شريط الأخبار

تقرير: الأزمة المصرية تسببت بخسارة 310 مليون دولار يومياً

04:22 - 05 تموز / فبراير 2011

تقرير: الأزمة المصرية تسببت بخسارة 310 مليون دولار يومياً

فلسطين اليوم-وكالات

قال تقرير أصدره كريدي أجريكول سي.آي.بي "إن الأزمة المصرية الراهنة تكلف البلاد ما لا يقل عن 310 ملايين دولار يوميا وإن قطاع السياحة سيكون أكثر قطاعات الاقتصاد تضررا جراء الأزمة".

ولا يزال محتجون ينادون عبر تظاهرات حاشدة لليوم الثاني عشر على التوالي بإسقاط حكم الرئيس المصري حسني مبارك بعد 30 عاما قضاها في منصبه ويطالبون بإصلاحات سياسية واقتصادية واسعة النطاق".

وقال التقرير الذي تلقت رويترز نسخة منه عبر البريد الإلكتروني "يأتي الاقتصاد في قلب المشاكل المصرية سقط نظام مبارك للافتقار إلى نظام اقتصادي يضمن وصول الثروة إلى مختلف طبقات المجتمع ولاتساع فجوة عدم التكافؤ "بين طبقات المجتمع" وارتفاع نسبة الفقر ومعدل البطالة وارتفاع معدل التضخم".

وأضاف "الأزمة السياسية الحالية في مصر تكلف البلاد خسائر لا تقل عن 310 ملايين دولار يوميا".

وكان وزير المالية المصري سمير رضوان قال لرويترز أمس الجمعة إن البلاد تكبدت خسائر اقتصادية فادحة خلال الاحتجاجات السياسية لكن الحكومة ملتزمة بالوفاء بالتزاماتها المالية, مضياً "من المؤكد أنها ستكون ضخمة" لكنه استدرك بقوله انه "من السابق لأوانه تقدير حجم الخسائر بدقة".

وتوقع تقرير كريدي أجريكول سي.آي.بي "أن يكون قطاع السياحة أول القطاعات المتضررة وقال "استمرار حالة عدم اليقين السياسية وأعمال العنف سيكون له أثر مدمر على عائدات السياحة هذا العام".

وخلال الأزمة الجارية غادر نحو مليون سائح البلاد بالفعل في ذروة الموسم السياحي في مصر, وقال التقرير إن استمرار الاضطرابات السياسية سيؤثر على عدد السائحين الوافدين إلى البلاد وكذلك على الفترة التي سيقضونها مشيرا إلى أن نقص عائدات السياحة سيتطلب دعما إضافيا في موازنة الدولة".

والسياحة وتحويلات المغتربين المصريين مصدرين رئيسيين للعملة الصعبة في مصر أكبر بلد عربي من حيث السكان.

ووفقا للتقرير "سجلت السياحة ستة بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي في 2010 وتستحوذ على وظيفة بين كل ثمانية وظائف في مصر".

وتوقع التقرير أن تتراجع عائدات السياحة إلى أقل من 5.5 مليار دولار لتصل إلى مستويات ما قبل عام 2004 وهو العام الذي شهد بدايات تحرير الاقتصاد المصري عبر إصلاحات اقتصادية بقيادة الحكومة السابقة التي ضمت عددا من رجال الأعمال".

وأشار التقرير إلى أن من المستبعد أن تتأثر تحويلات المصريين العاملين في الخارج إذ أن الأزمة لا تشكل مخاطر على النظام المالي في الخارج وخاصة في ظل عودة اقتصادات منطقة الخليج إلى النمو".

وتستأنف البنوك المصرية عملها الأحد بعد توقف دام أسبوع وقال البنك المركزي المصري إنه لن يفرض سقفا على التحويلات الخارجية وإن البنوك ستكون قادرة على أداء كل المعاملات.

انشر عبر