شريط الأخبار

الاحتلال يسعى لإشعال المنطقة

08:35 - 15 تموز / فبراير 2011

الاحتلال يسعى لإشعال المنطقة

فلسطين اليوم-القدس المحتلة (تقرير)

يسعى الاحتلال خلال هذة الأيام لإشعال المنطقة بالكامل من خلال سلسلة من الانتهاكات والتقارير المستفزة لمشاعر العالم العربي والإسلامي , والتي كان أخرها تقرير بثته القناة العاشرة الصهيونية حول  إقتحامات متكررة لباحات المسجد الأقصى المبارك.

ويأتي هذا التقرير تزامناً مع قرار المجلس البلدي بالقدس على بناء 120 وحدة سكنية استيطانية جديدة في مستوطنة راموت الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة.

فقد وافقت اللجنة المحلية للبلدية على بناء 120 وحدة سكنية في مستوطنة راموت بإعطائها تصريحين للبناء، الأول لبناء 56 مسكناً والثاني لبناء 64".

تحذيرات أطلقها العديد ممن ألتقت بهم "فلسطين اليوم" من استغلال الاحتلال للأحداث الجارية في المنطقة وتنفيذ مخططاتها بالمسجد الأقصى وتدنيس حرمته .

حيث حذر عكرمة صبري مفتي القدس وخطيب المسجد الأقصى من مخططات الاحتلال نحو المسجد الأقصى , واستغلال انشغال العالم بما يدور في مصر وتنفيذ مخططات يعيد لها منذ سنين .

وطالب صبري خلال تصريح "لفلسطين اليوم" كافة المواطنين للتواجد في المسجد الأقصى للدفاع عنه في ظل تهديدات الاحتلال , والأعياد اليهودية, مؤكدا أن للمسجد الأقصى حرمة خاصة ولابد على الجميع الدفاع عنه.

ومن جانبه أكد فخري أبو دياب عضو لجنة الدفاع عن سلوان عن الاستبسال الذي يبذله سكان القدس للدفاع عن الأقصى في ال إقدام الاحتلال لارتكاب أي حماقة  .

وأعرب أبو دياب خلال حديث "لفلسطين اليوم" عن تخوفه من استغلال الاحتلال للإحداث الجارية في الدول العربية , وتحاول الانقضاض على المسجد الأقصى وهي تعرف جيداُ مدى رمزية المسجد الأقصى.

وأشار أبو دياب الى ان المؤسسة العسكرية الصهيونية تحاول إلهاء الناس عن القيام وتشتت أنظارهم لما يحاك ضد القدس والمسجد الأقصى, محذراً من أي خطوة تحاك ضد الاقصى كون ان كافة سكان القدس على استعداد لصد أي عدوان

وكانت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث حذّرت من تكثيف المستوطنين لاقتحاماتهم للمسجد الأقصى المبارك خلال الفترة المقبلة.

وقالت المؤسسة في بيان لها إن تقريراً أعدته القناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي أظهر قيام المستوطنين بأداء صلوت توراتية تحت عنوان "الكشف عن صلوات لليهود في المسجد الأقصى"، حيث اعتبر التقرير أن تنظيم مثل هذه الفعالية قد يشعل المنطقة، مبينة أنه شمل لقطات واضحة لأداء مجموعات يهودية صلوات متعددة في أنحاء متفرقة من المسجد.

وطالبت المؤسسة بمزيد من الانتباه والحذر لما يجري في القدس والمسجد الأقصى خاصة في ظل الأحداث المتسارعة التي تجري في المنطقة، إذ أن الاحتلال قد يستغلّ الانشغال العربي والإسلامي والعالمي في الأحداث من أجل تنفيذ مزيد من الاستهداف للمسجد، مبينة أنه يمكن أن يقوم بخطوات سريعة لفرض أمر واقع معيّن في المسجد الأقصى، كفرض مخطط لتقسيمه وفرض إقامة صلوات يهودية وشعائر توراتية وتلمودية جماعية فيه.

وقالت المؤسسة إن بث مثل هذا التقرير وهذه اللقطات ليست جديدة، حيث قامت بنشر العديد من التقارير المتلفزة والصور الفوتوغرافية في أوقات سابقة من السنة الماضية والتي سبقتها تبين إقامة شعائر دينية وشعائر توراتية وتلمودية داخل المسجد الأقصى من قبل جماعات يهودية والمستوطنين.

وأضافت:" الجديد والمُلفت للنظر اليوم أن يقوم التلفزيون الصهيوني بإعداد وبثّ مثل هذا التقرير خاصة في هذا التوقيت غير الخافي على أحد، ومن المعلوم أن هذا التوقيت أيضا يسبق موسم الأعياد العبرية، والتي عادة يرافقها اقتحامات جماعية للمسجد الأقصى ومحاولات متكررة لإقامة شعائر توراتية وتلمودية فيه ويبدو أن المؤسسة الإسرائيلية من خلال بث هذا التقرير تريد أن ترسل عدة رسائل من أهمها أن الاحتلال بات يفرض حالة تقسيم المسجد الأقصى بين المسلمين واليهود

 

انشر عبر