شريط الأخبار

أهم القرارات التي استخدمت أمريكا حق الفيتو ضدها

05:03 - 19 تموز / فبراير 2011

أهم القرارات التي استخدمت أمريكا حق الفيتو ضدها

فلسطين اليوم-غزة

يعتبر مجلس الأمن الدولي, من أهم أجهزة الأمم المتحدة الأمنية, والمسئول بصورة رئيسية عن صون السلام والأمن الدوليين ويعالج الأزمات عند نشوبها, وتعد قرارات مجلس الأمن ملزمة قانونا بموجب الميثاق؛ وتلتزم الدول الأعضاء بتنفيذها.

فقد استخدمت أمريكا في الآونة الأخيرة حق النقض الفيتو بشكل روتيني, لحماية الحكومة الإسرائيلية من الانتقادات الدولية أو من محاولات الحد من جرائم جيش الاحتلال في الأراضي الفلسطينية المحتلة, من قتل وتدمير وترهيب وبناء المستوطنات دون شرعية قانونية وسرقتها من أهلها المواطنين.

ولم تستخدم أمريكيا حق النقض الفيتو ضد العرب فقط بل استخدمته ضد موظفي الأمم المتحدة نفسها, وهى مفارقة لم يتخيلها أحد ضد مشروع قرار ينتقد القوات الاحتلال لقتلها عددا من موظفي الأمم المتحدة وتدمير مخزن تابع لبرنامج الغذاء العالمي في الضفة الغربية, بالإضافة لاستخدامها الفيتو ضد إدانة مذبحة جنين واغتيال مؤسس حركة حماس الشيخ أحمد ياسين, وفي هذه الأيام تستخدمه لوقف إدانة المستوطنات التي تنشئها على أراضي المواطنين الفلسطينيين عنوة.

وبلغ عدد القرارات التي تنتقد دولة الكيان الصهيوني في مجلس الأمن والتي أعاقتها الولايات المتحدة الأمريكية متحججة بالعمل على استقرار المنطقة وحفظ السلام العالمي 40 قراراً .

ووجهت دول عدم الانحياز انتقادات لاذعة لمجلس الأمن مطالبة تغيره إلى مجلس الفيتو الأمريكي حتى, ليتماشي مع مصالح دولة الاحتلال الصهيوني, والأفكار الأمريكية المعادية للإسلام, ومحاربته.

أهم القرارات التي استخدمت واشنطن ضدها الفيتو

- عام 1976

* 25/1  واشنطن تستعين بالفيتو لمنع قرار تقدمت به  باكستان وبنما وتنزانيا ورومانيا ينص على حق الشعب الفلسطيني في ممارسة حق تقرير المصير وفي إقامة دولة مستقلة وفقاً لميثاق الأمم المتحدة ، وضرورة انسحاب "إسرائيل" من الأراضي المحتلة منذ يونيو/حزيران 1967 ن ويدين إقامة المستوطنات اليهودية في الأراضي المحتلة.

* 25/3  استخدمت الولايات المتحدة الفيتو ضد قرار تقدمت به مجموعة من دول العالم الثالث يطلب من "إسرائيل" الامتناع عن أية أعمال ضد السكان العرب في الأراضي المحتلة.

* 9/6  استخدمت الولايات المتحدة الفيتو ضد قرار تقدمت به كل من جويانا وباكستان وبنما وتنزانيا يؤكد على حقوق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير والعودة إلى وطنه وحقه في الاستقلال والسيادة .

 

- عام 1980

* 30/4 فيتو أميركي ضد مشروع قرار تقدمت به تونس ينص على ممارسة الشعب الفلسطيني حقوقه المشروعة.

 

- عام 1982

*  25/2 استخدمت الولايات المتحدة الفيتو على مشروع قرار أردني يطالب السلطات المحلية في فلسطين بممارسة وظائفها وإلغاء كل الإجراءات المطبقة في الضفة الغربية.

*  2/4 فيتو أميركي يبطل مشروع قرار يدين "إسرائيل" في محاولة اغتيال رئيس بلدية نابلس بسام الشكعة.

* 20/4 استخدمت الولايات المتحدة الفيتو ضد مشروع قرار عربي بإدانة حادث الهجوم على المسجد الأقصى.

- عام 1985

* 13/9 واشنطن تستخدم الفيتو لإعاقة مشروع قرار أمام مجلس الأمن يدين الممارسات الإسرائيلية القمعية ضد الفلسطينيين.

