شريط الأخبار

عباس يأمر بحل وحدة دعم مفاوضات التسوية الفلسطينية

08:53 - 15 حزيران / فبراير 2011

عباس يأمر بحل وحدة دعم مفاوضات التسوية الفلسطينية

فلسطين اليوم-رام الله

قال مسؤول مطلع الإثنين إن رئيس السلطة محمود عباس أمر بحل وحدة دعم المفاوضات التي كانت تقدم له المساعدة الفنية في محادثات التسوية مع الاحتلال.

اتخذ القرار بعد أن اتضح أن موظفين بالوحدة كانوا وراء تسريب مئات الوثائق لقناة الجزيرة التلفزيونية مما أحرج إدارة عباس.

وأدى اكتشاف هذا إلى استقالة كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات الذي قال إنه يتحمل المسؤولية عن تسريب نحو 1600 وثيقة سرية تتعلق بمحادثات السلام على مدى اكثر من عشر سنوات.

ولم يتضح على الفور ما اذا كان عباس قد قبل استقالته أم لا , لكن مسؤولا قال إن عريقات مصر على عدم العودة الى منصبه.

ويمثل اعتزام حل وحدة دعم مفاوضات التسوية ورحيل عريقات المحتمل انتكاسة جديدة لمبادرات التسوية في غياب اي مؤشر على أن عباس يريد إعادة بناء فريق التفاوض الفلسطيني.

وكانت آخر جولة من مفاوضات التسوية التي قادتها الولايات المتحدة قد انهارت بعد أن بدأت في سبتمبر ايلول الماضي بفترة قصيرة بعد أن رفض الفلسطينيون مواصلة المحادثات دون أن يوقف الاحتلال أنشطته الاستيطانية في الأراضي المحتلة.

وأنشئت وحدة دعم المفاوضات عام 1999 لتقديم المشورة القانونية وفي العلاقات العامة والسياسة للمفاوضين الفلسطينيين وأسهمت دول أوروبية بجزء من تمويلها.

ويعمل بها 25 موظفا وتعرضت للتدقيق بعد أن نشرت الجزيرة الوثائق المسربة.

واستجوب مسؤولو المخابرات الفلسطينية الموظفين ووجدوا أن ثلاثة منهم مسؤولون عن التسريب. ويعتقد أن الثلاثة غادروا الضفة الغربية.

وأظهرت الوثائق أن عريقات والمفاوضين الذين يعملون معه قدموا تنازلات للصهاينة سرا أكثر مما أعلنوا عنها فيما سبق.

وكان عريقات الذي شارك في محادثات التسوية لنحو 20 عاما قد قال إن الوثائق انتزعت من سياقها ولا معنى لها ما دامت المحادثات لم تؤد إلى إبرام اتفاق.

 

انشر عبر