شريط الأخبار

اللجنة الوطنية العليا لنصره الأسرى تستعرض فعالياتها خلال عام الأسرى

03:53 - 05 كانون أول / فبراير 2011


اللجنة الوطنية العليا لنصره الأسرى تستعرض فعالياتها خلال عام الأسرى

فلسطين اليوم-غزة

أكدت اللجنة الوطنية العليا لنصره الأسرى التي شكلتها الحكومة الفلسطينية بغزة "انتهى عام الأسرى 2010، ولكن العمل لتلك القضية الهامة والحساسة لم ينتهي بعد، ولكنه سيستمر حتى تحرير أخر أسير من سجون الاحتلال".

وأعلن عن اللجنة خلال حفل انطلاق رسمي حضره رئيس الوزراء الفلسطيني بغزة د. إسماعيل هنية ود.احمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي والوزراء والنواب وأهالي الأسرى وفصائل الممانعة والمؤسسات حيث دعا هنية خلال كلمة له في مؤتمر الافتتاح، بتفعيل قضية الأسرى ووضعها محل الاهتمام العربي الرسمي وتبينها في كافة المحافل العربية والإقليمية والدولية، وتأمين حرية أسرانا وكرامتها معللا بذلك أسباب إطلاق هذا العام 2010م "عام الأسرى "

ومنذ ذلك الوقت عملت اللجنة في كل الاتجاهات ومع كل المخلصين والمهتمين والمعنيين على كل الأصعدة المحلية والعربية والدولية، من اجل  تفعيل قضية الأسرى وإعادة الاعتبار لها، ووضع الجميع أمام مسئولياتهم تجاه الأسرى ، ومن ثم تدويل قضية الأسرى ووضع المجتمع الدولي في صورة معاناة الأسرى وما يتعرضون له من انتهاكات تخالف القانون الدولي ، ومن اجل ذلك قامت اللجنة بتحقيق الانجازات التالية :

أولاً : على صعيد  تدويل القضية :

قامت اللجنة بالتواصل المباشر أو عبر الرسائل مع شخصيات اعتبارية ومؤسسات وبرلمانيين من بينهم الاتحاد البرلماني العربي والبرلمان العربي الانتقالي، والاتحاد البرلماني الدولي، والبرلمان الأوروبي، ومنظمة المؤتمر الإسلامي، وجامعة الدول العربية والعديد من المؤسسات والشخصيات المعنية.

حيث تعهد الاتحاد البرلماني الدولي برفع قضايا ضد سلطات الاحتلال لانتهاكها القانون الدولي الإنساني فيما يتعلق بأوضاع الأسرى في السجون رداً على رسالة من قبل اللجنة، معرباً عن تضامنه الكامل مع الأسرى الفلسطينيين .

وقد أثمرت هذه الاتصالات  تنظيم العديد من المؤتمرات والفعاليات الدولية التي انصبت لخدمة قضية الأسرى ، والتي تعتبر خطوة هامة على صعيد تدويل القضية ، حيث عقد البرلمان العربي في القاهرة ، جلسة خاصة لمناقشة قضية الأسرى الفلسطينيين والعرب، ودعيت اللجنة لحضور هذه الجلسة إلا أن عقبات حالت دون تمكن الوفد من الوصول لحضور الاجتماع .

كذلك خصصت الجاليات الفلسطينية في أوروبا، جانب كبير من مؤتمر فلسطيني أوروبا الذي عقد في برلين لقضية الأسرى في سجون الاحتلال تحت عنوان " عودتنا حتمية ولأسرانا الحرية " وقد شارك وزير الأسرى بكلمة عبر الهاتف

كذلك شاركت اللجنة بوفد من ثلاثة أشخاص إضافة إلى بعض أهالي الأسرى، في الملتقى الدولي العربي للأسرى الذي عقد في الجزائر، والذي ساهم في نقل قضية الأسرى نقله نوعيه نحو التعريب والتدويل .

كذلك نظمت اللجنة لأول مرة مؤتمراً دولياً في قطاع غزة ، شارك فيه المئات من الشخصيات العربية والدولية والإفريقية

بحضور كبير من الشخصيات السياسية والاعتبارية والفصائل الفلسطينية والوزراء وأعضاء من المجلس التشريعي بالإضافة إلى الوفود القادمة مع قافلة شريان الحياة 5 والتي وصلت  قطاع غزة قبل عقد المؤتمر  .

