شريط الأخبار

مسؤول: مبارك استسلم لمرضه ويريد أن يموت في مصر

10:18 - 16 آب / فبراير 2011

مسؤول: مبارك استسلم لمرضه ويريد أن يموت في مصر

فلسطين اليوم- وكالات

قال مسؤول سعودي اليوم الأربعاء لوكالة «رويترز» إن الرئيس المصري السابق، حسني مبارك، استسلم لمرضه ويريد أن يموت في منتجع شرم الشيخ.

فيما قالت مصادر أخرى لصحيفة «المصري اليوم» إن مبارك رفض عروضاً باستضافته من ٤ رؤساء عرب، عقب تنحيه، وأكد لمن حوله أنه «لن يموت إلا على أرض مصر». وأوضحت المصادر أن مبارك يعيش مع ابنه «علاء» في شرم الشيخ، وتعرض لوعكة صحية صباح الأحد الماضي، ولا تزال حالته تزداد سوءاً.

وقال مسؤول في السعودية لـ«رويترز» إن المملكة عرضت استضافة مبارك، لكنه كان مصراً على أن يموت في مصر. ولم يتسنَ على الفور الحصول على تأكيدات رسمية من الحكومة السعودية.

وقال المسؤول السعودي الذي طلب عدم نشر اسمه: «انه لم يمت لكنه ليس في حالة طيبة على الإطلاق ويرفض المغادرة. لقد استسلم ويريد أن يموت في شرم».

وذكرت المصادر لـ«المصري اليوم»  أن مبارك يعتزم مواصلة كتابة مذكراته، لكنه أرجأ الفكرة حتى لا يتعرض لإرهاق مجدداً.

وأشارت إلى أن هذه المذكرات ستحمل الكثير من المفاجآت، خصوصاً بشأن السنوات الخمس الأخيرة من حكمه. وتابعت أن الرئيس السابق كان قد بدأ تسجيل مذكراته صوتياً في الفترة الأخيرة لكنه لم يكملها.

وقال مصدر طبي بالمركز الطبي العالمي، التابع للقوات المسلحة المصري، إن الرئيس السابق كان يعاني من مرض سرطان البنكرياس، وليس الحويصلة المرارية كما كان معلناً.

وأوضح المصدر أن الأطباء الألمان الذين أجروا الجراحة كانوا يتابعون مع المركز الطبي العالمي، وكان من المفترض أن يتم إجراء هذه العملية في المركز، إلا أن الطبيب الألماني رفض ذلك بعد زيارته للمركز، وطلب أن تكون في ألمانيا وهو ما حدث فعلاً. كما كشف المصدر عن أن سوزان مبارك كانت تعاني من مرض سرطان الدم، وسبق أن أجرت عدداً من العمليات بالخارج وداخل المركز دون إعلان ذلك.

في سياق آخر، قالت «المجموعة المصرية لاسترداد ثروة الشعب» إنها ستنشر اليوم على موقعها الإلكتروني وثائق ومستندات عن ثروات وودائع وسبائك وحوالات مسؤولين حكوميين.

وأوضح الدكتور محمد محسوب، الأمين العام للمجموعة، أنها أرسلت مناشدة إلى دول أوروبا وأمريكا لتجميد حسابات هؤلاء المسؤولين، وعلى رأسهم مبارك.

 

انشر عبر