شريط الأخبار

الجامعة العربية فخورة بالمصريين

11:56 - 12 آب / فبراير 2011

الجامعة العربية فخورة بالمصريين

فلسطين اليوم- وكالات

 تباينت ردود الفعل العربية والدولية علي قرار الرئيس المصري حسني مبارك بالتنحي، حيث تباينت بين الترحيب والتحفظ.

 

ففي بيروت انطلقت الألعاب النارية في سماء العاصمة اللبنانية بعد لحظات من الإعلان عن تنحي الرئيس مبارك وأطلقت أعيرة نارية في الهواء ابتهاجا في الضاحية الجنوبية.

وفي تليفزيون المنار التابع لحزب الله بكي المذيع عمرو ناصف، قائلاً: "الله أكبر.. مات الفرعون، إنني أحلم أخشي أنني أحلم". ورحبت قطر بتنازل الرئيس المصري حسني مبارك عن السلطة للمجلس العسكري الأعلي، واعتبرت ذلك خطوة إيجابية، وقالت إنها تتطلع إلي علاقات متميزة مع مصر.

 

وفي رام الله، دعت مجموعة من الشباب الفلسطيني والذين أطلقوا علي أنفسهم اسم مجموعة "حراك الشباب" بالدعوة للتجمع بعد قليل في ميدان المنارة للتضامن والاحتفال بهذه المناسبة. ومن جانبه، قال أيمن طه القيادي في حماس لـ»بي بي سي« إن حماس تبارك للشعب المصري لما حققه من إنجازات، وأطلقت الأعيرة النارية في سماء غزة ابتهاجاً بتنحي مبارك.

 

وأعربت "إسرائيل" عن أملها في ان تتم عملية انتقال السلطة "بهدوء". وأكد مسئول إسرائيلي في تصريحات لوكالة الأنباء الفرنسية علي الحاجة الملحة للحفاظ علي معاهدة السلام المصرية - الإسرائيلية. ونقلت وكالة رويترز عن مسئول إسرائيلي بارز قوله إنه من المبكر التنبؤ بتأثيرات تنحي مبارك علي الأوضاع في المنطقة. وأضاف "نأمل ان يتم التحول إلي الديمقراطية في مصر بشكل سلس ويخلو من العنف، وأن تحترم اتفاقية السلام".

 

بينما قالت كاثرين اشتون، مفوضة شئون السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، أنها تحترم قرار الرئيس المصري حسني مبارك بالتنحي ودعت إلي الحوار لتشكيل حكومة موسعة. وأضافت اشتون في بيان بهذا الشأن أن الاتحاد الأوروبي يدعم هدف الشعب المصري من أجل انتقال منظم وسلمي للسلطة إلي الديمقراطية وانتخابات حرة ونزيهة في مصر.

 

وفي العاصمة السويسرية برن، قال ناطق باسم وزارة الخارجية: إن الحكومة قررت تجميد حسابات "محتملة" عائدة للرئيس المصري السابق في المصارف السويسرية. وفي ألمانيا، وصفت المستشارة انجيلا ميركل اليوم بأنه "يوم سعادة عظيمة"، وقالت في مؤتمر صحفي "نحن نشهد تغييراً تاريخياً، وأنا أشاطر الشعب المصري الذي خرج إلي الشوارع بالملايين أفراحه".

 

وقال عمرو موسي، الأمين العام لجامعة الدول العربية: "أتطلع الي المستقبل لبناء اجماع وطني في مصر في المرحلة المقبلة، وهناك فرصة كبيرة الآن بعد هذه الثورة البيضاء وتنحي الرئيس". وقال موسي - رداً علي سؤال عما إذا كان يرغب في تبؤ منصب رئيس مصر -: "ليس هذا الوقت المناسب للتحدث في هذا الموضوع. كمصري، أنا فخور بخدمة بلدي مع الآخرين في هذه المرحلة لبناء إجماع وطني".

 

 

انشر عبر