دعا خلاله رئيس الوزراء لتشكيل وفد يضم عددا من أهالي الأسرى من الضفة وقطاع غزة ليقوم بجولة عربية وإسلامية ودولية لإيصال رسالتهم للعالم مؤكداً استعداد الحكومة التام لتغطية تكاليف هذه الجولة والعمل على إنجاحها.

ونظمت اللجنة مهرجان الحرية الدولي للأفلام التسجيلية بهدف توفير العشرات من الأفلام الروائية والتسجيلية التي تبرز قضية الأسرى وتتحدث عن جوانب حياتهم المختلفة وأوجه الانتهاكات التي يعانون منها في سجون الاحتلال، ومدى مخالفة الاحتلال للقانون الدولي الإنساني .

فيما عقدت لقاءات متعددة عبر الانترنت مع رؤساء الجالية الفلسطينية في ايطاليا ،كما عقدت لقاء مع وفد مؤسسة كارتر طرح خلالها قضية الأسرى ، قامت اللجنة بالتواصل مع مؤسسة مانديلا ، هذا عدا عن التنسيق لتنظيم بعض الفعاليات التضامنية في سوريا ولبنان والأردن وتركيا.

استقبال الوفود العربية والدولية

نظرا لأهمية الوفود ودورها البارز في تفعيل قضية الأسرى وتدويلها , حرصت اللجنة الوطنية على استقبال كل الوفود القادمة إلى قطاع غزة للتضامن معه وفك الحصار ، وذلك بهدف لفت الأنظار إلى معاناة الأسرى الفلسطينيين داخل السجون الإسرائيلية وتفعيل لقضيتهم العادلة وحشد المتضامنين مع هذه القضية , حيث استقبلت اللجنة وفدا من البرلمان العربي الانتقالي ممثلا برئيسته هدى بن عامر ، بالإضافة إلى وفد البرلمان المصري والذي أكد أعضاؤه على تضامنهم الكامل مع الأسرى وذويهم ، كما استقبلت وفدا من اتحاد المعلمين اليونانيين ، ووفد جزائري ممثلا بشخصيات برلمانية جزائرية، بالإضافة إلى وفد ملكي بحريني رفيع المستوى ممثلا بالدكتور مصطفى السيد رئيس الجمعية الملكية بالبحرين، كما واستقبلت اللجنة في مقر وزارة الأسرى وفدا من  جنوب إفريقي ممثلا بالدكتور وليد السعدي أمين عام مؤسسة إغاثة جنوب إفريقيا، ووفدا اندونيسيا من محاميين وإعلاميين، واستقبلت كذلك وفداً كبيراً من المتضامنين القادمين ضمن قافلة "أميال من الابتسامات 2" ، واستقبلت وفدا جزائريا  رفيع المستوى ضم (16) شخصية من بينهم ثلاثة نواب وقادة وشخصيات اعتبارية جزائرية، إضافة إلى الوفد الماليزي الذي لبى دعوة اللجنة للمشاركة في مؤتمر أسرى فلسطين الدولي الذي عقد في غزة في الثالث والعشرين من شهر أكتوبر 2010م ، كما والتقى ممثلي عن اللجنة بمنسقة وفد الأطباء المغربي في اللجنة الصحية المغربية لدعم العراق وفلسطين السيدة لطيفة ، كما نظمت اللجنة الوطنية لقاءا جمع الوفد التركي الذي شارك في وقائع المؤتمر وعددا من أهالي الأسرى في سجون الاحتلال لاطلاعه على معاناة الأسرى ، حيث التقت الوفود القادمة بذوي الأسرى وأبنائهم واستمعوا لنماذج من معاناتهم ومعاناة أبناءهم داخل السجون وتجولوا في معرض لأعمال الأسرى في وزارة الأسرى , وتسلموا مواد إعلامية وتقارير تحوي آخر الإحصائيات فيما يتعلق بإعداد الأسرى والانتهاكات المرتكبة بحقهم , وأبدت الوفود المشاركة اعتزازها وفخرها بصمود وثبات ذوي الأسرى وتعهدوا بنقل معاناة الأسرى إلى بلدانهم لفضح ممارسات الاحتلال بحقهم.

