شريط الأخبار

طبيب فرنسي يتحدث عن فظائع في ليبيا

07:29 - 23 تموز / فبراير 2011

طبيب فرنسي يتحدث عن فظائع في ليبيا

 

فلسطين اليوم- وكالات

اعتبر طبيب فرنسي عاد لتوه من بنغازي اليوم  الأربعاء أن المواجهات في هذه المدينة أسفرت عن "أكثر من ألفي قتيل"، فيما أعلنت إحدى زميلاته استقبال عشرات الجرحى في مستشفاهما بين الخميس والأحد.

وأكد جيرار بوفيه الطبيب الذي عمل طوال عام ونصف العام في مركز بنغازي الطبي، في شهادة نشرها موقع مجلة لوبوان الأسبوعية على شبكة الانترنت، أن "بنغازي تعرضت للهجوم الخميس. وقد نقلت سيارات الإسعاف لدينا في اليوم الأول 75 قتيلا، وفي اليوم الثاني 200، ثم أكثر من 500".

وأضاف الطبيب: "في الإجمال، اعتقد أن أكثر من ألفي شخص قتلوا" في بنغازي، ثاني مدن البلاد ومركز الحركة الاحتجاجية ضد القذافي التي بدأت في 15 شباط/فبراير.

وقالت إحدى زميلاته مديرة العناية الطبية في المستشفى نفسه باتريسيا فينيتا، أنها شهدت وصول عشرات الجرحى وبعض القتلى المصابين بالرصاص بين الخميس والأحد. ولم يكن في وسعها تأكيد الحصيلة التي طرحها الدكتور بوفيه.

إلى ذلك، تحطمت طائرة حربية ليبية غرب بنغازي اليوم الأربعاء بعد قيام قائدها ومعاونه بالقفز منها بالمظلات رافضين أوامر عسكرية لقصف المدينة، حسبما أفادت صحيفة قورينا الليبية على موقعها على الانترنت.

ونقلت الصحيفة عن مصدر عسكري في غرفة عمليات قاعدة بنينا الجوية، أن الطائرة الحربية من نوع "سوخوي 22" روسية الصنع تحطمت غرب مدينة اجدابيا الواقعة على بعد 160 كلم جنوب غرب بنغازي. وأضافت الصحيفة أن المصدر العسكري "وهو برتبة عقيد أكد أن الطائرة وقعت بعد أن رفض قائدها عبد السلام عطية العبدلي ومعاونه علي عمر القذافي تنفيذ أمر لقصف مدينة بنغازي".

وأضاف المصدر "أن القائد ومعاونه خرجا من الطائرة بواسطة المظلات". وأوضحت الصحيفة أن المقاتلة تحطمت "في منطقة خالية على ارتفاع 18 مترا من سطح البحر، غرب اجدابيا".

قال مدعي المحكمة الجنائية الدولية اليوم الأربعاء انه لا يستطيع التحقيق في جرائم في ليبيا ما لم تقبل السلطات الليبية بولاية المحكمة أو ما لم يحل مجلس الأمن الموقف إلى المحكمة الجنائية الدولية. وقال لويس مورينو أوكامبو في بيان "قرار احقاق العدالة في ليبيا ينبغي أن يتخذه الشعب الليبي." وأضاف أن مكتب المدعي لن يتحرك إلا بعد أن تقبل ليبيا ولاية المحكمة أو بعد إحالة مجلس الأمن القضية للمحكمة.

وفي وقت سابق من اليوم، انضمت كتائب الجيش الليبي في منطقة الجبل الأخضر إلى ما سمتها ثورة الشعب الليبي، في حين نشر الجيش الليبي أعدادا كبيرة من الجنود بمدينة صبراتة غرب طرابلس، بعدما دمر المحتجون جميع مكاتب أجهزة الأمن في المدينة.

وأعلن الناطق العسكري باسم القوات المسلحة بقيادة منطقة الجبل الأخضر الانضمام الكامل للجيش في منطقته إلى الشعب. وقال في بيان "نحن ضباط وجنود القوات المسلحة بقيادة منطقة الجبل الأخضر نعلن انحيازنا الكامل لثورة الشعب، وسنعمل على ضمان حفظ الأمن في المنطقة، والله ولي التوفيق".

 

 

 

 

 

انشر عبر