شريط الأخبار

مركز حقوقي يحذر من تداعيات استمرار التصعيد الصهيوني على غزة

09:51 - 09 تشرين أول / فبراير 2011

 

 

مركز حقوقي يحذر من تداعيات استمرار التصعيد الصهيوني على غزة

فلسطين اليوم- غزة

استنكر مركز الميزان لحقوق الإنسان اليوم الأربعاء، التصعيد الإسرائيلي على قطاع غزة، محذراً من تداعيات استمرار صمته على انتهاكات قواعد القانون الدولي الإنساني في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ورأى مركز الميزان في بيان صحفي تلقت "فلسطين اليوم الإخبارية" نسخة عنه، في تصعيد قوات الاحتلال اعتداءاتها على غزة، دليلاً جديداً على تحللها من التزاماتها القانونية بموجب القانون الدولي الإنساني الذي يحظر استهداف المنشآت المدنية ويمنح حماية خاصة للمرافق الصحية التي يمس استهدافها بحماية حياة المدنيين.

وجدد مركز الميزان، مطالبته المجتمع الدولي بالتدخل الفاعل لضمان احترام إسرائيل لالتزاماتها التي يوجبها عليها القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، وضمان حماية المدنيين من العمليات العدوانية التي تواصلها قوات الاحتلال والتي تطال المدنيين وممتلكاتهم والأعيان المدنية دونما تمييز أو تناسب أو ضرورة حربية.

كما جدد مطالبته المجتمع الدولي بالتحرك لرفع الحصار المفروض على قطاع غزة، والذي ستتضاعف آثاره على المدنيين بعد تدمير مخزن أدوية يعد من المخازن المركزية التابعة لوزارة الصحة في قطاع غزة مما سيؤثر على أداء الجهاز الصحي وسيمس بحق السكان في الرعاية الصحية

وأوضح المركز، أنه في تصعيد للاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة على قطاع غزة، هاجم الطيران الحربي الإسرائيلي عدة أهداف في مدينتي غزة وخانيونس، وتسببت الهجمات في تدمير (6) ورش الصناعية، ومدرسة، ومستودع للأدوية. كما أوقعت (13) جريحاً، وروعت السكان المدنيين.

وحسب التحقيقات الميدانية التي أجراها مركز الميزان فقد قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية عند حوالي الساعة 00:05 من فجر الأربعاء الموافق 09/02/2011، بصاروخ واحد مصنع أبناء هاشم الحتو للبلاستيك، الكائن في منطقة التفاح بالقرب من مفترق القرم شمال شرق مدينة غزة، وهو مصنع قيد الإنشاء يعود للمواطن محمد هاشم رباح الحتو. وقد أدى القصف إلى تدمير المصنع والبالغ مساحته 1200 م2 بالكامل. كما أدى إلى تدمير مخزن مجاور للأدوية يتبع لوزارة الصحة وتبلغ مساحة 700م2. وحسب مدير عام الصيدلة في وزارة الصحة بغزة الدكتور منير البرش، فإن المخزن يعد أحد المخازن الرئيسة لوزارة الصحة، وبتدميره فإن رصيد العجز في الأدوية والمستلزمات الطبية لدى الوزارة سوف يزداد.

وتسبب القصف في إصابة (11) شخصاً بجراح مختلفة، من بينهم (4) أطفال دون سن الثامنة عشرة وسيدتين، وذلك جراء تطاير زجاج المنازل عليهم. كما ألحق القصف أضراراً بالغة بمدرسة نور المعارف النموذجية الخاصة والواقعة إلى الشمال من المكان المستهدف، حيث يرتادها أكثر من 600 طالب وطالبة من الصف الأول حتى الصف العاشر الأساسي، حيث لحقت أضرار بأسقف ونوافذ وأبواب المدرسة بالإضافة إلى ساحة الألعاب التابعة لها، ما دعا إدارة المدرسة لإغلاقها إلى حين إعادة تأهيلها.

وتسبب القصف بأضرار في عدة مصانع وورشات أخرى في المنطقة، منها مصنع شركة عودة للنسيج، التي يملكها جواد محمد ابراهيم عودة، حيث تبلغ مساحة المصنع 1200م2، وقد تضرر سور وسقف المصنع. كما لحقت أضرار أخرى بشركة السوسي للأخشاب التي يملكها مجاهد محمود راتب السوسي، حيث تضررت 4 مخازن لهذه الشركة تبلغ مساحتها 1500 م2، بالإضافة إلى مقر الشركة نفسه الواقع مقابل المكان المستهدف والذي يحوي معرضا للأثاث والموبيليا.

وكانت طائرات حربية إسرائيلية قصفت بصاروخ واحد عند حوالي الساعة 23:50 من ليل الثلاثاء الموافق 8/2/2011، أرض خالية تقع جنوب دوار ملكة إلى الشرق من حي الزيتون شرقي مدينة غزة، ما أدى إلى حالة من الهلع بين المواطنين. ولم يبلغ عن وقوع أضرار أو إصابات جراء هذا الهجوم.

وفي حادث منفصل قصفت طائرات حربية إسرائيلية بصاروخ واحد عند حوالي الساعة 1:15 من فجر اليوم الأربعاء الموافق 9/2/2011، موقعاً أمنيا غرب مدينة خانيونس، ما أسفر عن إصابة مواطنين بجراح مختلفة. وعند حوالي الساعة 7:00 من صباح اليوم نفسه، أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على حدود الفصل الشرقية شرق محافظة خانيونس، (5) قذائف مدفعية على الأقل تجاه المناطق الحدودية شرق بلدة عبسان الكبيرة، سقطت في مناطق مفتوحة وأراضي زراعية تعرضت للتجريف في وقت سابق، ولم يبلغ عن وقوع إصابات، أو أضرار.

 

انشر عبر