مكرمة الحج:

اهتمت اللجنة اهتماماً خاصاً بهذا الملف باعتباره انجازا هاماً، ويعتبر الأول من نوعه منذ سنوات طويلة أن تم تخصيص مكرمة لذوي الأسرى والمحررين  فقد ناشدت اللجنة عبر مؤتمر صحفي بتاريخ  30-5-2010م جلالة الملك خادم الحرمين الشريفين بحضور أهالي الأسرى بتخصيص مكرمة خلال هذا العام لذوي الأسرى على غرار ذوي الشهداء والذي استجاب مشكوراً لهذه الدعوة مما ادخل السرور على الأسرى وذويهم.

حيث قامت اللجنة وعبر الوزارة بتشكيل لجنة خاصة ببعثة الحج قامت الإعلان عن المعايير وتسجيل ممن تنطبق عليهم الشروط حيث وصل عدد الحجاج إلي 300 من القطاع و700 من الضفة الغربية وال48 كما عقدت العديد من الاجتماعات من أجل توفي كافة الإمكانات والمستلزمات لتسني مهمة بعثة أهالي الأسرى والشهداء.

كما ونظمت اللجنة الخاصة ببعثة الحج عدة لقاءات مع الحجاج من ذوي الأسى من أجل توعيتهم بمناسك الحج.

ورافقت الجنة الوطنية العليا عبر أعضائها في اللجنة الخاصة ببعثة الحج لأهالي الأسرى ،وكان لها دور في توفير مساعدة الحجاج وتوفير الاحتياجات اللازمة على المسئولين السعوديين.

ولم تكتف بذلك حيث قامت اللجنة الوطنية العليا وعبر موظفي الوزارة بتنظيم زيارة لكل حاج من حجاج مكرمة الأسرى والمحررين بل وقامت بتكريمهم في احتفال كبير بحضرة رئيس الوزراء. د.إسماعيل هنية .

 

ثانياً:على صعيد الفعاليات  الجماهيرية :

منذ انطلاق اللجنة في المؤتمر الصحفي الذي عقدته وزارة الأسرى بحضور رئيس الوزراء بدأت اللجنة بتنفيذ العشرات من الفعاليات الميدانية والنشاطات التضامنية لإحياء قضية الأسرى ، وتسليط الضوء عليها ، وجعلها الشغل الشاغل للجميع لكي يقوم بدوره تجاه تلك القضية الهامة، ومن ابرز تلك الفعاليات وأهمها هو إقامة خيمة تضامن مع الأسرى أمام الصليب الأحمر الدولي في يوم الأسير وحدت وجمعت كل الفصائل لأول مرة خلف قضية الأسرى، وشهدت عرساً وطنياً شارك فيه قادة الشعب الفلسطيني على اختلاف توجهاتهم، وكذلك تنظيم خيمة أخرى تزامناً مع إضراب الأسرى في ساحة الجندي المجهول بمشاركة فصائل الممانعة، وتنظيم حفل تضامني حاشدً مع أسرى القدس وأراضى 48 ، في ذكرى يوم الأرض بعنوان الحرية موعدنا، وشاركت في معرض"النصرة للأسرى والمسرى" بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم ، بالإضافة إلى وقفات تضامنية مع الأسرى خلال الاعتصام الاسبوعى في الصليب الأحمر.

