شريط الأخبار

تضارب الأنباء حول منع السلطات المصرية بارجتين إيرانيتين من عبور قناة السويس

07:02 - 17 تشرين ثاني / فبراير 2011


تضارب الأنباء حول منع السلطات المصرية بارجتين إيرانيتين من عبور قناة السويس

فلسطين اليوم – وكالات

شددت السلطات المصرية اليوم الخميس أنها لم ترفض أي طلب لعبور سفن حربية إيرانية إلى مياه البحر الأبيض المتوسط، رغم ورود أنباء وتصريحات متضاربة بهذا الشأن.

وكانت وسائل إعلامية إيرانية رسمية ذكرت في وقت سابق من الشهر الحالي ان بارجتين حربيتين ستعبران قناة السويس، ما أثار حفيظة وزير خارجية الاحتلال ليبرمان الذي اعتبر ان الأمر ينطوي على "استفزاز" للدولة العبرية.

و أكدت قناة تلفزيونية رسمية بإيران اليوم الخميس أن سفينتين حربيتين إيرانيتين ستعبران قناة السويس. ونقلت قناة press TV الإيرانية عن مسؤول طلب عدم ذكر اسمه "ستعبر سفينتان حربيتان إيرانيتان قناة السويس. السفينتان في طريقهما للقناة".  وأضاف أن مصر لا ترى أن هناك ما يحول دون مرور السفينتين بالقناة.

وقال ليبرمان  أمس الأربعاء انه "من المفترض ان تعبر سفينتان حربيتان إيرانيتان قناة السويس الى البحر المتوسط في طريقهما إلى سوريا" للمرة الأولى منذ العام 1979، غير ان مسؤولا في إدارة القناة نفى تلقي سلطاته طلبا بهذا الخصوص.

لكن مسؤولا في القناة طلب عدم الإفصاح عن اسمه قال ان البارجتين "كانتا على قائمة السفن المقرر ان تعبر القناة إلى البحر المتوسط قبل ان يلغى هذا الأمر". وأضاف "كان لديهما إذن بالعبور، لكن وكيل الشحن ابلغهما أمس (الأربعاء) ان إذن العبور الغي".

كما ان وكيلا ملاحيا طلب هو الآخر عدم الكشف عن اسمه قال ان الطلب قدم الى الحكومة لكن المسؤولين رفضوه. وأضاف ان "الحكومة والمخابرات تدخلتا وقالا لا".

من جهة أخرى نفى مسؤول في وزارة الخارجية المصرية ان تكون السفن الحربية تحتاج الى موافقة من وزارة الخارجية لعبور قناة السويس، لينضم تصريحه بذلك الى التصاريح المتناقضة بهذا الشأن. كما ان دبلوماسيا إيرانيا أكد ان بلاده تقدمت بطلب الى وزارة الخارجية المصرية للسماح بعبور البارجتين.

وقال لوكالة فرانس برس "جرى تقديم طلب، لكن يبدو ان هناك مشكلة إدارية جراء الأوضاع الراهنة في مصر"، مشيرا الى ان الاتصالات مع وزارة الخارجية المصرية مستمرة.

وأضاف هذا المسؤول، الذي طلب هو أيضا عدم الإفصاح عن اسمه "طلبوا منا ان نصرح عن تاريخ العبور، وهو أمر مرتبط بفتح المصارف المصرية، لان أي سفينة حربية ام غير حربية ينبغي ان تدفع المستحقات" عن عبور القناة.

وما زالت المصارف مغلقة في مصر، لكن ذلك لم يحل دون عبور سفن اخرى القناة. وقال الدبلوماسي الإيراني انه لم يبلغ أي قرار من الحكومة المصرية بمنع السفينتين من العبور.  أضاف ان بلاده تعمل على الحصول على موافقة بأسرع وقت ممكن

وفي وقت سابق قال احمد المناخلي مدير إدارة التحركات في قناة السويس لوكالة فرانس برس "لم نتلق أي طلب لعبور سفن حربية ايرانية"، مؤكدا عدم توافر معلومات لديه حول وجود بوارج إيرانية قرب القناة.

وأوضح ان "عبور أي سفينة حربية لقناة السويس يحتاج الى موافقة وزارة الدفاع ووزارة الخارجية في مصر". وأضاف "لم نتلق ايا من هذه الموافقات" الضرورية لإتمام عملية العبور.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الخميس ان "هيئة قناة السويس نفت اليوم (الخميس) بشكل تام صحة أنباء تحدثت عن منع مصر عبور سفينتين حربيتين إيرانيتين للقناة"، مؤكدة عدم تلقي هيئة القناة اي طلب بهذا الشأن حتى الآن.

وقال فيليب كراولي المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية ان الولايات المتحدة "تراقب ما تفعله" هاتان السفينتان، مؤكدا انه يتحدث عن نفس السفينتين اللتين أشار إليهما وزير الخارجية الصهيوني.

انشر عبر