شريط الأخبار

صالح النعامي يكتب : عمر سليمان.. ماذا همس في آذان الإسرائيليين؟!

12:43 - 07 حزيران / فبراير 2011

صالح النعامي يكتب : عمر سليمان.. ماذا همس في آذان الإسرائيليين؟!

 

"رغم التوقُّعات السوداوية التي تسود لدينا، فإنّ الأمل الوحيد الذي نتعلّق به هو أن تؤول الأمور في النهاية إلى السيد عمر سليمان، إنَّ تجربة العلاقة بيننا وبين هذا الرجل تجعلنا نؤمن أن العلاقات بيننا وبين مصر في عهده ستكون أكثر رسوخًا مما كانت عليه في عهد الرئيس مبارك"، بهذه الكلمات علق دان مريدور وزير الشؤون الاستخبارية في الحكومة الإسرائيلية في مقابلةٍ مع الإذاعة الإسرائيلية بتاريخ 30-1-2011. وينضم هذا التصريح إلى عددٍ كبيرٍ من التصريحات الرسمية الإسرائيلية التي تؤكّد على أن تولِّي سليمان مقاليد الأمور في القاهرة يمثِّل مصلحةً إسرائيلية عُلْيَا. ونحن هنا سنعود إلى بعض التحقيقات والمقالات الموثقة الإسرائيلية التي تطرقت لخفايا العلاقة بين إسرائيل واللواء عمر سليمان.

 

العلاقة مع الإسرائيليين

 

وفي تحقيقٍ مُوسّع كتبه يوسي ميلمان معلق الشؤون الاستخبارية في صحيفة "هآرتس" بعنوان: " عمر سليمان... الجنرال الذي لم يذرف دمعة خلال حملة الرصاص المصبوب"(1)

 

ويعتبر عمر سليمان معروفًا للعشرات من كبار العاملين في الأجهزة الاستخبارية الإسرائيلية، بالإضافة إلى كبار الضباط في الجيش الإسرائيلي، وموظفين كبار في وزارة الدفاع، بالإضافة إلى رؤساء حكومات ووزراء ويضيف أنه منذ أن تولّى مهام منصبه كرئيس لجهاز المخابرات عام 1993، فإنه يقيم اتصالات دائمة مع معظم قادة الأجهزة الاستخبارية الإسرائيلية، وضمنها: الموساد، والمخابرات الداخلية " الشاباك "، وشُعْبة الاستخبارات العسكرية "أمان". وينقل ميلمان عن رئيس الموساد الأسبق شبطاي شفيت أن لقاءاته مع سليمان كانت أحيانًا تتطرق لقضايا شخصية، حيث كان يتحدث له عن عائلته وأولاده الثلاثة وأحفاده.

 

كراهية عمياء للإخوان المسلمين

 

ويقدم وزير الداخلية الإسرائيلي الأسبق عوزي برعام في مقال نشره في صحيفة "إسرائيل اليوم" شهادة ذات دلالة حول محاولات عمر سليمان التودُّد للإسرائيليين عبر الحديث عن الدور الذي يقوم به النظام المصري في ضرب جماعة الإخوان المسلمين(2) . ويشير إلى أنه خلال زيارته للقاهرة بصفته وزيرًا للداخلية عام 1995، التقى بعمر سليمان الذي وصف آنذاك بأنه "الذراع الأيمن" للرئيس مبارك، حيث تفاخر سليمان أمامه بنجاح النظام المصري في توجيه ضربات للإخوان المسلمين. ويضيف سليمان أنّ الإخوان المسلمين أقوى بكثير مما هو متصور لدى العالم الخارجي. ونقل عنه قوله بالحرف الواحد: "نحن نقطع الليل بالنهار في حربنا ضدهم، من أجل وقف تعاظم قوتهم، وهذا أمر صعب؛ لأن المساجد تعمل في خدمتهم"، وبعد ذلك تحدث بالتفصيل عن الطرق التي يتبعها النظام في محاربة "الإخوان".

 

أما ميلمان فيستند إلى شهادات كبار ضباط المخابرات والجيش والساسة في إسرائيل الذين التقوا عمر سليمان قولهم إنّ عيون إسرائيل تتجه الآن وفي المستقبل إلى هذا الجنرال، الذي يكره الجماعات الإسلامية بشكل كبير. وينقل ميلمان عن معارف سليمان في إسرائيل قولهم إن سليمان كان شديد الكراهية لجماعة "الأخوان المسلمين" ويعتبر أنهم يشكلون التهديد الأبرز على مصر.

 

الموقف من حماس

 

وينقل ميلمان عن باحثين غربيين التقوا سليمان قوله إنه يرى في حركة حماس مجرد ذراع لجماعة الإخوان المسلمين. وينقل مليمان عن مارك بيري مدير "منتدى حل النزاعات"، وهو منتدى متخصص في حل تقريب وجهات النظر بين الغرب والحركات الإسلامية، حيث يقول بيري: "لقد التقيت عمر سليمان بعيد الانتخابات التشريعية الفلسطينية التي فازت فيها حركة حماس، على هامش محاضرة نظمت في أحد مراكز الأبحاث في العاصمة الأمريكية واشنطن، وسألته ما إذا كان حركة حماس التي فازت بالانتخابات للتوّ يمكن أن تكون عنصر استقرار إيجابي في الحكومة الفلسطينية، فكان ردّ سليمان قاطعًا وحادًّا: "لا بكل تأكيد، أنا أعرف هؤلاء الناس، إنهم الإخوان المسلمون، وهم لن يتغيروا، إنهم كذابون، واللغة الوحيدة التي يفهموها، هي القوة ".