و نظمت اللجنة العليا لنصرة الأسرى في مقر وزارة الأسرى خيمة تضامن مع الأسيرات داخل سجون الاحتلال على اثر الاعتداء على إحدى الأسيرات من قبل جنود الاحتلال, حضر الخيمة عدة وفود من مؤسسات أهلية وقادة فصائل العمل الوطني والإسلامي ونواب المجلس التشريعي, حيث أعلنت الوفود المشاركة عن غضبها لما تواجهه أسيراتنا في سجون الاحتلال ، فيما عقدت  لقاء بين طلبة الجامعات والأسيرات المحررات في مقر الوزارة للتعريف بمعاناة الأسيرات في السجون، وانطلاق أسبوع تضامني مع الأسرى بالتعاون مع المجلس التشريعي، ومهرجان حاشد في مدرسة بئر السبع الثانوية بمدينة رفح، ومسيرة ليلية لأبناء الأسرى في مدينة خانيونس، ومسيرة شموع في مدينة غزة تضامناً مع الأسرى الأطفال، كما نظمت جدارية لعدد من الرساميين في مناطق مختلفة من مدينة غزة، عبروا بريشتهم عن معاناة الأسرى، كما نظمت احتفال تضامني مع الأسير يحيى السنوار أمام بيته في معسكر خانيونس، وذلك بعد تدهور صحته في السجون، كذلك قامت بحملة تشجير للشارع الرئيس في  خانيونس بمشاركة أبناء الأسرى، وشاركت في افتتاح معرض للأسيرات وأعمالهن اليدوية، وذلك ضمن معرض خاص بالنساء، والمشاركة في مهرجان مركزي حاشد في رفح بالتعاون مع جهاز العمل الجماهيري، كذلك نظمت العديد من الفعاليات الرياضية بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة ومؤسسات معنية بهدف إبقاء قضية الأسرى فاعلة لدى جميع شرائح المجتمع الفلسطيني كان أبرزها سباق ضاحية بالتعاون مع رابطة الأندية, كما نظمت عدة مباريات ودية على شرف الأسرى المحررين والمبعدين كان أهمها بطولة الشهيد الأسير المبعد خليل القوقا بالتعاون مع الاتحاد العسكري الرياضي, كما نظمت المهرجان الكروي "الوفاء لأسرانا البواسل.

كذلك أحيت اللجنة العديد من الأمسيات الشعرية والاحتفالات الأدبية كان أهمها الأمسية الشعرية " در في صدف "  بالتعاون مع رابطة الكتاب والأدباء الفلسطينيين، واوبريت "دموع أسيرة" بالتعاون مع مؤسسة خطوة .

حفلات ومهرجانات

وشاركت اللجنة في مهرجانات التفوق الحادي عشر والتي حملت عنوان " للأسرى وفاء " والذي نظمته الكتلة الإسلامية إلى جانب ذلك قامت اللجنة بتنظيم حفل تكريم للأسرى حفظة كتاب الله وأبناءهم على شرف الأسرى المحررين وعمداء الأسرى، كما نظمت  اللجنة عدد من الرحلات الترفيهية لذوي الأسرى وأبناءهم بهدف التخفيف عن معاناتهم, كما نظمت اللجنة بمقرها في وزارة الأسرى عدة احتفالات استقبال أسرى محررين احتفاءً بتحررهم , من جهة أخرى كرمت اللجنة عدة شخصيات ومؤسسات فاعلة لدورها البارز في إنجاح فعاليات اللجنة حيث كرمت اللجنة مدير عام الهلال الأحمر لدوره البارز في تقديم الخدمات الطبية لأهالي الأسرى , كما كرمت اللجنة مدينة أصداء الترفيهية لدورها في إنجاح الفعاليات الترفيهية لأبناء الأسرى إلى جانب ذلك كرمت اللجنة الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية لدورها البارز في خدمة قضايا الأسرى التعليمية، كما عقدت احتفالات لأبناء الأسرى خلال الأعياد الرسمية لرسم الابتسامة على وجوههم.

ثالثاً : على الجانب الإعلامي :

في هذا الجانب تابعت اللجنة أوضاع الأسرى في السجون، و رصدت عمليات الاعتقال والاعتداء على الأسرى، وأصدرت خلال العام المئات من الأخبار والتقارير والمقالات التي تتحدث عن أوضاع الأسرى، وعن الفعاليات التي تنفذها اللجنة، وأصدرت العديد من البيانات الصحفية التي وزعت على الإعلام والمشاركين في الفعاليات التضامنية ،وقامت بإظهار معاناة الأسرى والتضامن معهم ودعم إضرابهم عبر العشرات من التصريحات واللقاءات الإعلامية في الفضائيات والإذاعات والصحف ومواقع الانترنت المختلفة ، كذلك نظمت اللجنة العشرات من المؤتمرات الصحفية ، والوقفات التضامنية ، حول قضايا مختلفة خاصة بالأسرى ،ومنها ما هو بعدة لغات، على سيبل المثال  تدهور صحة الأسيرين السنوار ومحمد عبد العزيز الذي تعرض للشلل الكامل في السجن، وبمناسبة دخول أقدم أسير في العالم عامه الثالث والثلاثين ،ولمسانده الأسير النائب احمد سعدات، ومؤتمر موجه لعائلة شاليط ، باللغة العبرية .

