شريط الأخبار

سوريا ترفع تدريجياً الحجب عن بعض المواقع على الانترنت

06:14 - 09 تموز / فبراير 2011

سوريا ترفع تدريجياً الحجب عن بعض المواقع على الانترنت

فلسطين اليوم- وكالات

تمكن مستخدمو الانترنت في سوريا الأربعاء من الدخول إلى موقع الفيديو "يوتيوب" وموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" المحجوبين تدريجيا من دون اللجوء إلى برامج "البروكسي" التي اعتادوا استخدامها للالتفاف على هذا الحجب.

وأكد رائد أعمال في التكنولوجيا والإعلام والناشط اجتماعي عبد السلام هيكل، أن طلب رفع الحجب "وصل إلى مزودي الخدمة في سوريا".

وأشار هيكل إلى ضرورة انتظار "الوقت اللازم لرفع الحجب سواء من ناحية الإجراءات الإدارية أو التقنية لكل مزود" حيث كانت بعض المواقع محجوبة لدى بعض مزودي هذه الخدمة بينما كان مرفوعا لدى الأخريات.

واعتبر هيكل إلغاء حجب مواقع التواصل الاجتماعي "خطوة جيدة جدا وتعبر عن رغبة الحكومة في تعزيز الثقة مع المواطنين" لافتا إلى أنها "تأتي في وقت تدخل فيه المنطقة مرحلة جديدة تتطلب مزيدا من الجهود لإشراك الشباب وإشعارهم بالثقة المتبادلة وبالاحترام".

وأشار هيكل إلى أن "مستخدمي فيسبوك السوريين تصرفوا بمسؤولية تجاه ما وردهم للاحتجاج والتظاهر وعدم استجابتهم لتلك الدعوات مما ثبت فكرة أن الحجب ليس مطلوبا وان كان مطلوبا فالالتفاف عليه سهل".

ورحب احد مساعدي وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الأربعاء بقرار سوريا رفع الحجب الذي كان مفروضا على موقعي فيسبوك ويوتيوب، إلا انه أعرب عن مخاوفه من تعرض مستخدمي الموقعين إلى مخاطر إذا لم تتوفر حرية التعبير.

وقال اليك روس في رسالة على موقع تويتر "نرحب بالخطوة الايجابية المتعلقة بفيسبوك ويوتيوب في سوريا، ولكننا قلقون من أن يتسبب ذلك بمخاطر على المستخدمين في غياب حرية التعبير".

وتأتي عملية رفع الحجب بعد عدة حملات قامت بها مجموعات على الفيسبوك ردا على حملة لمجموعة لم تكشف عن هويتها على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك دعت إلى "يوم غضب" بعد صلاة الجمعة 4 شباط/فبراير في كافة المدن السورية" أسوة بما يحدث في مصر وتونس.

وأكد هيكل أن استمرار قرار رفع الحجب وعدم تعديله سينعكس إيجاباً على "تطور أعمال الشباب التي ينشؤونها اعتمادا على الانترنت" مشيرا إلى وجود دراسات تفيد "بان حرية الانترنت لها انعكاس على التطور والتنمية الاقتصادية والاجتماعية".

ويشار إلى أن الحجب ما يزال مستمرا على بعض المواقع كبعض الصحف الأجنبية والعربية بالإضافة إلى موقع ويكيبيديا العربية وبعض المدونات.

انشر عبر