شريط الأخبار

استمرار إغلاق معبر رفح للأسبوع الثالث دون تحديد موعد فتحه

09:05 - 15 تموز / فبراير 2011

استمرار إغلاق معبر رفح للأسبوع الثالث دون تحديد موعد لفتحه

فلسطين اليوم-غزة

نفت مصادر مطلعة على معبر رفح علمها بتحديد أي مواعيد لإعادة فتحه، مؤكدة استمرار الاتصالات والمساعي في هذا المجال.

وأكدت المصادر أن الاتصالات لم تسفر حتى الآن عن نتائج، معربة عن أملها باستجابة السلطات المصرية للمناشدات المتلاحقة والسماح بفتح المعبر لتسهيل عودة العالقين في مصر، وتمكين المواطنين والمرضى من مغادرة القطاع.

ودخل إغلاق المعبر أسبوعه الثالث، أمس، وقدرت مصادر أعداد العالقين في مطار القاهرة الدولي بالعشرات، في حين يمكث المئات في المدن المصرية بانتظار الإعلان عن فتح المعبر ليتمكنوا من العودة إلى القطاع.

وفي قطاع غزة، تزايدت أعداد المرضى الحاصلين على تحويلات مرضية للعلاج في الخارج، كما تضاعفت أعداد الراغبين في مغادرة القطاع , لا سيما المغتربين والزائرين ممن يحملون إقامات في دول عربية وأجنبية.

ويعيش المرضى وذووهم حالة من الترقب والانتظار، ويتابعون أنباء المعبر التي باتت حديث المواطنين ومصدراً للشائعات بعد نجاح الثورة المصرية.

ويشير المواطن محمد نصر الذي ينتظر إعادة فتح المعبر ليغادر برفقة أحد أقربائه المرضى إلى مصر للعلاج إلى أن الكثير من الشائعات تتردد في القطاع بشأن المعبر، موضحاً أنه توجه أكثر من مرة هناك للاستفسار عن موعد فتحه لكن في كل مرة كان الجواب ذاته "مغلق حتى إشعار آخر من السلطات المصرية".

وأوضح نصر أنه التقى العديد من المواطنين وذوي المرضى الراغبين في السفر والجميع ينتظرون على أحر من الجمر.

ولم يبد حال العالقين في القطاع أحسن من المرضى، فاستمرار إغلاق المعبر قد يلحق ضرراً بعدد منهم لاسيما المغتربين الذين جاؤوا في زيارات قصيرة للقطاع.

المواطن سامي حمد الذي يقيم ويعمل في إحدى الدول العربية أوضح أنه وصل القطاع لإضافة مولوده الجديد ورؤية ذويه في زيارة ظن أنها ستكون قصيرة.

وبين أنه اختار المجيء في عطلة الشتاء تجنبا للازدحام وخوفا من صعوبة مغادرة القطاع، لكن ما كان يخشاه حدث وربما على نحو أسوأ.

وناشد حمد السلطات المصرية فتح المعبر بشكل سريع والسماح له وللمرضى والعالقين بمغادرة القطاع.

وكانت هيئة المعابر والحدود التابعة لحكومة غزة أكدت أنها مستمرة في إجراء الاتصالات مع المسؤولين المصريين وجهات أخرى ذات علاقة، لرفع المعاناة عن المواطنين الذين تضرروا جراء إغلاق المعبر خاصة المواطنين العالقين في مصر.

يذكر أن المعبر الذي فتح بصورة جزئية منتصف العام الماضي، أغلق مع بداية اندلاع الأحداث في مصر.

انشر عبر