 

ويقول ميلمان: إنه بالاستناد إلى معرفة الإسرائيليين بسليمان، فإنّه يمكن القول إنّ سليمان لم يذرف دمعة واحدة على مئات الفلسطينيين الذين قُتِلوا خلال الحرب التي شنّتها إسرائيل على قطاع غزة أواخر عام 2008.

 

تحمُّس لحصار عرفات

 

وينقل ميلمان عن أحد قادة الاستخبارات الإسرائيليين قوله: إنه التقى سليمان عندما كانت الانتفاضة الثانية في بدايتها، حيث إنّ سليمان قام فجأةً بسبّ الرئيس الراحل ياسر عرفات بأقذع الشتائم؛ لأنه لم يستمع لنصائحه بالعمل على وقف الانتفاضة. وأضاف هذا القائد أن سليمان انتقم من عرفات أشد الانتقام، مشيرًا إلى أنه عندما شنّت إسرائيل حملة "السور الواقي" عام 2002، اتصل عرفات بسليمان واستعطفه أن تتدخل مصر وتقوم بإجراءٍ رمزيٍّ للتعبير عن رفضها السلوك الإسرائيلي، لكن سليمان تجاهل عرفات ورفض الردّ على اتصالاته، وسمح بتوفُّر الظروف التي أدّت إلى حصار عرفات وانهيار السلطة في ذلك الوقت.

 

المساعدة في الحرب على القاعدة

 

وينقل ميلمان عن قادة الاستخبارات الإسرائيليين قولهم إنه باتَ في حكم المؤكّد أن عمر سليمان أسهم بشكلٍ واضحٍ في الحرب الأمريكية على تنظيم "القاعدة "، حيث قام بتزويد السي. آي. إيه بمحققين مصريين لاستجواب عناصر تنظيم "القاعدة "، وهو ما جعل المجتمع الاستخباري الأمريكي يشكر سليمان ويرَى في الاستخبارات المصرية حليفًا استراتيجيًا للولايات المتحدة، بشكل لا يقل عن "الموساد".

 

يقف وراء صفقة الغاز مع إسرائيل

 

ويؤكد ميلمان أنّ سليمان يعتبر أحد الأشخاص الذين أسهموا في التوصل لصفقة بيع الغاز المصري لإسرائيل، وهي الصفقة التي يعترض عليها ويرفضها المصريون؛ لأن مصر التَزَمَت فيها ببيع الغاز بأسعارٍ رمزيةٍ مقارنةً مع سعر الغاز في السوق العالمي. ويضيف ميلمان أنّ رئيس الموساد السابق شفتاي شفيت الصديق الشخصي لسليمان استغلّ علاقته به وطلب منه تسهيل التوصُّل لصفقة بين الحكومة المصرية وشركة إسرائيلية يملك شفيت نسبة كبيرة من أسهمها.

 

التحريض على المملكة العربية السعودية

 

وحسب وزير الداخلية السابق عوزي برعام فقد بدا سليمان في أحد لقاءاته به غاضبًا وحانقًا عندما تحدث عن وسائل التمويل التي يتمكن من خلالها "الإخوان" من إدارة شؤونهم؛ حيث أتهم سليمان "الأسرة المالكة في السعودية بتمويل الإخوان". ونقل برعام عن سليمان قوله: إن الأسرة المالكة في السعودية تحاول أن تكسب الجماعات الإسلامية من خلال دعم جماعة الإخوان المسلمين.

 

مظاهر الأُبّهة

 

وينقل ميلمان عن أحد قادة الاستخبارات الإسرائيليين الذين التقوا سليمان بشكل خاص انطباعاتهم عن حرص سليمان على مظاهر الأبهة والفخامة التي يتسم بها مكتبه الخاص، أو عن سلوكه الذي يعكس نظرته لنفسه، حيث يشير هذا القائد إلى أنه كان يجلس مع سليمان في أحد فنادق القاهرة برفقة ضباط كبار في الاستخبارات المركزية الأمريكية السي آي إيه، وفجأةً رفع سليمان أصبعه بعلامة "في"، فإذا بأحد مساعديه يخرج من مكان ما ويضع بين أصبعيه سيجار.

 

الرهان على عمر سليمان

 

وتقول الدكتورة ميرا تسوريف، المحاضرة في مركز "ديان" بجامعة تل أبيب أن تولي عمر سليمان مقاليد الأمور بعد مبارك يمثّل بالنسبة لإسرائيلية "استمرارية مباركة "، مشيرةً إلى أن طريقة حكم مصر عندها لن تتغير، بل تصبح فقط أكثر لينًا ومرونةً .

 

انشر عبر