شريط الأخبار

غـزة: "جوال" تعتزم إقامة 100 محطة للتقوية

10:48 - 24 تشرين أول / فبراير 2011

غـزة: "جوال" تعتزم إقامة 100 محطة للتقوية

فلسطين اليوم-غزة

أكدت إدارة شركة "جوال" في قطاع غزة خلال لقاء عقدته، أمس، في مقرها بمدينة غزة مع ممثلي الأطر والمؤسسات الإعلامية ما توليه من اهتمام بتطوير مستوى خدماتها المقدمة لجمهور المشتركين.

وأشار مدير عام الشركة في القطاع يونس أبو سمرة إلى اعتزام الشركة خلال الفترة القريبة القادمة تركيب مائة محطة للتقوية في مناطق مختلفة من قطاع غزة، وذلك بمجرد وصول التجهيزات اللازمة لإقامة تلك المحطات.

ولفت أبو سمرة إلى جملة من العراقيل التي تواجه الشركة إثر مواصلة الجانب الإسرائيلي فرض المعيقات على دخول التجهيزات والمعدات اللازمة لمختلف المشاريع التطويرية التي تسعى الشركة إلى تنفيذها.

وبين أن الشركة اضطرت إلى خفض نسبة مبيعاتها من الشرائح إلى أدنى مستوى لتحافظ على خدماتها في ظل المشاكل التي يعاني منها القطاع، وفي مقدمتها مشكلة انقطاع التيار الكهربائي إضافة إلى المشكلة المترتبة على عدم تمكن الشركة من إدخال المعدات والتجهيزات بسبب العراقيل التي يفرضها الجانب الإسرائيلي.

وتطرق أبو سمرة إلى المشاكل المحلية التي تواجهها الشركة من بعض فئات المجتمع المحلي ومؤسساته لدى قيامها بإقامة محطات وأبراج التقوية، منوهاً إلى اعتراض بعض المواطنين على إقامة هذه الأبراج بذريعة المخاوف الصحية المترتبة على وجود مثل هذه الأبراج في الأماكن السكنية، مؤكداً عدم صحة هذه الإدعاءات وحرص الشركة على سلامة المواطنين.

وأشار إلى محاولة بعض المؤسسات البلدية تقاضي رسوم نظير إقامة هذه الأبراج ضمن الأراضي الواقعة تحت سلطتها، لافتاً إلى أنه تم مؤخراً معالجة هذه القضية عبر التفاهم مع الجهات المسؤولة وذات العلاقة في قطاع غزة.

من جهته، استعرض عمر شمالي مدير المبيعات والتسويق جملة من القضايا ذات العلاقة بالحملات التسويقية والترويجية التي أطلقتها "جوال" خلال الأشهر الأخيرة في الضفة والقطاع، منها حملة استهدفت المشتركين وفق نظام الفاتورة وأخرى للمشتركين وفق نظام البطاقات، وتضمنت هاتان الحملتان منح مزايا للمشتركين تتعلق بزيادة رصيدهم إلى نسبة تصل إلى 200%.

وأوضح شمالي أن عدد المشتركين في جوال في قطاع غزة يقدر بنحو 800 ألف مشترك، منوهاً إلى اتساع المقسم لنحو 3ر1 مليون مشترك، إلا أن الشركة حفاظاً على مستوى الخدمة المقدمة في ظل المعيقات المذكورة آثرت عدم زيادة عدد المشتركين في هذه المرحلة.

ونوه إلى أن إجمالي عدد المشتركين في الضفة والقطاع يقدر بما يزيد على 3ر2 مليون مشترك، مشدداً على حرص الشركة على العمل على توفير الخدمات والتسهيلات التي تقدمها لكافة المشتركين على حد سواء.

بدوره، تطرق المدير الفني في الشركة بسام العديني إلى تداعيات العراقيل الإسرائيلية المفروضة على إدخال المعدات والتجهيزات اللازمة وأثرها على مستوى الخدمات التي تقدمها الشركة، لافتاً إلى أن شركة جوال أطلقت خدماتها قبل نحو 12 عاماً بمستوى عال من الجودة في الخدمة المقدمة على مستوى العديد من دول المنطقة، في حين أن العراقيل الإسرائيلية أثرت سلباً خلال السنوات الأربع الماضية على وجه التحديد على مستوى هذه الخدمة وحالت دون مواكبة الشركة لبعض خدمات الهاتف الخلوي المعمول بها لدى العديد من الدول.

وأكد العديني أن الفترة الزمنية التي يستغرقها وصول أي شحنة من التجهيزات التي تحاول الشركة في غزة إدخالها لا تقل عن عام.

ونوه إلى أن شركة جوال تسعى حالياً لرفد مشتركيها بخدمات جديدة ومزايا وتسهيلات مختلفة.

انشر عبر