصة مواد البناء .

وبين السراج الجهود التي تبذل من قبل الجانب الفلسطيني لوقف تنفيذ مثل هذا القرار الذي علمنا به فقط عبر سائل الإعلام المختلفة, موضحاً ان الاحتلال يرغب في إبقاء الحصار المفروض على القطاع .

وتجدر الإشارة إلى أن  معبر المنطار يعتبر معبر رئيس وأساسي لكافة الأنشطة التجارية، فإن إغلاقه يشكل كارثة للنشاط التجاري، حيث أن هذا المعبر المقام على مساحة نحو مائتي دونم حظي بدعم وتطوير غير مسبوق، إذ تم دعمه من قبل جهات مانحة مختلفة بعشرات ملايين الدولارات وكان في مقدمة المانحين لهذا المعبر وكالة التنمية الأميركية (USAID).

ويشتمل معبر المنطار على 34 بوابة "خانة" لتسهيل حركة الصادرات والواردات من وإلى قطاع غزة، وبلغت أقصى طاقة استيعابية للمعبر نحو 850 شاحنة يومياً منها 750 شاحنة واردة و100 شاحنة صادرة، وكان معدل نشاطه اليومي يقدر باستيراد حمولة 450 شاحنة وتصدير نحو 70 شاحنة يومياً وذلك على مدار ساعات عمل المعبر التي كانت تمتد من الساعة الثامنة صباحاً وحتى العاشرة ليلاً.

ويعد معبر المنطار الوحيد من معابر قطاع غزة التي باتت مغلقة المجهز بكافة المعدات وأدوات الفحص والبنية التحتية اللازمة لانسياب مختلف البضائع والسلع الخفيفة والثقيلة، فضلاً عن موقعه الجغرافي في شرق مدينة غزة وقربه من منطقة غزة الصناعية التي أقيمت بمحاذاة المعبر لتسهيل أعمال عشرات المصانع التي كانت تصدر منتجاتها مباشرة إلى الخارج عبر المعبر المذكور.

 

انشر عبر