شريط الأخبار

وثيقة: التعويضات عن سنين الاحتلال في صلب المطالب الفلسطينية

08:54 - 02 تموز / فبراير 2011

وثيقة: التعويضات عن سنين الاحتلال في صلب المطالب الفلسطينية

فلسطين اليوم: غزة

تطالب القيادة الفلسطينية "إسرائيل" بدفع تعويضات عن سنوات الاحتلال في إطار أي اتفاق سلام مستقبلي، بحسب وثائق حول المفاوضات حصلت عليها "فرانس برس" .

جاء هذا الموقف في وثاثق رسمية قدمتها منظمة التحرير في يونيو/حزيران 2010 في إطار المفاوضات مع "إسرائيل" وسلمها مسؤول فلسطيني كبير ل"فرانس برس" .

 

ويأتي الإفصاح عنها بعد قيام قناة الجزيرة القطرية بنشر مئات الوثائق السرية المتعلقة بالمفاوضات الفلسطينية "الإسرائيلية" والتي تتهم المفاوضين الفلسطينيين بتقديم تنازلات كبيرة ل"إسرائيل"، لا سيما في ما يتعلق بالقدس واللاجئين، في محاولة للتوصل إلى اتفاق سلام.

 

وتشير إحدى الوثائق التي حصلت عليها فرانس برس أنه "لكي تحقق أي اتفاقية سلاماً دائماً يضمن وضع حد نهائي للنزاع الطويل القائم بين الفلسطينيين و"الإسرائيليين" ترى المنظمة أن التوصل إلى أي تسوية يحتاج إلى تعويض الفلسطينيين" .

 

وتشدد على أن "تسوية مطالب الفلسطينيين بالتعويض مرتبط بحل قضايا الوضع النهائي" . وتحذر الوثيقة من أن "أي اتفاقية من دون ذلك سوف ينظر اليها الفلسطينيون على أنها غير شرعية"، وتضيف "إذا حصل ذلك فإنه يدل على فشل القائمين على هذه الاتفاقية في معالجة مظالم الفلسطينيين" . وتقترح الوثائق قيام "آلية يتم التوافق عليها لتسوية المطالبات وتكون صلاحياتها واضحة وشاملة وتنظر في جميع الانتهاكات الواقعة ومعالجتها وفق معايير متفق عليها بما يكفل إنجاز تسوية المطالبات والتعويضات وتتسم هذه الآلية بالاستقلالية وتسترشد بالقانون الدولي واعتبارات النزاهة والعدالة" .

 

وتضيف "أن عدم معالجة التعويضات لضحايا النزاع يقود فقط إلى هدنة لا تكفل تحديد أسس التسوية التي تحول دون نشوب النزاع مرة أخرى في المستقبل" . وتطالب المنظمة بحسب الوثائق أن تنطبق التعويضات "على جميع المطالبات ومنها تلك التي يرفعها اللاجئون" وكذلك "الخسائر والأضرار الاقتصادية التي نجمت عن الاحتلال للأراضي الفلسطينية منذ عام 1967 وتعويض اللاجئين الذين هجروا من منازلهم وديارهم عام 1948 وكل الأعمال غير الشرعية التي ارتكبتها "إسرائيل" ضد الشعب الفلسطيني" .

انشر عبر