شريط الأخبار

برقيات سرية تسربت من مكتب ابو الغيط

01:07 - 14 تموز / فبراير 2011

برقيات سرية تسربت من مكتب ابو الغيط

فلسطين اليوم-وكالات

أشارت صحيفة 'الشروق' المصرية الى انه 'مع انهيار نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك بعد 30 عاما قضاها في سدة الحكم، تكشفت الكثير من الفضائح والمؤامرات ضد ثورة الشعب المصري، أبطالها كثيرون من أقطاب السلطة الذين طالما دافعوا عنها، ومن بينهم وزير الخارجية أحمد أبوالغيط الذي يواجه حاليا هجوما عنيفا في الصحافة المصرية بلغ حد المطالبة بمحاكمته'.

 

ولفتت الصحيفة الى 'ان محاكمة أحمد أبو الغيط وزير خارجية النظام الساقط باتت واجبة بعد أن وضعت الحرب أوزارها، ليس فقط على إثارته للفتنة بين الشعب المصري وجيشه العظيم، بل على خطايا أخرى كشفتها مستندات رسمية خرجت من مكتبه'.

 

وكشفت 'الشروق' عن 'برقية صدرت من مكتب ابو الغيط برقم 177 بتاريخ 3 شباط وتحمل اسم المتحدث باسمه حسام زكي إلى البعثات الدبلوماسية في الخارج'، تطلب منها 'إبلاغ وزارات خارجية الدول الأجنبية عن مجريات احداث ثورة '25 يونيو'، ولفتت الى انه في 'فقرة رقم 2 من البرقية تشير الى ان الاشتباكات أدت حتى فجر اليوم 3 شباط إلى انزواء أطراف الاعتصام إلى أقلية تستخدم العنف من خلال العبوات الحارقة'.

وأشارت البرقية في الفقرة رقم 4 الى 'ان اتصالات مكتب ابو الغيط مع الأجهزة الأمنية تكشف أنه يتم القبض حاليا على عناصر أجنبية، كما أن هناك معلومات مؤكدة عن مبالغ مالية بالعملات الأجنبية تدفع للمعتصمين للإبقاء عليهم في أماكنهم'.

وأعلنت 'الصحيفة' ان 'البرقية رقم 178 في اليوم نفسه تخاطب كل سفراء مصر بالخارج بالطلب منهم موافات وزارة الخارجية بشكل فوري بأية معلومات بشأن ما يتناوله الدبلوماسيون في أحاديثهم الخاصة بشأن الوضع السياسي المصري الداخلي'.

وعلقت الصحيفة على هذه التسريبات بالقول انه وباختصار 'المطلوب أن يتحول سفراء مصر ودبلوماسيوها في الخارج إلى مجموعة من المخبرين يتلصصون على الناس في بلادهم'. وأشارت إلى أنه قبل ذلك 'أرسلت خارجية مصر برقية رقم 1439 في 23 كانون اول 2010 بعد فضيحة انتخابات مجلس الشعب تتضمن مقالات أحمد عز المنشورة بالأهرام للرد على الانتقادات الموجهة للعملية الانتخابية الأسوأ والأردأ في تاريخ مصر'.

 

وتساءلت الصحيفة 'هل علمتم الآن لماذا صغر حجم مصر وخف وزنها في الخارج، وانحدر مستوى دبلوماسيتها على هذا النحو المخجل'؟ معتبرة 'ان الخارجية المصرية تضاءلت وتصاغرت حتى تحولت إلى مجرد وحدة متناهية الصغر في شركة حديد عز'.

انشر عبر