شريط الأخبار

العاهل الأردني يقاضي الفرنسية ومديرة مكتبها بسبب تقريران ضد الملكة

10:30 - 11 حزيران / فبراير 2011

العاهل الأردني يقاضي الفرنسية ومديرة مكتبها بسبب تقريران ضد الملكة

فلسطين اليوم: عمان

أصدر الديوان الملكي الهاشمي امس بيانا ردا على تقرير لوكالة الأنباء الفرنسية بخصوص الملكة رانيا وعائلتها جاء فيه :

 

'في السادس والتاسع من شهر شباط 2011 ، نشر مكتب وكالة الأنباء الفرنسية في الأردن 'تقريرين إخباريين' تضمنا اتهامات خطيرة ، ملفقة ولا أساس لها من الصحة ضد جلالة الملكة رانيا العبدالله وعائلة جلالتها ، عائلة الياسين.

 

وقد اعتمدت هذه 'التقارير الإخبارية' بشكل كبير على بيان كان أصدره 36 شخصا أردنياً قدمتهم مديرة مكتب وكالة الصحافة الفرنسية في عمان السيدة رندة حبيب على أنهم 'كبار شيوخ العشائر' ، موحية أنهم يمثلون العشائر الأردنية.

 

ولو قامت السيدة حبيب بتقصي الحقيقة ، لوجدت أن الأشخاص الذين أصدروا البيان ليسوا قادة وشيوخ العشائر التي ينتمون إليها ، ولا يمثلون عشرات الآلاف من أبناء هذه العشائر العريقة التي لطالما كرست نفسها لما فيه خير المملكة الأردنية الهاشمية.

 

واحتوى 'التقرير الإخباري' ، الذي كتبته السيدة حبيب وبثته وكالة الأنباء الفرنسية في التاسع من شهر شباط الجاري ، اتهامات خطيرة عارية تماما عن الصحة ضد جلالة الملكة رانيا العبدالله وعائلة الياسين.

 

وبالإضافة إلى مزاعم أخرى باطلة لا أساس لها من الصحة ، زعم 'التقرير' أن أراضي ومزارع تعود ملكيتها إلى الشعب الأردني أعطيت لعائلة جلالتها ، عائلة الياسين.

 

ورغم أن السجل العقاري هو سجل عام في الأردن ، لم تقم السيدة حبيب بالتحقق من هذه المزاعم.

 

كما اقتبست السيدة حبيب اشاعات عن أن مكتب جلالتها ساعد أكثر من 78 ألف فلسطيني في الحصول على الجنسية الأردنية.

 

وهذا أيضاً اتهام باطل.

 

وكان حريا بالسيدة حبيب التأكد من دقة هذه الاشاعات من وزارة الداخلية التي كانت ستؤكد حقائقها وسجلاتها عدم صحة هذه الإدعاءات وبطلانها بالمطلق.

 

وفي ضوء ذلك ، كان الديوان الملكي الهاشمي امس بعث رسالة إلى الرئيس التنفيذي لوكالة الصحافة الفرنسية ، سلمتها لمقر الوكالة في باريس السفيرة الأردنية في فرنسا ، شجبت بشدة هذه الاتهامات الباطلة والمحرضة ضد جلالة الملكة رانيا العبدالله.

 

واعترض الديوان الملكي الهاشمي على وجه التحديد على أن 'التقارير' التي بثتها الوكالة مبنية على اشاعات وأقاويل ، ولا تسند إلى أية حقائق.

 

كما اعترض الديوان الملكي الهاشمي على عدم قيام السيدة حبيب بتقصي الحقائق حول الاتهامات والإدعاءات الباطلة التي أوردتها في 'تقاريرها'.

 

وقد أبلغ الديوان الملكي الهاشمي وكالة الصحافة الفرنسية احتفاظه بحقه في اتخاذ إجراءات قضائية ضد الوكالة ، وضد السيدة رندة حبيب.

انشر عبر