شريط الأخبار

الجيش المصري يبدأ التحرك في ميدان التحرير وعودة حركة السيارات

09:54 - 13 تموز / فبراير 2011

الجيش المصري يبدأ التحرك في ميدان التحرير وعودة حركة السيارات

فلسطين اليوم-رويترز

 قال شهود من رويترز إن جنودا مصريين شكلوا طوابير وتحركوا حول المحتجين الذين ما زالوا متجمعين في ميدان التحرير بوسط القاهرة اليوم الأحد في الوقت الذي بدأت فيه حركة السيارات تعود إلى طبيعتها من جديد في الميدان لأول مرة منذ أكثر من أسبوعين.

 

وردد المحتجون "سلمية سلمية" في ما تحرك الجنود وسط مقاومة بعض المحتجين لهم. وكان هناك بعض الدفع وتحدث بعض الضباط مع المحتجين.

 

وقال الجيش إنه ملتزم بمطالب الشعب المصري الذي أدت انتفاضته إلى الاطاحة بالرئيس حسني مبارك. ولكن الجيش دعا أيضاً المحتجين إلى العودة لديارهم حتى تعود الحياة إلى طبيعتها.

 

وخرج المحتجون إلى الشوارع في 25 كانون الثاني (يناير) وتوقفت الحالة المرورية في ميدان التحرير بعد "جمعة الغضب" يوم 28 يناير الذي كان أحد الأيام التي شهدت احتجاجات حاشدة في شتى أنحاء البلاد. ومنذ ذلك اليوم ظل المحتجون بالميدان مع تدفق المزيد عليهم وأقام بعض خياما داخل الميدان منذ ذلك الوقت.

 

ورغم الاطاحة بمبارك التي كانت المطلب الرئيسي للمحتجين إلا أن الكثير من المحتجين قالوا إنهم يعتزمون البقاء في الميدان لحين ضمان تنفيذ المجلس الأعلى للقوات المسلحة - الذي تولى زمام الأمر بعد تخلي مبارك عن السلطة - لمطالبهم.

 

ومن بين مطالب المحتجين الغاء قانون الطواريء الذي كان يستخدم لقمع المعارضة والافراج عن جميع السجناء السياسيين واجراء انتخابات حرة ونزيهة.

 

وقال أحد المحتجين من خلال مكبر للصوت إن الجيش هو العمود الفقري لمصر وعليه الاستجابة لمطالب المحتجين.

 

وفي الوقت ذاته قال بعض المحتجين إن جنودا أبعدوا قادة للاحتجاجات. ويقول محتجون إن أكثر من 30 ربما اعتقلوا وأخذوا إلى مكان حول المتحف المصري بالميدان.

 

ولم يعلق الجيش على الفور.

 

وقال محتج آخر أيضاً عبر مكبرات الصوت إنه ليست هناك عداوة بين الشعب والقوات المسلحة مضيفا "نطلب عدم مهاجمة أولادنا. هذه ليست تصرفات القوات المسلحة. انه احتجاج سلمي.

 

"نطالب القوات المسلحة بالافراج عن أولادنا الذين اعتقلوا من ميدان التحرير".

 

 

 

 

 

انشر عبر