* 30/1  فيتو أميركي ضد مشروع قانون لمجلس الأمن يدين الانتهاكات الإسرائيلية لحرمة المسجد الأقصى ويرفض مزاعم "إسرائيل" باعتبار القدس عاصمة لها.

 

-عام 1978

* 20/2 الولايات المتحدة تعترض بالفيتو على قرار يستنكر سياسة " القبضة الحديدية " وسياسة تكسير عظام الأطفال الذين يرمون الحجارة خلال الانتفاضة الأولى.

 

-عام 1989

* في 1/2 أوقفت الولايات المتحدة باستخدامها الفيتو جهود مجلس الأمن لإصدار بيان يرفض ممارسات "إسرائيل" في الأراضي الفلسطينية المحتلة ويدعوها إلى الالتزام باتفاقية جنيف الخاصة بحقوق المدنيين في زمن الحرب.

* 18/2 فيتو أمريكي ضد مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي بإدانة "إسرائيل" لانتهاكات حقوق الإنسان في الأراضي العربية المحتلة.

 

- عام 1995

* 17/3 مجلس الأمن يفشل في التوصل إلى قرار يطالب "إسرائيل" بوقف قراراتها بمصادرة 53 دونما "الدونم يعادل ألف متر مربع" من الأراضي العربية في القدس المحتلة.

 

- عام 1997

* 7/3 واشنطن تعيق صدور قرار يطالب "إسرائيل" بوقف أنشطتها الاستيطانية في شرق القدس المحتلة.

* 21/3 الولايات المتحدة تستخدم الفيتو عندما اعترضت على مشروع قرار يدين بناء "إسرائيل" للمستوطنات اليهودية في جبل أبو غنيم شرق مدينة القدس المحتلة.

 

- عام 2001

* 72/3 الولايات المتحدة تستخدم الفيتو لمنع مجلس الأمن من إصدار قرار يسمح بإنشاء قوة مراقبين دوليين لحماية الفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة.

* 14/12  واشنطن تجهض مشروع قرار يطالب بانسحاب "إسرائيل" من الأراضي الخاضعة للسلطة الفلسطينية ويدين التعرض للمدنيين.

 

-عام 2001

* 20/12: واشنطن تحبط مشروع قرار اقترحته سورية لإدانة قتل القوات الإسرائيلية عدة موظفين من موظفي الأمم المتحدة. فضلاً عن تدميرها المتعمد لمستودع تابع لبرنامج الأغذية العالمي في الأراضي الفلسطينية المحتلة في نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني.

 

-عام 2003

* 16/7  الولايات المتحدة تستخدم الفيتو ضد مشروع قرار لحماية الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات عقب قرار الكنيست الصهيوني بالتخلص منه.

* 14/7  فيتو أمريكي ضد قرار يطالب بإزالة الجدار العازل الذي تبنيه "إسرائيل" والذي يقوم بتقطيع أراضي وأوصال السلطة الفلسطينية وينتهك أراضي المواطنين الفلسطينيين.

 

- عام 2004

* 25/3 صوتت واشنطن لإسقاط مشروع قرار يدين "إسرائيل" على قيامها باغتيال مؤسس حركة المقاومة الإسلامية "حماس" الشيخ أحمد ياسين.

* 5/10  واشنطن تسقط مشروع قرار يطالب "إسرائيل" بوقف عدوانها على شمال قطاع غزة والانسحاب من المنطقة.

 

-عام 2006

*  13/7  مجلس الأمن يفشل في تبني قرار يطالب بإطلاق سراح الجندي الإسرائيلي الأسير من قبل الفصائل الفلسطينية المسلحة مقابل إطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال ويطالب بوقف الحصار والتوغل الصهيوني في قطاع غزة ، وذلك بسبب تصويت الولايات المتحدة ضد القرار.

 

عام 2008 الحرب على غزة

لم يصدر إي قرار أممي ، بإدانة ذلك العدوان الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني.

مرورا بعدوانها على سفن أسطول الحرية ، الحامل للمساعدات الإنسانية لمحَاصَري غزة ، وعدم إدانة ذلك العدوان السافر الذي روّع وقتل المتضامنين المدنيين ، فمارس الصهاينة " قرصنة الدولة " في عرض مياه البحر الدولية.

-عام 2011

* تستخدم واشنطن حق النقض الفيتو ضد القرار العربي لإدانة المستوطنات الصهيونية في الضفة الغربية والقدس المحتلة.

 

انشر عبر