شريط الأخبار

شرطة الاحتلال تعاني من نقص الراغبين في الانضمام اليها

07:10 - 23 حزيران / فبراير 2011

شرطة الاحتلال تعاني من نقص الراغبين في الانضمام اليها

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

باتت شرطة الاحتلال تُعاني من قلة عدد الراغبين في الانضمام إليها، بعدما كان الأولاد في الكيان يبدون رغبتهم في الانضمام لسلك الشرطة عندما يكبرون، وهو ما شكَّل خلال الأعوام الأخيرة ضائقة ينبغي على قادة الشرطة مواجهتها.

 

ومؤخرا بدأت شرطة العدو بحملة كبيرة لاستيعاب 1600 شرطي جديد للخدمة في صفوفها، إلا أن مكتب التجنيد التابع لها لم يُسجِّل أياً من الأسماء وكانت النتيجة صفر.

 

وأوضحت صحيفة معاريف أن هذه النتيجة تعود لتدني رواتب الشرطة التي تتواجد في أسفل سلم الأجور في الاقتصاد الصهيوني، والتي تتساوى مع أجور عمال النظافة وحراس الأمن في المراكز التجارية.

 

الجدير بالذكر أن أفراد الشرطة الصهيونية يعملون 6 أيام في الأسبوع، بما فيها أيام السبت والأعياد، وأحيانا يمتد العمل لمدة 12 ساعة في اليوم.

 

وظهر الأزمة الحقيقية التي تواجهها الشرطة، بعدما أعلنت عن 1600 وظيفة لمجندين جُدد في صفوفها، حيث يدور الحديث عن سلسلة مناصب جديدة ستفتتح خلال العام الجاري، والتي ينوون من خلالها إنشاء الشرطة البلدية، وإنشاء نظام وحدات دورية شرطية في الوسط العربي، كما سيتم زيادة أعداد الشرطة في محطات الشرطة، وشرطة الدورية، ومحققين، ورجال مخابرات شرطية.

 

وبحسب خطة العمل للشرطة، من المفترض أن يتم في كل شهر استيعاب من 130 – 150 شرطي جديد في جميع قطاعات الشرطة من الشمال حتى مناطق الجنوب.

 

يشار إلى أن ظروف القبول للعمل في شرطة الاحتلال غير معقدة، حيث تتطلب أن يكون الشرطي قد أتم 12 سنة تعليمية، وخوض امتحانات عقلية أو ذهنية، وأن يكون وضعه الصحي جيد، وهيئته سليمة.

انشر عبر