شريط الأخبار

الاحتلال يفرض إجراءات مشددة حول المسجد الأقصى

11:39 - 04 تشرين أول / فبراير 2011

الاحتلال يفرض إجراءات مشددة ويعيق وصول المصلين إلى الأقصى

فلسطين اليوم- القدس المحتلة

فرضت سلطات الاحتلال منذ فجر اليوم الجمعة، إجراءات عسكرية مشددة على المداخل الرئيسية لمدينة القدس المحتلة.

وقال شهود عيان في القدس إن جنود الاحتلال على المعابر والحواجز العسكرية الثابتة على المداخل الرئيسي للقدس يقومون منذ ساعات الصباح الباكر بتوقيف المواطنين وإخضاعهم لتفتشيات دقيقة وبطيئة واستفزازية ويفحصون بطاقات الشبان الشخصية على حواسيب محمولة ما تسبب بعرقلة وصول آلاف المصلين إلى مركز المدينة والتوجه إلى المسجد الأقصى المبارك لأداء صلاة الجمعة في رحابه الطاهرة.

وأضاف هؤلاء أن طوابير طويلة من المركبات والمواطنين تحتشد على معبر قلنديا شمال القدس المحتلة وأخرى على الحاجز العسكري الثابت قرب مدخل مخيم شعفاط وسط المدينة المقدسة.

وكانت سلطات الاحتلال أعلنت في وقت متأخر من الليلة الماضية عن اتخاذها إجراءات وتدابير أمنية مشددة على دخول المصلين إلى القدس القديمة والمسجد الأقصى المبارك.

وأشار مراسلنا إلى أن عناصر شرطة وجنود الاحتلال يمنعون الشبان من الدخول سواء للقدس القديمة أو للمسجد الأقصى من خلال متاريس وحواجز عسكرية وشرطية منتشرة على بوابات المسجد الخارجية وعلى بوابات القدس القديمة.

ولفت إلى أن إجراءات الاحتلال شملت نشر المزيد من عناصر الوحدات الخاصة وحرس الحدود بجيش الاحتلال في الشوارع والطرقات الرئيسية والفرعية وداخل البلدة القديمة وفي الشوارع المؤدية إلى المسجد المبارك، فيما تمنع دوريات شرطية راجلة ومحمولة وخيالة المُصلين من توقيف مركباتهم في الشوارع المحاذية لأسوار المدينة وتطلب منهم إيقافها بعيدا عن محيط هذه الأسوار.

كما تضمنت إجراءات الاحتلال نصب منطاد راداري استخباري في سماء القدس القديمة والمسجد الأقصى وتحليق طائرة مروحية على مدار الساعة لمراقبة حركة المواطنين.

في الوقت نفسه، بدأت جموع المصلين من مختلف التجمعات السكانية في أراضي الـ48، ومن القدس وضواحيها وبلداتها وأحيائها بالتوافد على المسجد الأقصى للمشاركة في أداء صلاة الجمعة.

واحتجزت شرطة الاحتلال المتمركزة على بوابات المسجد الأقصى هويات عشرات المواطنين إلى حين انتهاء الصلاة، في حين تجمعت عناصر من الوحدات الخاصة والشرطة المدججة بالسلاح على بوابة المغاربة، أحد بوابات الأقصى، من الداخل فيما ترابض آليات وقوات معززة من جنود وشرطة الاحتلال في باحة البراق.

وفي السياق ذاته، تستعد جموع غفيرة لأداء صلاة الجمعة في خيمة اعتصام حي البستان ببلدة سلوان جنوب الأقصى المبارك، وفي خيمة اعتصام نواب القدس ووزيرها السابق بمقر هيئة الصليب الأحمر بحي الشيخ جراح وسط القدس المحتلة.

 

انشر عبر