شريط الأخبار

جزيرة منعزلة- يديعوت

11:17 - 31 حزيران / يناير 2011

جزيرة منعزلة- يديعوت

بقلم: ايتان هابر

    في شارع كابلان 3 في القدس، في ديوان رئيس الوزراء، وفي شارع كابلان في تل ابيب، في معسكر هيئة الاركان، لا بد انه يجلس في هذه اللحظات بنيامين نتنياهو واهود باراك يقضمان اظفارهما. ومن شبه اليقين ان جهازي التلفزيون لديهما مشتعلان دون صوت، كي لا يزعجا المداولات، ولكن الصور تتدفق دون انقطاع من القاهرة، وهي لا تبشر بالخير.

    هذا بالفعل "شرق اوسط جديد" كما كُتب أمس في العناوين الرئيسة في هذه الصحيفة، ولكن ليس لمثل هذا "الشرق الاوسط الجديد" تمنى الحالمون عندما أطلقوا الى هواء العالم هذه العبارة. أمام ناظرينا ينقلب العالم رأسا على عقب، ولا سيما العالم العربي، وليس، أو يكاد يكون، ليس في أيدينا ما نفعله كي نؤثر ونغير.

    عدد لا حصر له من الدروس بات ممكنا استخلاصها من مجريات الايام الاخيرة، ولكن اثنين – ثلاثة منها يجدر ان نعلمها منذ اليوم. بل أمس.

    امريكا: في السنتين الاخيرتين يعمل كرئيس للولايات المتحدة، الرجل القوي والأكثر تأثيرا في العالم (حتى الآن)، شخص خلافا للرؤساء السابقين ليس لديه فائض من العواطف تجاه دولة اسرائيل. الأجواء تجاهنا في البيت الابيض تختلف تماما عما كانت في الماضي. انتهت وقضت نحبها الفترة الذهبية في علاقاتنا. فنحن لم نعد في رأس مسيرة العزف هناك.

    نحن لا، والمصريون؟ لا يوجد لدينا أي سبب يدعونا الى أن نحسد الحكم المصري، وبالتأكيد ليس الرئيس حسني مبارك. فقد ألقى به الرئيس الامريكي الى الكلاب. امريكا، التي خطّت على علم الادارة الحالية "حقوق المواطن"، "الديمقراطية" و"حرية المعلومات"، أدارت ظهر المجن في غضون يوم واحد لواحد من أهم حلفائها في الشرق الاوسط. اوباما باع مبارك بشروى نقير الشعبية لدى الجماهير المصرية، وحتى الآن لا هو ولا أبناء جيله وأحلامه يفهمون شيئا أو بعض شيء في شؤون الشرق الاوسط. اوباما أباح دم مبارك في فعل عديم كل فهم. ليس للرئيس الامريكي إله.

    الاستنتاج عندنا، في اسرائيل، يجب ان يكون هو ان الرجل الذي يجلس في البيت الابيض من شأنه أن "يبيعنا" من اليوم الى الغد. التفكير بأن امريكا من شأنها ألا تقف الى جانبنا في يوم الأمر يثير القشعريرة. فليحمنا الرب.

    مفاجأة: في الشرق الاوسط كل شيء يمكن ان يحصل، وكل شيء يمكن ان ينقلب رأسا على عقب في غضون يوم، في غضون ساعة. آلاف المستشرقين ينالون الرزق من القضية المصرية، ولا يوجد حتى ولا واحد منهم تنبأ مسبقا بما يحصل. هذا يُذكرنا بخبراء الشؤون السوفييتية وسقوط الاتحاد السوفييتي، ولكن هذا يتعلق الآن بنا وبحياتنا هنا تماما. الاستنتاج: كل شيء قابل للاشتعال في الشرق الاوسط، ويجب الفحص الجيد لنعرف من يمسك بعود الثقاب المشتعل واطفائه. علينا أن نكون جاهزين كل يوم، كل يوم، لكل شيء.

    كمية: مئات الآلاف بل وربما ملايين الاشخاص الكادحين، بعضهم ايضا جهلة وعامة، يثورون، هم، في نهاية الحساب، مئات آلاف وملايين. في مكان ما الكمية الكبرى تصبح نوعية. عندما وقع مناحيم بيغن على اتفاق السلام مع مصر، قبل نحو ثلاثين سنة، كان في مصر 32 مليون نسمة، اليوم هم أكثر من 80 مليون، عشرة أضعاف وأكثر من دولة اسرائيل. الاستنتاج: السنوات التالية والأجيال التالية يجب دفعها الى الأمام، مثلما هو الحال بالدولة بأسرها، كي تتمكن من التصدي لوضعها كجزيرة منعزلة في محيط من الكراهية. نحن نحتاج اليوم الى زعماء بعيدي النظر ومقصري المدى نحو السلام. بدون سلام، أين نكون؟.

 

انشر عبر