شريط الأخبار

تسريبات "الجزيرة" حديث البلدة القديمة في القدس

11:01 - 25 تشرين أول / يناير 2011

تسريبات "الجزيرة" حديث البلدة القديمة في القدس

فلسطين اليوم- وكالات

شغلت التسريبات التي بثتها قناة "الجزيرة" حول وثائق تشير إلى "تنازلات" من السلطة الفلسطينية بشان القدس في إطار المفاوضات مع "إسرائيل" سكان بلدتها القديمة الاثنين مع أنها لم تفاجئ الكثير منهم.

وكانت "الجزيرة" بدأت مساء الأحد ببث مئات "الوثائق السرية" المتعلقة بالمفاوضات الفلسطينية-الإسرائيلية تناولت الدفعة الأولى "التنازلات" التي قدمها المفاوض الفلسطيني في ما يتعلق بالقدس واللاجئين.

وشددت "الجزيرة" في عرضها للوثائق على ما وصفته بـ"التنازلات" التي أبدت القيادة الفلسطينية استعدادها لتقديمها فنقلت عن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات قوله خلال لقاء بوزيرة الخارجية الاسرائيلية السابقة تسيبي ليفني "ليس سرا إننا عرضنا عليكم اكبر يورشاليم (القدس باللغة العبرية) في التاريخ".

كما ادعت الوثائق بحسب الجزيرة إن الجانب الفلسطيني "تنازل عن الحي اليهودي وعن جزء من الحي الارمني" خلال المفاوضات حول مستقبل البلدة القديمة في القدس الشرقية المحتلة.

وأصبحت هذه التسريبات حديث الساعة لسكان وتجار البلدة القديمة إلا أن الكثير منهم قالوا أنهم لم يفاجئوا بها.

وقال عبد دنديس (60 عاما) صاحب بقاله في سوق خان الزيت "ما عرض في الجزيرة ليس بجديد فنحن نعرفه منذ وقت طويل".

وأضاف "أنا أتفهم أن تقدم تنازلات معينة في المفاوضات لكن مقابل الحصول على شيء معين، ولكن نحن نقدم تنازلات دون الحصول على أي شيء".

وتابع دنديس "لا استطيع أن افهم كيف ستكون حدودنا مع إسرائيل ملاصقة لجدار الحرم الشريف".

أما روبين أبو رميلة (67 عاما) الذي يملك متجرا صغيرا للنثريات فاعتبر أن "الإسرائيليين يريدون اخذ كل شيء ولا يريدون ترك أي شيء لنا، حتى الحي اليهودي الذي تعتبر 90% من ملكيته وقف إسلامي يدعون هم ملكيته. فإذا كان كل شيء لهم فماذا تبقى لنا في القدس".

بائع الهواتف النقالة رامي كوستيرو (33 عاما) قال بدوره "نحن نعرف منذ زمن طويل هذا الموضوع، لكن مع نشر هذه الوثائق اتضحت تفاصيل أكثر".

وأضاف "إذا كان كبير المفاوضين صائب عريقات يقول انه على استعداد لنشر كل الوثائق الأصلية فلينشرها، وليقطع الشك باليقين".

 

 

انشر عبر