ونظمت كذلك  ندوة حوارية لكافة الإعلاميين بالتعاون والتنسيق مع مكتب الإعلام الحكومي ، للخروج بتوصيات حول تفعيل قضية الأسرى إعلامياً ، طالبت فيها الصحفيين بضرورة التركيز أكثر على قضية الأسرى لأهميتها ،كذلك بالتعاون مع الجامعة الإسلامية نظمت يوم دراسي حول قضية الأسرى خلص إلى توصيات هامة، منها أن تحرير الأسرى هو فريضة شرعية ووطنية ، وكذلك تنظيم ندوة خاصة بأمناء الفصائل الفلسطينية للتأكيد على مواقفهم الداعمة لتحرير الأسرى ، ولقاء قانوني بعنوان "آليات ملاحقة ومحاكمة مجرمي الاحتلال ومصالح السجون الصهيونية لارتكابهم جرائم حرب بحق الأسرى الفلسطينيين" .

ووقفة تضامنية مع الأطفال الأسرى وأبناء الأسرى بمشاركة اللجنة الشعبية لكسر الحصار, كما نفذت اللجنة عدة اعتصامات مع المبعدين لتفعيل قضيتهم , كما نفذت اللجنة بمشاركة المجلس التشريعي اعتصاما تضامنيا مع نواب القدس المراد إبعادهم ، بالإضافة إلى مشاركتها أهالي الأسرى في الوقفة التضامنية أمام منزل القيادي الدكتور محمود الزهار بمشاركة نواب من المجلس التشريعي حيث تم تسليمه رسالة أهالي الأسرى لفصائل المقاومة للإشادة بمطالب آسرى شاليط .

وأصدرت اللجنة كتيباً خاصاً يتناول بعض نماذج المعاناة التي يلاقيها أهالي الأسرى في ظل غياب أبنائهم بثلاث لغات ,العربية والانجليزية والفرنسية , تم عرض حالات متنوعة من أهالي الأسرى , كذلك أصدرت مطوية تتحدث عن إحصائيات الأسرى وظروف اعتقالهم باللغتين العربية والانجليزية ،وأصدرت بروشور تعريفي باللجنة.

فيما أصدرت بالتعاون مع وزارة الأوقاف نشرة خاصة وزعت على كافة مساجد القطاع، للتعريف بواجبنا نحو الأسرى ، وتخصيص كلمة في طابور الصباح في المدارس للتعريف بقضية الأسرى، وأصدرت ملحقاً صحفياً خاص بالأسرى مع صحيفة الرأي الحكومية ،وخصصت العديد من البرامج والمساحات في فضائية وإذاعة الأقصى لإحياء قضية الأسرى.

رابعاً : على صعيد الزيارات واللقاءات الميدانية :

قامت اللجنة علي مدار العام بسلسلة من الزيارات الميدانية شملت أهالي الأسرى والأسرى المحررين حيث قامت بزيارة

كافة أهالي الأسرى في القطاع لدعم صمود الأهالي والتخفيف عنهم، بالإضافة إلي ذلك زارت اللجنة بمشاركة أعضاء المجلس التشريعي عمداء الأسرى علي مستوي محافظات قطاع غزة وقدم درع الوفاء للأسرى لذويهم.

علي مستوى الأسرى المحررين قامت اللجنة  بزيارة الأسرى المفرج عنهم خلال العام، وتقديم التهنئة بالإفراج لذويهم كما شاركت اللجنة في عدة احتفالات ابتهاجا بالإفراج عن الأسري ممن قضوا محكوميات عالية داخل السجون كان أبرزهم الأسرى المحررين"محمد الحشاش,عطا أبو خبيزه، وضياء الدين الشرفا".

 كما زارت عائلة الأسير يحيى السنوار بعد وصول أخبار حول تدهور حالته الصحية ،وزيارة عائلة الأسير أبو لبدة من جباليا بعد أخبار إصابته بالشلل الرباعي في السجن وذلك بصحبة نواب الشمال,

فيما قامت اللجنة ممثلة برئيسها محمد فرج الغول بالالتقاء بالعديد من الوفود، للبحث حول  سبل توحيد الجهود من اجل خدمة قضية الأسرى، وبناء جسور التواصل بين اللجان بهدف تفعيل قضية الأسرى على كافة الساحات إضافة إلى تفعيل دور الفصائل الوطنية والإسلامية لنصرة هذه القضية، وقد التقى الوزير بمسئولى الصليب الأحمر الدولي عدة مرات خلال العام لحثهم على مضاعفة جهودهم لخدمة قضية الأسرى .

