شريط الأخبار

د. بحر: إعادة اختطاف النواب تستهدف تفريغ الضفة من رموزها

02:25 - 31 حزيران / يناير 2011

د. بحر: إعادة اختطاف النواب تستهدف تفريغ الضفة من رموزها

فلسطين اليوم: غزة

دان د. أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني قيام سلطات الاحتلال بإعادة اختطاف النائب عن محافظة الخليل محمد جمال النتشة فجر اليوم، مؤكدا أن الاحتلال يمارس سياسة فاشلة ويستنسخ ذات الآليات العقيمة التي لن يجني من ورائها إلا مزيدا من الإصرار والتجذر والصمود.

 

وأكد بحر في بيان صحفي الاثنين أن سياسة إعادة اختطاف النواب تأتي في ظل مرحلة خطيرة ودقيقة للغاية من عمر شعبنا الفلسطيني في ضوء كشف الوثائق الفاضحة لتنازلات سلطة فتح وتفريطها بالحقوق والثوابت الوطنية، وعلى أرضية المشهد العربي الذي تتفاعل فيه آليات التغيير بشكل متسارع وغير مسبوق.

 

وأضاف بحر أن المرحلة الراهنة ستشهد جهدا أمنيا مشتركا في إطار حملة سوداء بين سلطة فتح وكيان الاحتلال لتفريغ الضفة الغربية من قياداتها الفاعلة ورموزها  الأساسية خشية إصابتها بعدوى التغيير الذي يجتاح المنطقة العربية حاليا.

 

ولفت بحر إلى تقاطع مصلحتي كل من سلطة فتح والاحتلال لضرب الرموز الشعبية وفي مقدمتهم نواب الشعب الفلسطيني المنتخبين من أجل تأمين الوضع في الضفة لتقبل كافة مواقف وسياسات السلطة وغض الطرف عن كل ممارساتها وخطاياها بحق الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية.

 

وأشار بحر إلى محاولات السلطة والاحتلال للهروب إلى الأمام بهدف الالتفاف على الإرادة الشعبية الفلسطينية وإطالة أمد الواقع الفاسد الذي تعيشه الضفة، مؤكدا أن هذه المحاولات لا تنطلي على شعبنا وستتحطم على صخرة وعيه التام والتفافه الكامل حول رموزه الشريفة وقياداته الوطنية والإسلامية النظيفة ودفاعه اللامتناهي غير القابل للتشكيك عن حقوقه وثوابته الوطنية.

 

وفي ختام بيانه دعا بحر شعبنا الفلسطيني بقواه الحية وشرائحه ومنظماته المجتمعية المختلفة إلى الانتفاض في وجه كل أشكال الظلم والقهر والاستبداد، وعزل أرباب المسار التفاوضي الهزيل وأصحاب النهج الكارثي الذي أذاق شعبنا المصائب والويلات من أجل بناء وصناعة مستقبل واعد تشرق فيه شمس الحرية على شعبنا وقضيتنا.

انشر عبر