شريط الأخبار

واشنطن تستخدم الفيتو و تحبط مشروع قرار يدين الاستيطان الصهيوني

08:23 - 19 حزيران / فبراير 2011

واشنطن تستخدم الفيتو و تحبط مشروع قرار يدين الاستيطان الصهيوني

فلسطين اليوم- القدس المحتلة

استخدمت الولايات المتحدة مساء امس الجمعة حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار لمجلس الأمن الدولي يدين البناء الاستيطاني الصهيوني في الأراضي الفلسطينية المحتلة وذلك بعدما رفضت السلطة الفلسطينية سحب نص مسودة أعدتها الدول العربية رغم الضغوط الأميركية.

 

وصوت الأعضاء الأربعة عشر الآخرون لصالح مشروع القرار, لكن الولايات المتحدة صوتت ضده وأسقطته.

 

وكان من شأن مشروع القرار الذي أيدته ما يقرب من 125 دولة أن يدين المستوطنات الصهيونية المقامة في الأراضي المحتلة منذ عام 1967 بما فيها القدس المحتلة واعتبارها "غير شرعية وتشكل عقبة رئيسية أمام تحقيق سلام عادل ودائم وشامل" .

 كما ايدت الدول في مشروع القرار "تجديد مطالبتها لإسرائيل بالكف الفوري والتام عن جميع الأنشطة الاستيطانية" ودعوتها "للاحترام الكامل" لجميع التزاماتها القانونية في هذا الصدد.

 

ودعا المشروع في صيغته التي عرضت على المجلس جميع الأطراف الى الاستمرار في مفاوضاتهما بشأن قضايا الوضع النهائي بما يصب في صالح تعزيز السلم والأمن وبما يتماشى مع الشروط المتفق عليها وفي اطار الجدول الزمني الذي حددته اللجنة الرباعية في سبتمبر 2011 .

 

 ودعا ايضا الى تكثيف الجهود الدبلوماسية الدولية والإقليمية لدعم وتنشيط عملية السلام نحو تحقيق سلام شامل وعادل ودائم في الشرق الأوسط.

وكانت المجموعة العربية قد قررت بعد ايام من المحادثات مع الولايات المتحدة بمواصلة اجراء تصويت على مشروع قرارها رغم اقتراح اللحظة الأخيرة من قبل رئيس المجلس (البرازيل) بالتخلي عن مشروع القرار مقابل بيان رئاسي من شأنه أن "يحث" اسرائيل على تجميد كل الأنشطة الاستيطانية.

 

ومن شأن مشروع البيان البرازيلي الذي هو في الأصل اقتراح أمريكي دخلت عليه " بعض التحسينات" أن يجدد مجلس الأمن بالالتزام بقراراته السابقة بما في ذلك القرار رقم 242 لعام 1967 و رقم 338 لعام 1973 والتزامه الكامل ببيانات اللجنة الرباعية التي تنص على أن ضرورة ان تؤدي المفاوضات الى اتفاق ينهي الاحتلال الذي بدأ في عام 1967.

انشر عبر