شريط الأخبار

صور القدس تزين ساحة الجندي المجهول بغزة

04:35 - 23 تشرين أول / فبراير 2011

صور القدس تزين ساحة الجندي المجهول بغزة

فلسطين اليوم-غزة

تزينت ساحة الجندي المجهول وسط مدينة غزة بصورة المسجد الأقصى المبارك وأبوابه, أسواره القديمة, ومقبرة اليوسفية, وغيرها من الأماكن المقدسة في القدس المحتلة, ليتوافد المواطنين عليها لمشاهدة مسرى النبي محمد صلي الله عليه وسلم عن قرب.

فالقدس تعتبر جزء من عقيدة الأمة العربية والإسلامية, ولكي تبقي كذلك أقامت مؤسسة القدس الدولية بالتعاون مع ألبوم القدس, ورابطة شباب من أجل القدس, هذا المعرض لتؤكد المؤسسة أن القدس هو المحرك الرئيس لمجمل القضايا العربية.

ومن ناحيته قال النائب في المجلس التشريعي عبر الهاتف من مدينة القدس المحتلة الدكتور أحمد عطون, "أن الاحتلال الصهيوني يواصل اعتداءاته بشكل يومي ومستباح بحق المسجد الأقصى", مشيراً "إلى أن الجهود التي تبذل في قطاع غزة لنصرة المقدسات الإسلامية, تبقي البوصلة والهدف واضح نحو القدس والمسجد الأقصى".

وبين أن جرائم الاحتلال الصهيوني لا يمكن وقفها إلا بالفعاليات والمهرجانات والمعارض في قطاع غزة, وكافة الدول العربية والإسلامية".

ووجه النائب رسالته لأهل غزة المحاصر قائلاً :"أنتم يا من حملتم على عاتقكم أمانة الشعب الفلسطيني وثوابتكم، نقول لكم بارك الله في جهادكم وثباتكم ودمتم ذخرًا، اصبروا وصابرو وما النصر إلا صبر ساعة والقدس غالية وهي تحتاج الكثير، ونحن ننتظر اللحظة التي نصلى فيها معًا في ساحة المسجد الأقصى

من جانبه قال مصطفي الصواف, "أن القدس هو المحرك للثورات الشعوب العربية بعد تخاذل وغياب الأنظمة العربية, وهي حاضرة في قلوب الفلسطينيين".

وأشار الصواف لمراسل "فلسطين اليوم", خلال افتتاحه لمعرض بعنوان "عين على بيت المقدس", في ساحة الجندي المجهول وسط مدينة غزة, "أن قضية القدس يجب ألا يؤثر عليها الانقسام والاختلاف فيجب أن تكون في دائماً في عقول الأمتين العربية والإسلامية".

وأشار "إلى أن مؤسسة القدس الدولية,أقامت هذا المعرض لتؤكداً أن القدس هو المحرك الوحيد لمجل القضايا العربية من حولنا, ودعا الصواف "الشعب المحاصر في غزة لزيارة والتعرف على الأماكن المقدسة بالمسجد الأقصى, ولكي تبقي القدس في قول المواطنين".

وأكد الصواف أن فعاليات القدس لن تتوقف ولن تكون الأخيرة, من أجل الحفاظ على المسجد الأقصى والقدس, في الذاكرة الفلسطينية والعربية".

من جانبه قدم الزائر أحمد أبو يوسف :"شكره للقائمين على المعرض,و دعاهم "لبذل مزيد من الجهد والاهتمام بدراسة أهم قضية للشعب الفلسطيني".

وقال أبو يوسف لمراسلنا "القدس تمثل جزء من العقيدة الإسلامية قدمنا الدماء والشهداء وأغلى ما نملك من أجل القدس هي التراث الإسلامي الذي يجب المحافظة عليه بكافة الطرق والوسائل المتاحة, من التزيف والسرقة".

وأكد "أن المعرض يقدم صورة رائعة ومميزة ويسلط الضوء على أهم قضية فلسطينية مما يدفع الإنسان والمواطن الفلسطيني التعاطف معها بصورة أكبر وأوسع".

انشر عبر