شريط الأخبار

علماء نفس: مبارك كان ديكتاتوراً و لكنه لم يكن سادياً

10:27 - 15 تموز / فبراير 2011

علماء نفس: مبارك كان ديكتاتوراً و لكنه لم يكن سادياً

فلسطين اليوم- وكالات

قال علماء نفس أميركيون إن الرئيس المصري السابق حسني مبارك كان ديكتاتوراً ولكن شخصيته تميزت عن شخصيات ديكتاتوريين طغاة مثل الرئيس العراقي الرحال صدام حسين رئيس التحاد السوفياتي جوزيف ستالين، الذين تميزا بساديتهما، وربطوا بعد مبارك عن المتظاهرين بتقدمه في السنّ، ورجحوا أن يكون في حالة صدمة بعد تنحيه.

وذكر موقع “لايف ساينس” إن الديكتاتوريين يتشاركون سمات عدّة من ضمنها البطش بمعارضيهم وعدم الاهتمام بحياة الإنسان.

ونقل الموقع عن باحثين إن الديكتاتوريين النرجسيين الحقودين يتشاركون في أحلام العظمة والارتياب وعدم التعاطف مع الآخرين واستخدام أكبر وحشية ممكنة لتحقيق أهدافهم.

الديكتاتوريين يتشاركون سمات عدّة من ضمنها البطش بمعارضيهم وعدم الاهتمام بحياة الإنسان.

وعلى الرغم من أن نظام مبارك سمح بالتعذيب والقمع، إلا أن الرئيس المصري السابق لم يكن سادياً مثل ستالين وصدام، وقالوا إنه كان شخصاً سلطوياً.

ويقول جارلولد بوست، مدير برنامج علم النفس السياسي في جامعة “جورج واشنطن” إن مبارك كان بعيداً عن المتظاهرين بسبب تقدمه في السن، مشيراً إلى أن الديكتاتوريين الذي بقوا في مناصبهم لفترات طويلة لا يدركون أن ما نجح في السابق قد لا يكون قابلاً للتحقيق في الوقت الحاضر.

وقال الباحث الاجتماعي من جامعة “نورثويستيرن” جورجي ديرلوغيان إن الخطاب الذي أدلى به مبارك مساء الخميس قبل تنحيه وتمسك خلاله بالسلطة يشير إلى أنه لا يميز بين مصلحة مصر ومصلحته الشخصية، مشيراً إن أن الديكتاتوريين الذين يبقون في السلطة لفترات طويلة يخلطون بين أنفسهم وبلدهم.

وأشار إلى أنه كان يرى القمع والتعذيب كوسيلة لحماية نفسه وبالتالي حماية مصر.

وتوقع دولغاريان أن يكون الرئيس مبارك في حالة صدمة وحيرة بعد تنحيه، وقد تؤدي إلى تدهور صحته.

 

انشر عبر