واستقبلت اللجنة العديد من الشخصيات المحلية والدولية وبحثت أخر المستجدات فيما يتعلق بقضية الأسرى , كما عقدت عدة لقاءات مع قادة فصائل العمل الوطني والإسلامي لتعزيز التعاون المشترك وتفعيل دور الفصائل في الارتقاء بالتعامل مع قضية الأسرى.بالإضافة إلي ذلك استقبلت اللجنة في مقر الوزارة وفد من جمعية الشابات المسلمات,كما استقبلت وفد من لجنة تعزيز ثقة المواطن بالحكومة واطلعت علي أخر انجازات وزارة الأسرى ,إلي ذلك اجتمعت رئاسة اللجنة بمدير الصليب الأحمر الذي جاء يحمل الرد علي مطالب سابقة كانت قد قدمت له .

خامساً: فعاليات أخرى :

وفى خطوة هامة استضافت اللجنة في مقر وزارة الأسرى جلسة غير عادية للمجلس التشريعي الفلسطيني بكامل أعضائه في غزة، وخصصت هذه الجلسة لمناقشة قضية الأسرى، دعماً لها ،ومساندة لأسرانا الصامدين خلف القضبان ،وتم التصويت بالإجماع على تقرير لجنة الأسرى في المجلس التشريعي حول أوضاع الأسرى وظروفهم القاسية.

ومرة أخرى عقد المجلس التشريعي جلسة خاصة له في مقر وزارة الأسرى والمحررين وذلك لبحث سبل دعم الأسرى في مواجهة الهجمة الشرسة التي تعرض لها الأسرى، وأدت إلى إصابة العشرات منهم بجراح وحالات اختناق نتيجة التصعيد الخطير الذي تقوده الوحدات الخاصة التابعة لإدارة السجون .

ونظمت اللجنة القانونية ورشة عمل خاصة حول آليات ملاحقة ومحاكمة مجرمي الاحتلال ومصالح السجون الصهيونية لارتكابهم جرائم حرب بحق الأسرى الفلسطينيين" شارك فيها عدد من الحقوقيين والقانونيين ، وأكدت على ضرورة توثيق جرائم الاحتلال ضد الأسرى، لرفع قضايا تدين الاحتلال أمام المحاكم الدولية .

المشاركة مع نواب المجلس التشريعي بزيارات منازل عمداء الأسرى في غزة والوسطى وخانيونس ورفح بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني ، وكذلك تنظيم عدد من الفعاليات الجماهيرية.

ومشاركة أهالي الأسرى اعتصامهم الاسبوعى في الصليب الأحمر ، والفاء كلمات باسم اللجنة ، تؤكد الاستمرار في العمل حتى تحرير كافة الأسرى من السجون .

و البدء في إقامة معرض دائم لمشغولات الأسرى ، والإعمال اليدوية التي تعبر عن تاريخ الحركة الأسيرة ، وتجسد مراحل النضال الذي مر بها الأسرى خلال السنوات الطويلة .

كذلك سغت اللجنة لدعم اهالى الأسرى مادياً عبر توزيع طرود غذائية عدة مرات على ذوي الأسرى، وذلك بالتنسيق مع وزارة الشؤون الاجتماعية والهلال الأحمر ومؤسسات أهلية أخرى ، ووزعت كذلك لحوم أضاحي على ذوي الأسرى وتقديم التهنئة بالعيد لهم ، ونظمت إفطارا جماعياً لأهالي الأسرى تم خلاله تكريم لحفظة كتاب الله من أسرى محررين وأبنائهم وعمداء الأسرى الذين امضوا أكثر من 20 عاما في السجون الصهيونية وذلك في صالة الحرية، على شاطئ بحر غزة .

ولا زال العطاء مستمراً ، ولن يتوقف حتى تحرير الأسرى من سجون الاحتلال، فهذا هو واجبنا تجاه هؤلاء الابطال القابعين خلف قضبان الآسر من اجلنا جميعاً.

انشر عبر