شريط الأخبار

تفاؤل في برشلونة رغم صحوة آرسنال

05:15 - 17 آب / فبراير 2011

 

 

برشلونة/ د ب إ/ رغم الهزيمة 1/2 ذهاباً ، يثق مشجعو فريق برشلونة الأسباني في قدرة الفريق على عبور عقبة أرسنال الإنجليزي في مباراة الإياب بدور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا والتأهل إلى دور الثمانية للبطولة حسبما أشارت استطلاعات الرأي التي أجريت بين المشجعين عبر مواقع الانترنت اليوم الخميس.

 

ولكن ما يثير قلق المشجعين بالفعل هو التراجع المفاجئ في مستوى الفريق من خلال توقف مهاجمه الأرجنتيني الشاب ليونيل ميسي عن هز الشباك والافتقاد الواضح لجهود المدافع المخضرم كارلوس بويول قائد الفريق.

 

وأهدر برشلونة مساء أمس الأربعاء فوزا ثمينا كان في متناوله حيث تقدم على مضيفه أرسنال بهدف نظيف في الشوط الأول وظل متقدما حتى قبل ربع ساعة فقط من نهاية اللقاء.

 

وأهدر ميسي العديد من الفرص السهلة أمام مرمى أرسنال بينما عانى دفاع برشلونة من غياب بويول.

 

وأظهر استطلاع للرأي أجرته صحيفة "ماركا" الأسبانية الرياضية ، التي تصدر في العاصمة مدريد ، على موقعها بالانترنت اليوم الخميس أن 7ر66 بالمئة من قراء الصحيفة يرون أن لاعبي برشلونة يستطيعون تعديل الكفة وتحويل المواجهة لصالح فريقهم في مباراة الإياب التي تقام على استاد "كامب نو" ببرشلونة في الثامن من آذار/مارس المقبل.

 

وأجرت صحيفة "موندو ديبورتيفو" بموقعها على الانترنت استطلاعا مماثلا أظهر تفاؤل 52 بالمئة من قراء الصحيفة الذين يشجع معظمهم فريق برشلونة.

 

وفسرت "موندو ديبورتيفو" اليوم الخميس هزيمة برشلونة أمس بقولها "ست دقائق عصيبة" في إشارة إلى أن الهولندي روبن فان بيرسي والروسي أندري أرشافين سجلا هدفي أرسنال في غضون ست دقائق.

 

وفي نفس الصحيفة ، أعرب فرانسيسكو كاراسكو جناح برشلونة في فترة الثمانينات من القرن الماضي عن حزنه وانتقاده للفرص العديدة التي أهدرها ميسي وأشاد بالمدرب الفرنسي آرسين فينجر المدير الفني لأرسنال الذي أجرى تغييرات مؤثرة في هذه المباراة.

 

وأوضح كاراسكو أن برشلونة كان يتعين عليه الدفاع بشكل أكثر كثافة وقوة وعمقا لأن أرسنال ليس لديه ما يخشاه. وقال كاراسكو "الفريق الذي سيدافع بشكل أفضل في مباراة الإياب ، سيعبر هذه المواجهة".

 

ونقلت "موندو ديبورتيفو" عن المدرب جوسيب جوارديولا المدير الفني لبرشلونة قوله "أثق في هؤلاء اللاعبين الذي برهنوا على جدارتهم بالفعل في مرات عديدة.. لا أرى سببا يمنعني من بالتفاؤل".

 

وفي المقابل ، تحسرت صحيفة "سبورت" ، التي تصدر أيضا في إقليم كتالونيا معقل برشلونة ، على غياب جيرارد بيكيه عن دفاع الفريق في مباراة الإياب ولكنها أكدت أن بويول سيستعيد لياقته ويصبح جاهزا للعودة إلى دفاع الفريق لتعويض غياب زميله الشاب.

 

وأشارت "ماركا" إلى أن "العامل المشترك" في هزائم برشلونة الأربع في الموسم الحالي ، أمام أرسنال أمس وأمام إيركوليس في الدوري الأسباني وريال بيتيس في كأس ملك أسبانيا وأشبيلية في كأس السوبر الأسباني ، هو غياب بويول الذي يعاني حاليا من إصابة في غضروف الركبة اليسرى.

 

وفي نفس الوقت ، علقت صحيفة "لا فانجارديا" الكتالونية على برشلونة مؤكدة أن فريق جوارديولا يعاني من تراجع المستوى في شباط/فبراير ولكنها أعربت عن أملها في أن يستعيد ميسي لمسته التهديفية خاصة وأنه من أغرق أرسنال خلال المباراة بين الفريقين في دور الثمانية بدوري الأبطال في الموسم الماضي عندما قاد برشلونة لفوز كبير بالأهداف الأربعة التي سجلها.

 

ارسنال يستعيد توزانه قرب النهاية بعد بداية ضعيفة امام برشلونة      

 

رويترز/ بعد النتائج المتباينة في اخر ثلاث مواجهات بين الفريقين سيصبح من الصعب التكهن بما سيحدث في اللقاء القادم عندما يحل ارسنال الانجليزي ضيفا على برشلونة الاسباني في جولة الاياب بدور الستة عشر في دوري أبطال اوروبا لكرة القدم.

 

وأوضح فوز ارسنال انه ليس هناك اي فريق في العالم غير قابل للهزيمة وسيذهب ارسنال الان الى اسبانيا محملا بالثقة.

 

وقال الفرنسي ارسين فينجر مدرب ارسنال بعد المباراة "لسنا الفريق المرشح للفوز وما زلت اعتقد ان برشلونة أفضل فريق في العالم لكن نعلم انه يمكننا الفوز عليه. لم نكن نعلم هذا في العام الماضي."

 

واضاف "انا فخور للغاية بنادي ارسنال لكرة القدم الليلة لان الجميع طالبنا بتغيير طريقتنا في اللعب. يمكننا ان نفخر بالنتيجة لكن ما هو اكثر من الفخر هو ان الفوز يستطيع يمكنه ثقتنا في فلسفتنا."

 

وفي العام الماضي عندما تقابل الفريقان في دور الثمانية سيطر برشلونة على مجريات اللعب بشكل أكبر من لقاء الأمس في الشوط الاول من جولة الذهاب لكنه فشل في التسجيل.

 

وتقدم برشلونة بهدفين دون مقابل في بداية الشوط الثاني لكن مثلما حدث أمس الاربعاء اكتفى الفريق بتقديم كرة ممتعة دون فاعلية في الاداء لينتزع ارسنال التعادل 2-2.

 

وبعد مرور 20 من زمن لقاء العودة خالف ارسنال المنطق مرة أخرى وتقدم في مجموع المباراتين بفضل هدف من المهاجم الدنمركي نيكلاس بندتنر.

 

لكن مع وجود كوكبة من نجوم منتخب اسبانيا الفائز بكأس العالم 2010 صال المهاجم الارجنتيني ليونيل ميسي وجال في ارجاء الملعب وأحرز اربعة اهداف رائعة ليقود برشلونة للفوز 6-3 في مجموع المباراتين.

 

ومن المستبعد ان ينهار ارسنال مثلما حدث في العام الماضي وجاءت مباراة أمس الاربعاء لتوضح ان الفريق يمكنه الخروج فائزا رغم ان منافسه كان الأكثر سيطرة على مجريات اللعب وهو ما سيضفي المزيد من الثقة على معنويات لاعبي الفريق الانجليزي قبل لقاء العودة.

 

انشر عبر