شريط الأخبار

"المعلم" شحاته يواجه سخطاً شعبياً ومطالبات بإقالته من تدريب "الفراعنة"

07:43 - 13 تموز / فبراير 2011

"المعلم" شحاته يواجه سخطاً شعبياً ومطالبات بإقالته من تدريب "الفراعنة"

فلسطين اليوم- وكالات

يواجه مدرب المنتخب المصري لكرة القدم حسن شحاته سخطاً شعبياً بسبب تأييده لنظام الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك، الذي أسقطته ثورة الشباب، بعد حكم دام 30 عاماً.

 

وكان شحاته في مقدمة المتظاهرين المؤيدين للرئيس مبارك في حي المهندسين، والذين طالبوا ببقائه لغاية فترة انتهاء ولايته بشهر سبتمبر/ايلول القادم حفاظاً على الأمن والاستقرار، حيث أكد شحاته في تصريحات صحافية، أن هناك الملايين من المصريين يؤيدونه ويريدون استمراره.

 

وتشير بعض الأنباء الصحافية إلى احتمال إعفاء "المعلم" من قيادة "الفراعنة" من قبل الاتحاد المصري لكرة القدم، بسبب مواقفه المنحازة لنظام مبارك، خصوصاً أن هناك نسبة كبيرة من الجماهير عبرت عن استيائها من تصرفه، لكن هناك فئة كبيرة من الرياضيين في مصر يشددون على ضرورة الإبقاء عليه، رغم رفضهم موقفه المساند لنظام الرئيس السابق.

 

المدرب المصري أحمد سند العيسوي الذي يقود الفريق الأول بنادي الرفاع الشرقي البحريني قال إن من حق شحاته أن يعبر عن رأيه مادام المتظاهرون في ميدان التحرير كانوا يطالبون النظام السابق بحرية الرأي والتعبير، رغم أنني أختلف معه وكنت أتمنى لو لم يخرج في هذه المظاهرة.

 

وأضاف العيسوي:"أعتقد أن موقف شحاته جاء نتيجة العلاقة الحميمة التي تربطه بالرئيس السابق حسني مبارك وابنيه علاء وجمال اللذين لطالما استقبلاه في القصر الجمهوري مع المنتخب، فبحسب علمي أن العلاقة طيبة وحميمة جداً بينه وبين عائلة الرئيس ولذلك فقد وجد نفسه مضطراً لدعمهم رغم أن تصرفه غير مبرر على الإطلاق".

 

وقال إن خروج شحاته ربما يكون من منطلق حرصه على مصلحة الوطن حتى لا تعم الفوضى في الشوارع بعد رحيل الرئيس الذي سيترك فراغاً كبيراً في السلطة، ثم إنه كان يؤيد بقاء مبارك لغاية فترة ولايته.

 

ويرى العيسوي أنه يجب فصل الرياضة عن السياسة، مؤكداً أن شحاته يجب أن لا يدفع ثمن رأيه سواء اتفقنا معه أو اختلفنا، كما أن الأمر لا يستدعي إقالته من على رأس الجهاز الفني، لأن مصلحة المنتخب تتطلب وجوده لتحقيق الاستقرار الفني، خصوصاً أننا مقبلون على مواجهة حاسمة أمام منتخب جنوب إفريقيا في تصفيات كأس أمم إفريقيا.

 

وقال مدرب الحراس بنادي البحرين محمود عربي إنه لا داعي في الوقت الحالي لتصفية الحسابات، فالشعب المصري يجب أن يتحد ويكون يداً واحدة من أجل إعادة بناء الوطن، مضيفاً "بالتأكيد أنه كان يتعين على شحاته أن يكون موجوداً في ميدان التحرير لنصرة الشباب وليس الرئيس السابق مبارك، لأن الشعب المصري لطالما حمله على أكتافه، وهو يدرك جيداً حجم الظلم الذي وقع عليه طوال 30 عاماً من الفقر والبطالة وتردي الخدمات، لكنه لا يستحق أن يعفى من منصبه، لأننا يجب أن نحترم وجهة نظره وأن نستمع له جيداً".

 

ولم يكن رأي مدرب نادي الشباب البحريني مصطفى ضيف مغايراً حين قال إنه لا يمكن وصف شحاته بـ"الخائن" أو ما شابه ذلك من أوصاف؛ لأن حرية الرأي والتعبير مكفولة له.

 

وتابع "ندرك جيداً أن مصر الآن تمتلئ بالحرس القديم المؤيد لنظام الرئيس مبارك، وهم غير راضين عن رحيله، ولكن لا ينبغي التعامل مع هؤلاء بقسوة، خصوصاً إذا كانوا من أصحاب الخبرة والكفاءة مثل شحاته، حيث يجب الاستفادة منهم حتى لو اختلفنا معهم في وجهات النظر، فالاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية، شريطة أن لا يكونوا متورطين في قضايا فساد أو رشاوى".

انشر عبر