شريط الأخبار

السلطة تُعِدّ خطة لإعادة توحيد الضفة وغزة

09:40 - 22 كانون أول / فبراير 2011


السلطة تُعِدّ خطة لإعادة توحيد الضفة وغزة على نحو يُبدد مخاوف «حماس»

فلسطين اليوم-وكالات

وصفت حركة «حماس» تصريحات عضو اللجنة المركزية لحركة «فتح» نبيل شعث عن المصالحة الفلسطينية وزيارته غزة، بأنها «تفتقر إلى الجدية والصدقية»، ونفت أن تكون تلقت مبادرات جديدة لإنهاء الانقسام.

وكان رئيس الوزراء الفلسطيني بحكومة رام الله سلام فياض أعلن أنه مستعد فوراً لتشكيل حكومة وحدة وطنية تضم «حماس» في حال الاتفاق «على ترسيم المفهوم الأمني الذي تعمل بموجبه الحركة في قطاع غزة والسلطة الفلسطينية في الضفة، والقائم على استبعاد العنف وسيلة لتحقيق الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني».

وقال فياض لـ صحيفة«الحياة» اللندينة: «الانقسام لن ينتهي من تلقاء نفسه، علينا أن نتحرك لإنهائه، وكل ما هو مطلوب اليوم للشروع في تشكيل حكومة وحدة وطنية، هو أن يتم رسم هذا المفهوم الأمني، والجاري عملياً تطبيقه في قطاع غزة من قِبَل حماس وفي الضفة الغربية من قبل السلطة».

وأضاف: «إذا تم رسم هذا المفهوم، يكون لدينا جاهزية فورية لتشكيل حكومة وحدة وطنية تحكم في غزة والضفة الغربية من خلال الترتيبات المؤسسية القائمة»، مشيراً بذلك الى مؤسسات «حماس» في غزة التي تعمل على تطبيق الأمن ومنع خروج العمليات المسلحة من القطاع.

وقال إن «هذا لا يعني تحقيق المصالحة فوراً، لكنه يعيد الوحدة للوطن».

وقال إن حكومة الوحدة الوطنية ستعمل على أداء مهامِّها الاعتيادية، بما فيها الإشراف على تنفيذ هذا المفهوم الأمني من خلال الترتيبات المؤسسية القائمة حالياً كما هي في كل من الضفة والقطاع»، مشيراً الى مؤسسات «حماس» الأمنية العاملة في القطاع.

وقال فياض إن الحكومة الجديدة ستعمل على «إعادة إعمار قطاع غزة وتلبية احتياجات الشعب الفلسطيني المحاصر في القطاع».

ويشكل قبول السلطة للمؤسسات القائمة في قطاع غزة إغراءً لحركة «حماس» لقبول إعادة الوحدة.

وقالت مصادر فلسطينية إن السلطة تُعِدّ لتقديم خطة لإعادة توحيد الضفة الغربية وقطاع غزة على نحو يُبدد مخاوف «حماس» من تقويض مصالحها الأمنية في قطاع غزة.

وأعلن عضو اللجنة المركزية لحركة «فتح» نبيل شعث، أنه سيتوجه الى قطاع غزة الاسبوع المقبل للقاء قادة «حماس» والتباحث معهم في فرص إعادة الوحدة.

وقال: «نريد تشكيل حكومة وحدة وطنية، ثم نتوجه بعدها إلى الانتخابات»، و «إن الانتخابات يجب أن تجرى في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس».

وقال المتحدث باسم «حماس» فوزي برهوم، إن الحركة «لم تتلقَّ حتى الآن أيَّ اتصالات من فتح لإجراء حوار قريب حول المصالحة»، مجدداً تأكيد «حرص حماس على إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية».

وأضاف برهوم في بيان أن «حماس سمعت عبر وسائل الإعلام عن رغبة (...) شعث بزيارة القطاع قريباً والالتقاء مع حماس في خصوص المصالحة، لكنها لم تتلق أي اتصال حتى الآن».

واعتبر أن «الحاجة تستدعي تقويم موضوع المصالحة والورقة المصرية بعد سقوط نظام الرئيس المصري السابق حسني مبارك، بخاصة أنها تتضمن مغالطات كثيرة سبق لحماس الإعلان عنها أكثر من مرة وإبداء ملاحظات وتحفظات عدة حولها».

وأشار إلى «أهمية انجاز المصالحة وليس فرض إجراء الانتخابات (المحلية والرئاسية والتشريعية) من دون توافق وطني»، داعياً إلى «اعتماد إستراتيجية وطنية لتحقيق المصالحة والتصدي للعدوان الإسرائيلي والتعامل مع المرحلة المقبلة».

ورأى برهوم أن «هناك حالاً من الإرباك داخل صفوف فتح تجاه تبنّي قرار موحَّد بالمصالحة».

وكان شعث أعلن أنه سيزور غزة في الأسبوعين المقبلين، وسيعقد لقاءات مع قادة «حماس» من أجل دفع عجلة المصالحة الى الأمام.

بدوره، قال عضو المكتب السياسي في «حماس» الدكتور صلاح البردويل، تعقيباً على ما تردد في بعض وسائل الإعلام عن عرض رئيس الحكومة في الضفة الدكتور سلام فياض على حركة «حماس» المشاركة في حكومة جديدة يعمل على تأليفها حالياً، إن الحركة «لم تتلقَّ رسمياً أيَّ مبادرة من حركة فتح أو منظمة التحرير حول أيِّ شكل من أشكال المصالحة».

ووصف البردويل فياض بأنه «لا يمثل قيادة فلسطينية تُعبر عن طرف من الأطراف المتعارضة، وهو شخص ألصقت به الحكومة من دون شرعية، وهو غير مخول الحديث في الشأن العام». 

واعتبر أن «أي حل للأزمة يجب أن ينطلق من حل شامل وتصور للقضية، فالمشكلة ليست مشكلة حكومة، والمطلوب حل شامل يبدأ بمنظمة التحرير وينتهي بتشكيل حكومة عبر انتخابات نزيهة للمجلسين الوطني والتشريعي».

ورأى أن «أيَّ حل لا يبدأ بالإفراج عن المعتقلين السياسيين وتحسين أجواء حرية الرأي والتعبير ووقف كبت الحريات، هو مبادرة خدّاعة لا قيمة لها أو رصيد».

 

انشر عبر